3-01-11- الدروس المستفادة من الحرب الايرانية العراقية – الملحق و – احصائيات

ملخص الحلقة

هذا التقرير من التقارير المهمة التي تشرح بوضوح الأسباب الحقيقية والطرق لتدمير أمريكا للعراق وقتل صدام حسين بعيداً عن التضليل الإعلامي والبروباغاندا السوداء

يتكون التقرير من الأجزاء التالية:

 

موضوع الحلقة

Lessons Learned: The Iran-Iraq War

الدروس المستفادة: الحرب الإيرانية العراقية

 

الملحق “و”

إحصائيات

 

تقدير الخسائر في الحرب يمثل عدداً من المشاكل المزعجة. في الحرب الإيرانية العراقية، الطرفان كان يتلاعبان باستمرار في أرقام الخسائر لكي تتلاءم مع غاياتهم. في نفس الوقت، المحللون الغربيون وافقوا على التقديرات التي تبدو غير محتملة بدرجة كبيرة. تقريباً بدون استثناء الذين كتبوا عن الحرب فشلوا في التعامل بدقة مع موضوع تقديرات الخسائر. المشكلة يمكن توضيحها بشكل أفضل بالنظر في تقديرات الخسائر في الشهور الأولى من الحرب. كما بينا في النص، هذه لم تكن فترة نشيطة في الحرب – القادة العراقيون، بناء على أوامر صدام حسين، قللوا الأعمال العدائية على امل تقليل الخسائر. إيران، أيضاً، لم تكن متلهفة للاشتباك حتى تتم الحشد للمعركة. لكن، بالرغم من القيود من كلا الجانبين تقديرات الخسائر في هذه المرحلة كان على الجانب الثقيل، تم ذكر حوالي 20 ألف جريح وقتيل من العراقيين والإيرانيين موزعين بالتساوي[1]. عندما نمد الفترة التي نفحصها، التقدير المفترض تقليدياً يصبح أكثر إشكالاً. من المفترض حتى عام 1983م، مات حوالي 245 ألف من الطرفين (65 الف عراقي و 180 الف إيراني) [2]. بالتأكيد، الفترة الإضافية تتضمن بعض الاشتباكات العنيفة تماماً؛ في معركة البستان (نوفمبر 1981م) أدخل الإيرانيون هجمات الموجات البشرية. ولكن العراق رد على التصعيد الإيراني بحذر – قطع الاشتباك وانسحب الى الحدود. ثم، عندما غزت إيران العراق في يوليو 1982م، فشل الغزو، مع وقوع خسائر ثقيلة من جانب الإيرانيين. بعد ذلك، العراق أبقي الإيرانيين تحت السيطرة بسهولة أكبر أو أقل. بمعنى آخر، حتى مع إدخال الفترة الممتدة (ربيع 1981 – ديسمبر 1983م)، لا يبدو ان الاحداث تؤكد الخسائر العالية المزعومة.

مع ذلك، مع تقدم الحرب، استمرت مزاعم الخسائر العالية. في أبريل 1986م، وصل عدد القتلى الى 350 ألف منهم 100 ألف عراقي و250 ألف إيراني[3]. وفي أبريل 1988م، قُدرت الخسائر بما بين 450 ألف إلى 730 ألف قتيل إيراني، و150 ألف الى 340 ألف عراقي[4]. هذه الخسائر ضخمة وتضع الحرب الإيرانية العراقية في فئة بعض الحروب الأكثر دموية في التاريخ، ومن بينها الحرب الاهلية الأمريكية والحرب العالمية الأولى. في كل الحروب الدموية، يمكن نسبة المذابح الي نمط القتال. في الحرب المدنية الامريكية على سبيل المثال، ميل الجنود الى الهجوم على مواقع واقعة تحت دفاع أسلحة مميتة متزايدة دفع أرقام الخسائر الى الارتفاع عالياً. وحقيقة، الإيرانيون مثل الأمريكيين، كانوا ميالين الى الهجوم على قوة نيران حديثة. لكن، على عكس جنود الحرب المدنية الامريكية، الإيرانيون لم يحاربوا بدون توقف. غالبية النشاط الإيراني حدث خلال الموسم المطير – ما بين ديسمبر وأبريل. خلال تلك الفترة ايران كانت تقوم بمحاولة وبحد أقصى ثلاث محاولات لاختراق الدفاعات العراقية حول البصرة.  بعد الفشل فيها، تهدأ العمليات عادة، مع عمل عسكري قليل الأهمية في باقي العام. طالما الأطراف تخوض الحرب بهذه الطريقة المتقطعة، فلم يحدث مذابح على نمط الحرب المدنية الامريكية. العراق كان ايضاً محدود ديمغرافياً من تكبد نسبة خسائر عالية – فإن مخزونه من القوة البشرية المتاحة كان شديد الانخفاض.  كما ذكرنا في التقرير، ايران كانت تفوق العراق في العدد بنسبة 3: 1. ولكن على التوازي مع ذلك، نسبة كبيرة من سكان العراق لم يخدموا في الجيش أبداً. الاكراد على سبيل المثال، رفضوا الخضوع للتجنيد، الواقع الذي قبلته القيادة العراقية في النهاية[5]. الأكراد يشكلون خمس سكان العراق، وهكذا فهم أقلية كبيرة الحجم عند استقطاعها من مخزن القوة البشرية العراقية. كما أنه حتى عام 1986م لم تبذل العراق محاولات لتجنيد طلبة الكليات. لو كانت العراق تكبدت خسائر ثقيلة كما يُزعم لما تمكنت من تدليل نفسها بهذه الطريقة.

