الحلقة الرابعة: وكالة الاستخبارات المركزية-الهيكل التنظيمي

وكالة المخابرات المركزية (CIA) واحدة من وكالات جمع الإستخبارات الأساسية في الحكومة الفدرالية للولايات المتحدة. يعمل موظفوها من سفارات الولايات المتحدة ومواضع أخرى كثيرة حول العالم. وهي الوكالة المستقلة الوحيدة من أعضاء منظومة الإستخبارات بالإضافة إلى مكتب مدير الإستخبارات الوطنية التي يُعتبر أيضاً وكالة مستقلة (غير تابعة لوزارات مثل باقي الوكالات الأعضاء في المنظومة)، وترفع تقاريرها إلى مدير الإستخبارات الوطنية (DNI).

تقوم وكالة المخابرات المركزية بأداء ثلاثة أنشطة رئيسية تقليدية، وهي:

وهي جمع المعلومات حول الحكومات والشركات والأفراد الأجانب،

وتحليل هذه المعلومات، مع الإستخبارات المجموعة بمعرفة وكالات الإستخبارات الأمريكية الأخرى، من أجل توفير تقييم إستخباراتي أمني وطني لكبار صانعي السياسات للولايات المتحدة؛ بناء على طلب رئيس الولايات المتحدة،

تنفيذ أنشطة مغطاة covert activities  وبعض العمليات التكتيكية بمعرفة موظفي الوكالة، أو أعضاء في الجيش الأمريكي، أو شركاء آخرين.

يمكنها على سبيل المثال، ممارسة تأثير سياسي أجنبي من خلال أقسامها التكتيكية، مثل قسم الأنشطة الخاصةSpecial Activities Division

في عام 2013 م.، أفادت الواشنطن بوست أن حصة وكالة المخابرات المركزية من ميزانية منظومة الإستخبارات الأمريكية إرتفعت إلى 28% عام 2013 متجاوزة حصة الوكالات العسكرية مثل مكتب الإستطلاع الوطني (NRO) ووكالة الأمن الوطني (NSA).  يتزايد تولي الوكالة لأدوار هجومية عدوانية، مثل عمليات شبه عسكرية paramilitary مغطاة. أحد أقسامها الكبرى مركز عمليات المعلومات (IOC)، غير توجهه من محاربة الإرهاب إلى عمليات الإنترنت cyber-operations العدائية.

بعض أنشطة وكالة الإستخبارات المركزية سببت في إنتقادات. ومنها التجربة البشرية بغير رضا nonconsensual human experiments، برنامج التسليم فوق العاديextraordinary rendition، تقنيات التحقيق المحسنةenhanced interrogation techniques، القتل المستهدف targeted killings، الإغتيالات assassinations وتمويل وتدريب funding and training القتلة لقتل المدنيين وغير المحاربين.

تكونت وكالة المخابرات المركزية بعد مكتب الخدمات الاستراتيجية Office of Strategic Services (OSS)، الذي تم تشكيله خلال الحرب العالمية الثانية لتنسيق أنشطة التجسس السرية ضد قوى المحور بين فروع القوات المسلحة الأمريكية. تأسست وكالة المخابرات المركزية بموجب قانون الأمن الوطني عام 1947 م.

هناك إنتقادات واسعة توجه للوكالة فيما يتعلق بالفشل في مجال لأمن والإستخبارات المضادة، والفشل في تحليل الاستخبارات، وحقوق الإنسان، والتحقيقات الخارجية وإفشاء الوثائق، والتأثير على الرأي العام وتنفيذ القانون، وتجارة المخدرات، والكذب على الكونجرس.

طبقاً لميزانية 2013 وكالة المخابرات المركزية لديها خمسة مجالات مفضلة:

محاربة الإرهاب Counterterrorism، وهي الأفضليهة الأولى، من خلال الحرب العالمية على الإرهاب Global War on Terror.

منع إنتشار Nonproliferation الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل weapons of mass destruction، مع وصف كوريا الشمالية بأنها ربما تكون أصعب الأهداف.

تحذير الزعماء الأمريكيين من أهم الأحداث عبر البحار، مع وصف باكستان بأنها “هدف عنيد intractable target”

مقاومة الإستخبارات المضادة Counterintelligence مع الصين، روسيا، إيران وكوبا، وإسرائيل بوصفها بأنها أهداف مفضلة.

إستخبارات الإنترنت Cyber intelligence

الهيكل التنظيمي

وكالة المخابرات المركزية CIA لها مكتب تنفيذي executive office  وعدة وكالات وظيفية agency-wide functions وخمسة ادارات directorates كبرى:

إدارة التحليل أو الإستخبارات Directorate of Intelligence، المسئولة عن أبحاث وتحليل كل مصادر الإسخبارات

إدارة الابتكار الرقمي

الحدمة السرية الوطنية National Clandestine Service، أو إدارة العمليات سابقاً، والتي تقوم بجمع إستخبارات سرية وعمليات مغطاة.

