1-02: مذكرة دراسة أمن وطني – 200 – 10

القسم الثالث: المنظمات الدولية وبرامج سكان أخرى متعددة الأطراف

منظمة الأمم المتحدة والوكالات المتخصصة

مناقشة

في منتصف ستينات القرن العشرين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بدأت ببطء في الموافقة على تدخل أكبر من الأمم المتحدة في شؤون السكان. في عام 1967م أنشأ السكرتير العام صندوق ائتماني لتمويل العمل في مجال السكان. في عام 1969م سُمي الصندوق، صندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان (UNFPA) ووضع تحت الإشراف الكلي لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية. أيضاً، خلال هذه الفترة، تم تعديل تفويضات الوكالات المتخصصة للسماح بتدخل أكبر من هذه الوكالات في أنشطة السكان.

دور صندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان تم توضيحه بقرار مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والسياسي عام 1973م:

  1. لبناء المعرفة والقدرة للاستجابة للاحتياجات في مجالات السكان وتنظيم الأسرة؛
  2. لتحسين التوعية بالآثار الاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية للمشاكل السكانية في كل من الدول المتطورة والنامية؛
  3. لتوسيع المساعدات للدول النامية؛
  4. لتحسين برامج السكان وتنسيق المشاريع المدعومة من صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA.

معظم المشاريع الممولة من صندوق الأمم المتحدة للسكان تُنفذ بمساعدة من منظمات نظام الأمم المتحدة، ومن بينها اللجنة الاقتصادية الإقليمية، صندوق الأمم المتحدة للطفولة(UNICEF)، منظمة العمل الدولية(ILO)، منظمة الزراعة والغذاء(FAO)، منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (UNESCO)، منظمة الصحة العالمية (WHO). تم عمل ترتيبات تعاونية  مع جمعية التنمية الدولية (IDA)، وهي فرع تابع للبنك الدولي، ومع برنامج الغذاء العالمي.

صندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان يتحرك بتزايد تجاه برامج قطرية شاملة يتم التفاوض عليها مباشرة مع الحكومات. هذا الأمر يتيح للحكومات اختيار الوكالة التنفيذية التي قد تكون عضواً في نظام الأمم المتحدة أو منظمة غير حكومية أو شركة.  مع تطور طريقة البرنامج القطري من المخطط تثبيت تمويل صندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان للوكالات المتخصصة.

صندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان تلقى 122 مليون دولار من المساهمات التطوعية من 62 حكومة، من بينها 42 مليون دولار تم جمعها عام 1973م. خطة العمل لصندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان للأعوام ما بين 1974 – 1977م وضعت هدف بجمع أموال مقدارها 280 مليون دولار، كما يلي:

1974 – 54 مليون دولار

1975 – 64 مليون دولار

1976 – 76 مليون دولار

1977 – 86 مليون دولار

خلال عام 1971م ساهمت الولايات المتحدة تقريباً بنصف كل الأموال التي تم المساهمة بها في صندوق الأمم المتحدة لأنشطة السكان UNFPA. في عام 1972م خفضنا مساهمتنا المطابقة الى 48% من التبرعات الأخرى، وفي عام 1973م خفضنا مساهمتنا الى 45%. في عام 1973م بدأت الطلبات لمساعدة صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية في تجاوز الموارد المُتاحة. هذه النزعة تسارعت والطلب على موارد صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية يتجاوز الواردات بقوة. الاحتياجات الموثقة لمساعدات صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية خلال الأعوام 1974 – 1977م بلغت 350 مليون دولار، ولكن لأن صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية يمكنه فقط توقع إتاحة 280 مليون دولار فمن الضروري تدبير الموازنة حتى عام 1978م على الأقل.

التوصيات:

الولايات المتحدة يجب أن تواصل دعمها للجهود المتعددة الأطراف في مجال السكان من خلال الآتي:

  1. زيادة المساهمة المطلقة في صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية الخاضعة لعمل الكونغرس المناسب، على ضوء:
    • الطلبات المتصاعدة لمساعدات صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية
    • تحسين قدرة صندوق الأمم المتحدة على إدارة المشروعات،
    • المدى الذي يسعى اليه تمويل صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية في أهداف أمريكا والذي سيعوض عن التمويل الأمريكي،
    • الإحتمالات بأن بدون زيادة في المساهمات الأمريكية صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية لن يكون قادراً على جمع أموال كافية عام 1975، وما ورائها.
  2. البدء أو المساهمة في مجهود لزيادة الموارد من مانحين آخرين يكون مُتاحاً لوكالات دولية يمكن أن تعمل بكفاءة في مجال السكان لزيادة الجهود السكانية الكلية، ولمزيد من التخفيض في نسبة المساهمة الأمريكية في صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية؛
  3. دعم الدور التنسيقي الذي يلعبه صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية بين الدول المانحة والمتلقية، وبين الأمم المتحدة ومنظمات أخرى في مجال السكان، من بينها البنك الدولي.

  • تشجيع المنظمات الخاصة

مناقشة

تعاون المنظمات والمجموعات الخاصة على مستوى وطني، إقليمي، عالمي ضروري لنجاح استراتيجية سكان شاملة. هذه المجموعات توفر مساهمات فكرية مهمة ودعم سياسي، وايضاً توريد خدمات تنظيم أسرة وصحة ومعلومات. في بعض الدول، المنظمات الخاصة والتطوعية هي الوسيلة الوحيدة لتقديم خدمات ومواد تنظيم أسرة.

التوصيات:

برنامج المساعدات الخارجية يجب أن يوفر دعماً لهذه المنظمات الأمريكية والدولية التي يساهم عملها في خفض الزيادة السكانية السريعة، ويطور معها، كلما أمكن، أقسام عمل في المساعدات السكانية، جغرافية ووظيفية

 

الإعلانات

اترك رد