1-02: مذكرة دراسة أمن وطني – 200 – 12

  1. العمل على تطوير الالتزام السياسي والشعبي على مستوى العالم لاستقرار السكان

مناقشة

مجهود عالي المستوى، أكبر بكثير مطلوب لتطوير تعهد أكبر من زعماء كل من الدول المتطورة والنامية لمباشرة مجهودات، متناسبة مع الحاجة، لجعل الزيادة السكانية تحت السيطرة.

في الولايات المتحدة، ليس لدينا بعد سياسة سكان محلية بالرغم من الاعتراف الواسع الانتشار بأننا يجب ان يكون لدينا – مدعومة بتوصيات تقرير لجنة الزيادة السكانية والمستقبل الأمريكي الجدير بالملاحظة.

بالرغم أن الزيادة السكانية في العالم معروفة على نطاق واسع داخل الحكومة بأنها خطر حالي من أعلى درجة يدعو الى اتخاذ إجراءات عاجلة، الا ان ترتيبها ليس عالياً في أجندات المحادثات مع زعماء الدول الأخرى.

مع ذلك، حكومة الولايات المتحدة والمنظمات الخاصة تعطي مزيد من الانتباه للموضوع أكثر مما تتوقع أي دولة مانحة، ربما باستثناء السويد، النرويج والدنمارك. فرنسا لا تساهم مساهمة جادة سواء مالياً أو لفظياً. الاتحاد السوفيتي لم يعد يعارض جهود الوكالات الأمريكية ولكن لا يعطي أي دعم.

في الدول الأقل نماء، بالرغم من أن 31 دولة، من بينها الصين لديها برامج وطنية للتحكم في الزيادة السكانية و16 أخرى تدرج تنظيم الأسرة في خدماتها الصحية الوطنية – على الأقل بدرجة ما – التزام القيادة في بعض هذه الدول لا هو عالي ولا واسع. هذه البرامج سيكون لها فقط نجاحاً متواضعاً حتى يكون هناك قبول أقوى وأوسع لأهميتها من المجموعات القيادية.  هذا القبول والدعم سيكون ضرورياً لضمان ان معلومات السكان، والتعليم وبرامج الخدمات لها دعم أخلاقي حيوي، قدرة إدارية، ومهارات تقنية وتمويل حكومي.

التوصيات:

  1. الفرع التنفيذي

  1. رئيس الجمهورية ووزير الخارجية يجب أن يجعلوا مخاوفنا الوطنية من الزيادة السكانية العالمية نقطة حوار في الاجتماعات مع الزعماء الوطنيين عندما يكون الموضوع ذو صلة.
  2. الفرع التنفيذي يجب أن يعطي اهتماماً خاصاً لتقديم المعلومات أمام الكونغرس حول الشؤون السكانية لتحفيز الدعم والقيادة اللذين مارسهما الكونغرس في الماضي. يجب تطوير برنامج لهذا الغرض بمعرفة أعضاء مكتب شؤون العسكرية-سياسية في وزارة الخارجية مع H وبرنامج المساعدات الأجنبية
  1. مؤتمر السكان العالمي

    1. بالإضافة الى التوصيات المحددة للعمل المذكورة في الأقسام السابقة، الوكالات الأمريكية يجب أن تستخدم هيبة خطة عمل السكان العالمية لتقديم كل توصيات العمل ذات الصلة التي قدمتها من أجل انتاج برامج أكثر فعالية لتحديد الزيادة السكانية. برنامج المساعدات الأجنبية يجب أن ينسق عن قرب صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية في محاولة توسيع الموارد لبرامج المساعدات السكانية، خاصة من الدول التي ليست في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وليست من الدول المانحة التقليدية.

الولايات المتحدة يجب أن تستمر في لعب دور قيادي في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة ومناقشات ومراجعات الجمعية العامة لخطة العمل السكانية العالمية.

  1. وزارة الخارجية

  1. وزارة الخارجية يجب أن تلح في تأسيس ندوة عالية المستوى للوزراء والمسؤولين من المستوى العالي والقادة الغير حكوميين ذوي المسؤولية المماثلة في الدول الأقل نماء في مقر الأمم المتحدة لتلقينهم الشؤون السكانية. يجب أن يكون لديهم الفرصة في هذه الندوة للقاء المسؤولين الكبار في وكالات الأمم المتحدة وخبراء السكان القياديين من دول مختلفة.
  2. وزارة الخارجية يجب أيضاً أن تشجع تنظيم موظفين للسياسات في صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية للتشاور مع القادة في برامج السكان في الدول النامية وخبراء آخرين في الشؤون السكانية لتقييم البرامج واتخاذ أفعال مطلوبة لتحسينها.
  3. يجب أن يُعين ضابط كبير، يفضل معه خبرة سفير، في كل مكتب إقليمي يتعامل مع الدول الأقل نماء أو في مكتب سكان الدولة لإعطاء اهتمام وقت كامل لتطوير تعهد من زعماء الدول الأقل نماء بتخفيض الزيادة السكانية.
  4. يجب أن يعين ضابط كبير في مكتب شؤون المنظمات الدولية لمتابعة والضغط للحصول على أفعال من الوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة في شؤون السكان في الدول النامية.
  5. جزء من التوظيف المؤقت لفرق العمل في مكتب الشؤون العسكرية-سياسية في وزارة الخارجية من أجل أغراض عام السكان العالمي ومؤتمر السكان العالمي يجب أن يستمر على أساس دائم للاستفادة من الزخم المُكتسب من عام السكان العالمي والمؤتمر السكاني العالمي.

رأي بديل للنقطة 3.c.

  1. الوزارة يجب أن توسع جهودها لمساعدة السفراء وغيرهم من أفراد الحكومة الأمريكية على فهم عواقب الزيادة السكانية السريعة والإجراءات العلاجية الممكنة.
  2. الوزارة يجب أيضاً أن تعطي انتباه متزايد لتطوير التزام من جانب زعماء الدول الأقل نماء بتخفيض الزيادة السكانية.
  3. يجب توفير قوى بشرية كافية في مكتب الشؤون العسكرية-سياسية في وزارة الخارجية وأجزاء أخرى من الوزارة حسب الاقتضاء لتنفيذ هذه الجهود الموسعة.
  1. برنامج المساعدات الخارجية يجب أن يوسع برامجه لزيادة فهم زعماء الدول الأقل نماء فيما يتعلق بعواقب الزيادة السكانية السريعة وتعهدهم بمباشرة أفعال علاجية. هذه يجب أن تتضمن أفعال ضرورية لجمع وتحليل بيانات ديمغرافية كافية وموثوق فيها لاستخدامها في تحسين التوعية بالمشكلة وفي صياغة سياسات وبرامج مناسبة.
  2. وكالة معلومات الولايات المتحدة كجزء كبير من سياسة معلومات الولايات المتحدة، البرامج المحسنة ولكن مازالت محدودة لوكالة معلومات الأمم المتحدة لتوصيل معلومات عن شؤون السكان يجب تقويتها الى مستوى متناسب مع أهمية الموضوع.

مجلس الأمن الوطني

مذكرة (NSSM) 314

26 نوفمبر 1975م.

 

الإعلانات

اترك رد