إدارة الدعم Directorate of Support

إدارة العلوم والتكنولوجيا Directorate of Science and Technology

وعشرة  مراكز مهام:

  • أفريقيا
  • مكافحة الاستخبارات
  • مكافحة الإرهاب
  • شرق آسيا والمحيط الهادي
  • أوروبا وأوراسيا
  • المواضيع العالمية
  • الشرق الادني
  • جنوب ووسط آسيا
  • الأسلحة ومكافحة انتشار الأسلحة
  • نصف الكرة الغربي

المكتب التنفيذي Executive Office

مدير وكالة المخابرات المركزية (D/CIA) يرفع تقاريره مباشرة إلى مدير الإستخبارات الوطنية (DNI)، عملياً، يتعامل مع مدير الإستخبارات الوطنية DNI، والكونجرس (عادة من خلال مكتب شئون الكونجرس Office of Congressional Affairs)، والبيت الأبيض، بينما نائب المدير هو التنفيذي الداخلي. وكالة الإستخبارات الأمريكية تخضع لمقادير متنوعة من إشراف الكونجرس، ولكن هذا الدور إرشادي في الأساس.

يسهل المكتب التنفيذي أيضاً دعم وكالة الاستخبارات المركزية للجيش الأمريكي بإمداده بالمعلومات التي تجمعها، وتلقي معلومات من منظمات الإستخبارات العسكرية، والتعاون في الأنشطة الميدانية. هناك إثنان من التنفيذيين لديهم مسئوليات، واحد عن الوكالة كلها CIA-wide والآخر عن الخدمة الخفية الوطنية National Clandestine Service. المدير المساعد للدعم العسكري، وهو ضابط عسكري كبير، يدير العلاقة بين الوكالة ومكاتب القيادات المقاتلة الموحدة Unified Combatant Commands، التي تنتج الإستخبارات العملياتية والإقليمية وتستهلك الإستخبارات الوطنية؛ ويساعده مكتب الشئون العسكريةOffice of Military Affairs في توفير الدعم لكل فروع الجيش.

مكاتب القيادة في الجيش الأمريكي ومسئولياتها:

مكتب الولايات المتحدة لقيادة أفريقياUnited States Africa Command (USAFRICOM) أُنشيء في أكتوبر 2007 م.

مكتب الولايات المتحدة للقيادة المركزيةUnited States Central Command (USCENTCOM) أُنشيء في يناير 1983 م.

مكتب الولايات المتحدة للقيادة الأوروبيةUnited States European Command (USEUCOM) أُنشيء في مارس 1947 م.

مكتب الولايات المتحدة للقيادة الشماليةUnited States Northern Command (USNORTHCOM) أُنشيء في أكتوبر 2002 م.

مكتب الولايات المتحدة لقيادة المحيط الهاديUnited States Pacific Command (USPACOM)أُنشيء في يناير 1947 م.

مكتب الولايات المتحدة للقيادة الجنوبيةUnited States Southern Command (USSOUTHCOM) أُنشيء في يونيو 1963 م.

مكتب الولايات المتحدة لقيادة العمليات الخاصةUnited States Special Operations Command (USSOCOM) أُنشيء في أبريل 1987 م.

مكتب الولايات المتحدة للقيادة الاستراتيجيةUnited States Strategic Command (USSTRATCOM) أُنشيء في يونيو 1992 م.

مكتب الولايات المتحدة لقيادة النقلUnited States Transportation Command (USTRANSCOM) أُنشيء في ويليو 1987 م.

في الخدمات الخفية الوطنية National Clandestine Services، هناك نائب مدير مساعد للعمليات للشئون العسكرية  Associate Deputy Director for Operations for Military Affairs  يتعامل مع إستخبارات المصادر البشرية الخفية clandestine human-source intelligenceوأعمال مغطاة covert action لدعم العمليات العسكرية.

وكالة المخابرات المركزية تتيح معرفة الإستخبارات على مستوى وطني للمؤسسات التكتيكية، غالباً لمجموعات الاستخبارات لكل المصادر all-source intelligence group بها

الموظفين التنفيذيين  Executive staff

مكاتب الموظفين Staff offices  ذوي المسئوليات العامة المتعددة ترفع تقاريرها إلى المكتب التنفيذي Executive Office. الموظفون يجمعون أيضاً معلومات ثم يبلغون هذه المعلومات إلى المكتب التنفيذي.

المنشورات العامة  General publications

مركز وكالة الاستخبارات المركزية لدراسة الإستخبارات يحتفظ بالمواد التاريخية للوكالة ويطور دراسة الإستخبارات كفرع معرفي discipline شرعي legitimate.