في النهاية هناك طريقة جرت بها الحرب على الأرض. لم يتوغل طرف ابداً بعمق في أراضي الآخر. وهكذا فإن السكان المدنيين تُركوا نسبياً سالمين. كان هناك بالتأكيد حرب مدن تم قصف الجماعات الحدودية فيها بالمدفعية ومهاجمتهم بالطائرات. ولكن هذا كان يتم على أساس عشوائي بطريقة أقل او أكثر. لم يكن هناك أبداً في أي وقت اتباع لسياسة الأرض المحروقة، كما حدث في روسيا خلال الحرب العالمية الثانية بما ان تدمير المناطق المدنية كان محدوداً، عملياً كل الخسائر من المفترض أن يكونوا مقاتلين نظراً لطريقة الاسراف التي عاملت بها إيران جنودها. قد تكون خسائرها مرتفعة كما يُزعم، ولكن العراق تفتقر مادياً الى الأعداد التي تستوعب أنواع الخسائر التي يُزعم أنها تكبدتها (مع بقائها في الحركة، على أي حال).

من الواضح، المزيد من الأبحاث حول هذا الموضوع مطلوبة. فإن لها أهمية استراتيجية كبرى، لأنها تتعلق بالإرادة السياسة والقدرة العراقية على الصمود في حرب ضد القوات الأمريكية. نحن نفترض أن الشعب العراقي، بعد أن عانى بشدة في حربه الأخيرة، لن يكون لديه الطاقة لمزيد من القتال معنا. لو كما قد يكون الحال، خسائر العراقيين لم تكن كبيرة، فقد يكون هناك المزيد من القوة الباقية عما نتخيل. بمعنى آخر، قد لا يكونون منهكين من الحرب كما نصورهم.

الملحوظات

[1] 1. Edgar O’Ballance. The Gull War. London Brassey’s Defense publishers. 1988 O’Ballance cites this figure for the period September through December 1980. and notes it is -very high’ considering. he says.

the number of engagements fought

[2] 2. Anthony Cordesman. The Lessons of Modern War The Iran-Iraq War. Boulder Westview Press. 1990. p 177

[3] 3 Cited in Cordesman. p. 2. footnote 1

[4] 4 Ibid. p 3. Table 1 1

[5] 5 Islam al Khafaji. “Iraqs Seventh Year Saddams Ouart dHeure ‘ Middle East Report. March-April 1988 p 37. also Metz Iraq A Country Study. p. 248 In 1983. when hard-pressed by Irans attritive raids in the

Kurdish area. the Ba’thists persuaded one of the two leading Kurdish guerrilla chiefs-Jalal Talabani-to come over to the Iraqi side and help repel the Iranians To sweeten the deal. Saddam pledged to Talabani that Kurds would be formally exempted from the draft. He fulfilled his pledge Those Kurds who did fight were. in effect, mercenaries who fought on condition they would not have to serve outside the Kurdish area

Advertisements

تعليقات

4 comments on “3-01-11- الدروس المستفادة من الحرب الايرانية العراقية – الملحق و – احصائيات”
  1. Hi sir, do you speak English? Is there any possibility to send you an email to speak about Iraq-Iran War?

    Salutes!

    إعجاب

      1. So would be possible to speak with you through an email?! Thanks for your response sir!

        إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s