9-01: رقعة الشطرنج الكبيرة – الفصل السابع – 2

رقعة الشطرنج الكبيرة  THE GRAND CHESSROARD

الفصل السابع: الخاتمة  Conclusion

نظام أمني عبر أوراسي A Trans-Eurasian Security System

 استقرار التعددية الجيوسياسية الأوراسية المُعيقة لظهور قوة مهيمنة وحيدة، سيتحسن بالبروز النهائي ربما في وقت ما مبكر من القرن القادم لنظام أمني عبر أوراسيا. مثل هذه الاتفاقية الامنية العابرة للقارة ستشتمل ناتو متوسع – مرتبط بميثاق تعاوني مع روسيا – وايضاً الصين واليابان (التي ستظل مرتبطة بالولايات المتحدة من خلال المعاهدة الأمنية الثنائية). ولكن للوصول إلى ذلك، يجب ان يتوسع الناتو أولاً، مع إدخال روسيا في إطار إقليمي أكبر للتعاون الأمني. علاوة على ذلك، الأمريكيون واليابانيون يجب أن يتشاوروا ويتعاونوا عن قرب من أجل تحريك حوار سياسي أمني ثلاثي في الشرق الاقصى يتضمن الصين.  المحادثات الأمنية الثلاثية الشعب بين أمريكا واليابان والصين يمكن أن تضم في النهاية المزيد من المشاركين الأسيويين وفيما بعد تقود إلى حوار بينهم وبين منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. في المقابل هذا الحوار قد يمهد الطريق لسلسلة من المؤتمرات من كل دول أوروبا وآسيا، وبذلك بداية عملية مأسسة institutionalizing لنظام أمني عابر للقارة transcontinental security system.

في الوقت المناسب، يمكن أن تبدأ بنية أكثر رسمية في التشكل، تحث على ظهور نظام أمني عابر لاوراسيا والذي سيشمل لأول مرة كل القارة. تشكيل هذا النظام – تحديد مكوناته ومأسسته  institutionalizing- يمكن أن يصبح المبادرة التصميمية الكبرى في العقد التالي، أول ما تنشئ السياسات المحددة سابقاً الشروط المسبقة الضرورية. هذا الإطار الأمني الواسع العابر للقارة يمكن أن يحتوي أيضاً لجنة أمنية دائمة، مكونة من الكيانات الأوراسية الكبرى، من أجل تحسين قدرة النظام الأمني العابر لأوراسيا على تطوير تعاون فعال في القضايا المهمة للاستقرار العالمي. أمريكا، أوروبا، الصين واليابان وروسيا الكونفيدرالية، والهند وربما بعض الدول الأخرى، قد تعمل سوياً كصميم core لهذا النظام العابر للقارات الأكثر تنظيماً. الظهور النهائي لنظام أمني عابر لاوراسيا يمكن أن يحرر أمريكا بالتدريج من بعض أحمالها، حتى مع إدامة دورها الحاسم كمحافظة على استقرار stabilizer  أوراسيا ومحكمة arbitrator لها.

الإعلانات

اترك رد