في عام 2002 م.، بدأت مدرسة تحليل الإستخبارات School for Intelligence Analysis التابعة للوكالة في نشر أبحاث مركز كنت Kent Center Occasional Papers، بقصد توفير فرصة لخبراء الإستخبارات والزملاء المهتمين من أجل مناقشة وتقديم نظرية وممارسة للتحليل الاستخباري.

 

المستشار العام General Counsel  والمفتش العام  Inspector General

هذان المكتبان يقدمان المشورة للمدير حول قانونية وصلاحية العمليات. مكتب المستشار العام يقدم المشورة لمدير وكالة الاستخبارات المركزية حول بالشئون القانونية متعلقة دوره كمدير لوكالة المخابرات المركزية وهو المصدر الرئيسي لمشورة القانونية لوكالة المخابرات المركزية.

مكتب المفتش العام Office of Inspector General يقوم بتطوير الفاعلية effectiveness والكفائة efficiency والاعتمادية accountability  في إدارة أنشطة الإدارة، ويسعى إلى إكتشاف ومنع الغش fraud ، التبذير waste، والإنتهاكات abuse وسوء الإدارة mismanagement. لمفتش العام الذي تستقل أنشطته عن أي مكون آخر في الوكالة، يرفع تقاريره مباشرة إلى مدير وكالة المخابرات المركزية.

إدارة الابتكار الرقمي  Directorate of Digital Innovation

إدارة الابتكار الرقمي (DDI) هي أحدث إدارة في وكالة الاستخبارات المركزية وهي مخصصة على التعجيل بالابتكار عبر أنشطة مهام الوكالة مع أحدث بنية تحتية رقمية وفي تكنولوجيا المعلومات والانترنت. الإدارة هي محرك الابتكار والتكامل والدقة التي تحتاجها السي آي إي في العصر الرقمي، لضمان أن ثقافتنا وحرفيتنا وادارتنا للمعلومات في مجلس الإدارة أكثر من مكافئة للتحديات والفرص في العالم السريع التغيير الذي نعمل فيه. من تسليح ضباطنا بالأدوات والتقنيات التي يحتاجونها للتفوق والهيمنة في حلبات الانترنت والبيانات الكبيرة الى تحسين عمليات أعمالنا، الإدارة شريك قوي ورشيق مع الإدارات الأخرى، ومراكز مهامنا ونظيراتها في منظومتنا الاستخبارية لتقديم الرؤى  البصيرة التي تحتاجها أمريكا.

إعادة تنظيم جون برينان للسي آي إي  في عام 2015م أضاف إدارة جديدة الى الإدارات الأربعة المعروفة السابقة (إدارة العمليات، وإدارة الاستخبارات، وإدارة العلوم والتكنولوجيا وإدارة الدعم). هذه الإدارة الجديدة كانت إدارة الابتكار الرقمي. إدارة الابتكار الرقمي أصبحت مسؤولة عن عمل تكامل بين القدرات الرقمية والالكترونية. هذا يعني التعديل التحديثي للسي آي إي للقيام بالحرب السيبرانية cyberwar حيث يعتمد النصر على قرصنة أسرار الآخرين وحماية أسرارنا. بالطبع السي آي إي داخلة في التجسس السيبراتي منذ وقت طويل. قبل تأسيس برينان للإدارة الرفمية الجديدة، العمليات السيبراتية العدائية كانت يقوم بها مركز عمليات المعلومات في السي آي إي.

بالإضافة الى نشر القدرات الرقمية المتطورة والقدرات السيبراتية في كل السي آي إي، إدارة الابتكار الرقمي سوف تنشئ إطار استراتيجي لادارة التصميم والمواهب الرقمية في السي آي إي، وتحسن قدرات الإدارات القائمة ومراكز المهام.

إدارة الابتكار الرقمي سوف تشرف أيضاً على التطور المهني لخبراء السيبراتية والخبراء الرقميين في الوكالة، الذي ستتاح لهم الفرصة لاكتساب مهارات جديدة وتوسيع حرفيتهم بالتوازي مع التغيرات العالمية والتكنولوجية.

 

إدارة التحليل Directorate of Analysis  وسابقاً إدارة الاستخبارات Directorate of Intelligence

إدارة الاستخبارات أو التحليل هي العقل الذي يشغل ويركب الاستخبارات الخام، ثم يكتبها ويرفعها في تقديرات وتقييمات تتخذ طريقها الى المكتب البيضاوي.

إدارة التحليل، مكلفة بمساعدة رئيس الجمهورية وصناع السياسة الآخرين على صنع قرارات مدروسة حول الامن الوطني الأمريكي بالنظر في كل المعلومات المتاحة (المعلومات تأتي من مصادر ووسائل متنوعة، من بينها الافراد الأمريكيين في الخارج وتقارير العملاء، وصور الأقمار الصناعية، ووسائل الاعلام الأجنبية والحساسات المتطورة ) حول موضوع وتنظيمه لتقديمه الى صناع القرار السياسي.[1] الإدارة بها أربعة مجموعات تحليلية إقليمية، وستة مجموعات للمواضيع المتخطية للحدود، وثلاثة مجموعات تركز على السياسة وتجميع الاستخبارات ودعم الفريق.[2] هناك مكتب للعراق؛ ومكاتب تحليلية إقليمية تغطي الشرق الادني وجنوب آسيا وروسيا وأوروبا والمحيط الهادي الأسيوي وامريكا اللاتينيو ومكتب أفريقي.

تنتج إدارة الاستخبارات استكشاف استخبارات كل-المصادر حول المسائل الأجنبية الرئيسية والقارية المتعلقة بالمواضيع الحساسة الضخمة وأحياناً المضادة للحكومة. وبها أربعة مجاميع تحليلية إقليمية regional analytic groups، وستة مجاميع للمواضيع المتخطية للحدود groups for transnational issues، ووحدتي دعم.

على مدار سنوات غطت الإدارة أزمات ومواجهات، تعرفت على نزعات وسلطت الضوء على مواضيع، وهي تلعب الآن دوراً حيوياً في شن الحرب العالمية ضد الإرهاب (الاسلام)

.

المجموعات الاقليمية Regional groups

  • هناك مكتب مخصص للعراق،

ومكاتب تحليلية إقليمية تغطي:

المجموعات المتخطية للحدود  Transnational groups

  • مكتب تحليلات الارهاب: والذي يدعم المركز الوطني لمقاومة الارهاب في مكتب مدير الاستخبارات الوطني
  • مكتب المسائل المتخطية للحدود: يقيم المخاطر الموجودة والناشئة على الامن الوطني للولايات المتحدة ويمد صانعي السياسات الكبار، والمخططين العسكريين، ومنظومة تنفيذ القانون، بالتحليلات، والتحذيرات، دعم الأزمات.
  • مركز الجريمة والمخدرات التابع لوكالة الاستخبارات المركزية CIA Crime and Narcotics Center: يبحث في المعلومات حول الجرائم الدولية لصالح صانعي السياسات ومنظومة تنفيذ القانون. لان الوكالة ليس لها سلطة قانونية محلية، ولذلك ترسل عادة تحليلاتها إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، وغيره من منظمات تنفيذ القانون، مثل إدارة المخدرات Drug Enforcement Administration ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية Bureau of Alcohol, Tobacco, and Firearms.
  • مجموعة استخبارات الاسلحة ، عدم الانتشار، ومركز التحكم في التسليح Weapons Intelligence, Nonproliferation, and Arms Control Center: يوفر دعم استخباراتي متعلق للمخاطر الوطنية والغير وطنية، ودعم تقليل المخاطر والتحكم في التسليح.  وتتلقى هذه المجموعة مخرجات الوسائل التقنية الوطنية للتحقق national technical means of verification.
  • مجموعة مركز تحليلات مقاومة الاستخبارات Counterintelligence Center Analysis Group: تتعرف على وتراقب وتحلل جهود مؤسسات الاستخبارات الأجنبية، سواء الوطنية أو غير الوطنية، ضد مصالح حكومة الولايات المتحدة. وتعمل مع أفراد نكتب التحقيقات الفيدرالي في المكتب التنفيذي الوطني لمقاومة الاستخبارات التابع لمدير الاستخبارات الوطنية.
  • مجموعة مركز تحليلات عمليات المعلومات Information Operations Center Analysis Group: وهي تتعامل مع مخاطر أنظمة الحاسب الأمريكية. هذه المجموعة تدعم أنشطة مدير الاستخبارات الوطنية.

وحدات الدعم والوحدات العامة  Support and general units

  • مكتب تجميع الاستراتيجيات والتحليلات Office of Collection Strategies and Analysis: يوفر خبرة استخباراتية شاملة لادارة الاستخبارات، لكبار موظفي الوكالة ومنظومة الاستخبارات، ولكبار صانعي السياسات الوطنية.
  • مكتب دعم السياسة Office of Policy Support: يكيف تحليلات إدارة الاستخبارات ويقدمها لمجموعة متنوعة من المتلقين في مجالات السياسة، وتنفيذ القانون، والعسكري، والعلاقات الخارجية.

الخدمة الوطنية الخفية  National Clandestine Service

الجهاز الوطني الخفي أو إدارة العمليات، هو أعين وآذان الوكالة، وهو يتولى عمليات التجسس في الميدان.

وهي مسؤولة عن جمع الاستخبارات الأجنبية وبشكل رئيسي من مصادر الاستخبارات البشرية  HUMINT ، والعمليات المستترة  covert action. اسمها الجديد (كانت سابقاً تُسمى إدارة العمليات) يعكس دورها كمنسق لانشطة الاستخبارات البشرية بين العناصر الأخرى في المنظومة الاستخبارية الأمريكية الأكثر اتساعاً مع عملياتهم الاستخبارية البشرية الذاتية. أُنشئت الخدمة الوطنية الخفية في محاولة لإنهاء سنوات من التنافس على النفوذ، والفلسفة والميزانية بين وزارة الدفاع الأمريكية والسي آي إي. بالرغم من ذلك، نظمت وزارة الدفاع حديثاً جهازها للاستخبارات الخفية العالمية، الجهاز السري لوزارة الدفاع Defense Clandestine Service، تحت وكالة استخبارات الدفاع Defense Intelligence Agency. التنظيم الحالي المحدد للخدمة الوطنية الخفية سري[3]

سأتناولها بتقصيل أكبر في حلقة منفصلة بمشيئة الله.

إدارة العلوم والتكنولوجيا  Directorate of Science and Technology

إدارة العلوم والتكنولوجيا بمثابة التروس بالنسبة لوكالة الاستخبارات المركزية

ادارة العلوم والتكنولوجيا تختص بالبحث واختراع وادلرة انظمة ومعدات التجميع الفنية. الكثير من اختراعاتها نُقلت الى منظمات استخبارية اخرى، او الى الخدمات العسكرية مع تحولها الى العلانية أكثر.

في عام 1999 أسست وكالة الاستخبارات المركزية شركة اين-كيو-تل In-Q-Tel من أجل تطوير تكنولوجيات تهم الوكالة.

سأتناولها بتقصيل أكبر في حلقة منفصلة بمشيئة الله.

 

إدارة الدعم Directorate of Support

إدارة الدعم تدير المكتب الخلفي وتحافظ على سريان العمل في وقته.

ادارة الدعم لها وظائف ادارية وتنظيمية لوحدات هامة منها:

  • مكتب الأمن Office of Security
  • مكتب التصالات Office of Communications
  • مكتب تكنولوجيا المعلومات Office of Information Technology

بموجب التفويض الأصلي (NSC 10/2 authorization) حُملت السي آي إي ليس فقط بمسؤولية العمل المستتر covert action خلال الحرب الباردة، ولكن بالعمل المستتر أيضاً خلال الحروب الكبرى، بالتعاون مع هيئة الأركان المشتركة Joint Chiefs of Staff. عندما أنشاً مدير الاستخبارات المركزية سميث Walter B. Smith، إدارة الخطط وأنهى لاستقلال الذاتي  لمكتب تنسيق السياسة  Office of Policy Coordination  (OPC) و مكتب العمليات الخاصة (OSO) ، أقر بانه من الضروري عمل دعم لوجيستي لهذه العمليات قبل بداية حرب ساخنة. لم يرد سميث ازدواج أنظمة الدعم العسكري القائمة، واقترح في عام 1952م، ان تكون السي آي إي قادرة على الاستفادة على أساس السداد، على مخزون الامدادات العسكرية. في كثير من النواحي، كان ذلك بداية فكرة بان ما ستصبح إدارة الدعم لها نطاق أوسع بكثير من مكتب الخدمات الاستراتيجية  Office of Strategic Services  (OSS) والمصطلح الأولي للسي آي إي، إدارة الشؤون الإدارية Directorate of Administration.

قدم سميث مفهوم أن السي آي إي سوف تحتاج الى نظام من قواعد الدعم على مستوى العالم، والذي يمكن عادة أن يكون منظمات مقيمة في القواعد العسكرية. حسب ما ورد في مذكرة سميث.

قاعدة دعم لوجيستي كبرى سوف تتكون من قاعدة مقر للسي آي إي، وتدريب، واتصالات، وتجهيزات طبية لمن يتم إجلاؤهم ومخزون من المتطلبات لمدة ستة أشهر في حرب ساخنة وكذلك توفر الدعم اللوجيستي للمجموعات العاملة أو المقر من السي آي إي… التخطيط الغير رسمي على التوازي مع الخطوط المُبينة يتم القيام به من قبل عناصر من السي آي إي مع… هيئة الأركان المشتركة…

من المتوقع أن تسدد السي آي إي “النفقات الغير عادية” التي تتحملها الأجهزة العسكرية.[4]

بينما قد يكون النقل العسكري مناسب لبعض الغايات، سوف تكون هناك حالات قد يجذب فيها وصول طائرة عسكرية الى مكان خلاف قاعدة عسكرية الانتباه. هذا كان أصل فكرة تشغيل السي آي إي لخطوط جوية مملوكة لها، لا تكون علاقتها بالولايات المتحدة معلنة.[5] من بين تلك المنظمات هناك خطوط جوية توفر دعم لوجيستي مستتر covert logistical support، مثل Civil Air Transport، Southern Air Transport والتي تم دمجها في Air America.. هذه الأخيرة كانت داخلة بثقل في دعم أنشطة السي آي إي في حرب كامبوديا، ولاوس وفيتنام في ستينات القرن العشرين.

مراكز المهام  Mission Centers

مراكز المهام مبنية على مواضيع وأقاليم خاصة، توفر محللين وضباط حالة في فريق واحد. مراكز المهام تعمل عن قرب مع عناصر الوكالة للمساعدة على مواجهة تحديات الأمن الوطني الحالية والمستقبلية. المراكز تعمل كأماكن لتكامل القدرات وجلب النطاق الكامل للمهارات العملياتية والتحليلية والدعم والفنية والرقمية لمواجهة أكثر المشاكل الملحة في الأمن الوطني.

مراكز المهام ليست مربوطة بأي إدارة وتعمل مع عناصر السي آي إي لتحسين التكامل والعمل البيني. وهي منظمة للاستفادة الكاملة من ضباط وعناصر السي آي إي الذين لديهم الخبرة والقدرات لتنفيذ المهمة.

مراكز المهام موجهة الى أربعة مناطق وظيفية وستة أقاليم جغرافية وهي كالتالي:

  • أفريقيا
  • مكافحة الاستخبارات
  • مكافحة الإرهاب
  • شرق آسيا والمحيط الهادي
  • أوروبا وأوراسيا
  • المواضيع العالمية
  • الشرق الادني
  • جنوب ووسط آسيا
  • الأسلحة ومكافحة انتشار الأسلحة
  • نصف الكرة الغربي

جهود تحديث أخرى

في 1 يونيو 2015م أقامت السي آي إي مركزتفوق المواهب Talent Center of Excellence لتعزيز وتحسين التجنيد، والإدارة والتدريب وتطوير القيادة للقوة العاملة في السي آي إي. كما أنشأت السي آي إي سكرتارية تنفيذية Executive Secretariat  للمساعدة على تنظيم وتحسين وظائف الدعم التنفيذي في الوكالة.

 

التدريب Training

إدارة الدعم تتضمن مكتب التدريب، الذي يبدأ ببرنامج تدريب الضابط الصغير للموظفين الجدد. بحيث يأخذ موظفون لم يحصلوا على تصريح أمني نهائي دورة مبدئية وبهذا لا يُسمح لهم بوصول بدون مرافق الى مباني المقرات، مقدار كبير من التدريب الأساسي يتم إعطاؤه في مباني المكاتب في المناطق الحضرية في آرلينغتون فيرجينيا Arlington, Virginia.

من المعروف، بالرغم من عدم الاعتراف بذلك من الحكومة الأمريكية، أن السي آي إي تدير على الأقل منشأتين للتدريب العملياتي.[6] منشأة معروفة بالمزرعة في كامب بيري Camp Peary بفيرجينيا. المنشأة الأخرى معروفة بالبوينت في هارفي بوينتHarvey Point، في نورث كارولينا North Carolina. بينما لم يتم الكشف أبداً عن الخطوط العريضة للدورة، إلا أنه من المُعتقد ان تتضمن أشياء مثل المراقبة surveillance، مكافحة المراقبة countersurveillance، والتشفير cryptography، والتدريب الشبه عسكري paramilitary training علاوة على مهارات أصول صنعة أخرى. يُعتقد أن مدة الدورة أقل من عام بقليل وتجري على فترات غير منتظمة حسب الظروف. التدريب العملياتي يتم على يد ضباط عمليات ذوي خبرة.

يتم رصد تقدم الطلبة من مقيمين ذوي خبرة يلتقون لمناقشة تقدم المجند ولديهم السلطة لفصل مجند حتى قبل إكتمال تدريبه.  الضغط السيكولوجي جزء من التدريب العملياتي، ولكنه من نوع مختلف عن تقييم قوات العمليات الخاصة العسكري، مثل Navy SEAL Basic Underwater Demolition/SEAL course or Army Special Forces Assessment and Selection.

الموظفون المحترفون الذين يتم تدريبهم للعمل كضباط استخبارات في جهاز وطني خفي يُعرفوا “بضباط عمليات’Operations Officers أو ضباط حالة’Case Officers’ أو ضباط Officer ” فقط. “العملاء agents” و”الأصول assets” في السي آي إي يكونون عادة أجانب يقومون بنقل معلومات سرية الى الحكومة عبر ضباط حالة في السي آي إي، مُعينين في السفارات الأمريكية في كل العالم.[7]

ضباط الحالة في السي آي إي يجندون العملاء الأجانب الذين يُعرفوا باسم “أصول assets ” لإعطاء معلومات للسي آي إي. عادة ضُباط الحالة في السي آي إي يُرسلون في الخارج بغطاء للهوية cover identity، الأكثر شيوعاً كديبلوماسيين ولكن أحياناً تحت “غطاء غير رسمي nonofficial cover ”  مستخدمين هوية مفترضة وليس لديهم حصانة.[8]

أقامت وكالة الاستخبارات المركزية أول مقر تدريبي لها، مكتب التدريب والتعليم عام 1950 م. ولكن بعد انتهاء الحرب الباردة تم تخفيض ميزانية التعليم تخفيضاً كبيراً في تسعينات القرن الماضي مما كان له أثراً سلبياً على الابقاء على الموظفين. ورداً على ذلك أنشأ مدير الوكالة جورج تينيت جامعة وكالة الاستخبارات المركزية CIA University عام 2002 (بعد هجمات سبتمبر 2001 م.). يعقد بالجامعة  ما بين 200 الى 300 كورس كل سنة ، للمستجدين وللضباط المتمرسين، ولأطقم الدعم. تعمل الجامعة بالتعاون مع مدرسة شيرمان كنت للتحليل الاستخباراتي  Sherman Kent School for Intelligence Analysis، ومع جامعة الاستخبارات الوطنية  National Intelligence University. وتُعتبر ملتقى بريط بين البرامج التعليمية لوكالة الاستخبارات المركزية. 15 % من الدارسين هم من الموظفين في وكالان الاستخبارات الأخرى.

في مراحل متقدمة من التدريب، يكون هناك مجال تدريب واحد سري على الأقل في منطقة كامب بيري Camp Peary. هناك مهام تديبية اضافية تجري في منطقة هارفي بوينت Harvey Point.

المقر التدريبي الأساسي لمكتب الاتصالات هو مركز وانتون التدريبي Warrenton Training Center.

 

الميزانية

تفاصيل الميزانية الكلية لاستخبارات الولايات المتحدة سرية.[9] بموجب قانون وكالة الاستخبارات المركزيةCentral Intelligence Agency Act لعام 1949م، مدير الاستخبارات المركزية هو موظف الحكومة الفيدرالية الوحيد الذي يمكنه إنفاق مال حكومي بدون تقديم فواتير.[10] الحكومة أظهرت في عام 1997م ميزانية الاستخبارات وكانت 26.6 بليون دولار.[11] أفصحت الحكومة عن رقم إجمالي لكل نفقات الاستخبارات الغير عسكرية منذ عام 2007م؛ في عام 2013م كان الرقم هو 52.6 بليون دولار. وحسب افصاحات 2013 mass surveillance disclosures، ميزانية السي آي إي كانت 14.7 بليون دولار، وهو ما يمثل 28% من المبلغ الإجمالي لميزانية الاستخبارات وتقريباً 50% أكثر من ميزانية وكالة الأمن الوطني.

ميزانية الاستخبارات البشريةHUMINT  في السي آي إي كانت 2.3 بليون دولار، وميزانية استخبارات الإشارة SIGINT كانت 1.7 بليون دولار، والنفقات المخصصة للأمن واللوجيستيات في مهام السي آي إي كانت 2.5 بليون دولار. “برامج العمل المستتر Covert action programs “، والتي تشمل أنشطة متنوعة مثل أسطول الطائرات بدون تيار في السي آي إي والأنشطة المكافحة للبرنامج النووي الإيراني، بلغت ميزانيتها 2.6 بليون دولار.[12]

هناك إفصاحات عرضية، على سبيل المثال الميزانية السنوية للاستخبارات عام 2005م كانت 44 بليون دولار، وفي عام 1994م كانت 43.4 بليون دولار، منها 4.8 بليون دولار للسي آي إي.[13] بعد الموافقة على مشروع مارشال Marshall Plan، الذي خصص 13.7 بليون دولار على خمسة سنوات، 5% من هذه الأموال أو 685 مليون دولار تم تخصيصها للسي آي إي.[14]

الموظفون

روبرت باير، المحلل في السي إن إن والعميل السابق في السي آي إي صرح بأن عادة يخضع الموظف في السي آي إي لفحص إختبار الكذب polygraph  كل ثبلثة أو أربعة سنوات.[15]

 

علاقة وكالة الاستخبارات المركزية مع الوكالات الاستخبارية الأخرى

وكالة الاستخبارات المركزية تعمل كوسيلة الاستخبارات البشرية HUMINT  الأساسية وكوكالة تحليلية عامة تحت إشراف مدير الاستخبارات الوطنية الذي يوجه وينسق العمل بين 16 وكالة استخبارية في منظومة الاستخبارات الامريكية. علاوة على أنها تحصل عل معلومات من وكالات استخبارية حكومية في الولايات المتحدة، ومن مصادر معلومات تجارية، وخدمات استخبارات  أجنبية foreign intelligence services.

 

تعاون وكالة الاستخبارات المركزية مع الوكالات الامريكية الأخرى

موظفي وكالة الاستخبارات المركزية CIA يشكلون جزءاً من القوة العاملة في مكتب الاستطلاع الوطني NRO ، الذي أُسس في البداية كمكتب مشترك بين وكالة الاستخبارات المركزية والقوات الجوية الأمريكية لتشغيل أقمار التجسس للقوات المسلحة الامريكية.

مكتب خدمة التجميع الخاصة Special Collections Service هو مكتب مشترك بين وكالة الاستخبارات المركزية CIA ووكالة الأمن الوطني NSA مهمته القيام بأعمال مراقبة الكترونية خفية في السفارات والاراضي المعادية في كل العالم. حسب وثائق مسربة بمعرفة ادوارد سنودن Edward Snowden مكتب خدمة التجميع الخاصة جزء من برنامج مراقبة عالمي أكبر global surveillance يُعرف

علاقة السي آي إي بأجهزة الاستخبارات الأجنبية

الروابط الأقرب لمنظومة الاستخبارات الامريكية مع منظومات اجنبية هي الروابط مع البلدان الانجلوفونية: استراليا،كندا ونيوزيلاندا والمملكة المتحدة. هذه هي مجموعة العيون الخمسة. كما أن هناك ايضاً العيون التسعة والعيون الاربعة عشر.

العيون التسعة تتكون من الدنمارك وفرنس وهولندا والنورويج بالاضافة الى العيون الخمسة

العيون الاربعة عشرة تتكون من المانيا، بلجيكا وايطاليا وايبانيا والسويد بالاضافة الى العيون التسعة.

هناك قسم يُسمى ” Verbindungsstelle 61″ في دائرة الاستخبارات الفيدرالية الالمانية “Bundesnachrichtendienst” مهمته هي التواصل مع مكتب الاستخبارات المركزية الامريكية CIA  في فايسبادن Wiesbaden. كما ان إدارة الاستخبارات Directorate of Intelligence الايرلندية تتواصل مع وكالة الاستخبارات المركزية بالرغم انها ليست عضواً في العيون الخمسة.

الملحوظات

[1] “Offices of CIA – Intelligence & Analysis – History”. CIA. Archived from the original on April 30, 2013.

[2]  “Intelligence & Analysis”. Central Intelligence Agency. Retrieved July 1, 2011.

[3] Blanton, Thomas S.; Evans, Michael L.; Martin, Kate (July 17, 2000). “Defense HUMINT Service Organizational Chart”. The “Death Squad Protection” Act: Senate Measure Would Restrict Public Access to Crucial Human Rights Information Under the Freedom of Information ActGeorge Washington University National Security Archive Electronic Briefing Book No. 34.

[4]  Memorandum from Director of Central Intelligence to the Chairman of the Joint Chiefs of Staff: Overseas CIA Logistical Support Bases (PDF), Foreign Relations of the United States, 1950-1955: The Intelligence Community, December 12, 1952, FRUS document 140, archived from the original (PDF) on January 9, 2008

[5] Prouty, L. Fletcher (1973), The Secret Team: The CIA and Its Allies in Control of the United States and the World, Prentice Hall, ISBN 0-13-798173-2

[6]  Moran, Lindsay (2005), Blowing my Cover: My Secret Life as a CIA Spy, Penguin, ISBN 0-399-15239-3

[7] Kessler, Ronald (1994), Inside the CIA, Pocket 199, ISBN 0-671-73458-X

[8] Kessler, Ronald (1994), Inside the CIA, Pocket 199, ISBN 0-671-73458-X

[9] Gellman, Barton; Miller, Greg (August 29, 2013). “U.S. spy network’s successes, failures and objectives detailed in ‘black budget’ summary”The Washington Post. Retrieved August 29, 2013.

[10] Pedlow, Gregory W.; Welzenbach, Donald E. (1992). The Central Intelligence Agency and Overhead Reconnaissance: The U-2 and OXCART Programs, 1954–1974. Washington, D.C.: History Staff, Central Intelligence Agency. pp. 43–44.

[11]  “Statement of the Director of Central Intelligence Regarding the Disclosure of the Aggregate Intelligence Budget for Fiscal Year 1997”. Central Intelligence Agency. October 15, 1997.

[12] Gellman, Barton; Miller, Greg (August 29, 2013). “U.S. spy network’s successes, failures and objectives detailed in ‘black budget’ summary”The Washington Post. Retrieved August 29, 2013.

[13] Gellman, Barton; Miller, Greg (August 29, 2013). “U.S. spy network’s successes, failures and objectives detailed in ‘black budget’ summary”The Washington Post. Retrieved August 29, 2013.

[14] Legacy of Ashes, p.28.

[15]  “Exclusive: Dozens of CIA operatives on the ground during Benghazi attack”CNN. August 1, 2013. Retrieved August 2, 2013.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s