الحلقة السادسة عشرة: تعليقات حول قانون الأمن الوطني الامريكي لعام 1992م

ملخص الحقة

في الحلقات السابقة تكلمت عن الأحداث والإجراءات المواكبة لها لتطوير المنظومة الاستخبارية، هذه الحلقة ستكون مواكبة للأحداث حتى عام 1992م، حيث بدت الحاجة الى اصدار قانون جديد للأمن الوطني يتناسب مع تطورات ما بعد الحرب الباردة والدور الذي تتطلع له الولايات المتحدة في أن تكون قوة عظمى وحيدة في العالم وما يفرضه من ضرورة تطوير المنظومة الاستخبارية.

في هذه المقالة يناقش روبرت ديفيد ستيلي الخبير في الاستخبارات مشروع القانون المطروح ويقدم مقترحات لتحسين أوجه القصور. هذه المناقشة ستكشف لنا الكثير. سأترك للقارئ اكتشاف الطريقة التي اختارتها أمريكا للسيطرة على العالم ودور الاستخبارات فيها وحقيقة السلطة والصراع في العالم ومدى تبعيتنا وضعفنا أمام القوة الامريكية المهيمنة.

المقال في غاية الأهمية وبه الكثير من الحقائق والمعلومات ويحتاج الى قراءة عميقة.

هناك ملحوظتان

الملحوظة الاولى تتعلق بسبب ضرورة اهتمامامنا بموضوع الأمن الوطني الامريكي وتفاصيل تطور قوانينه ومفاهيمه.

الامن الوطني الأمريكي يهمنا نحن الشعوب العربية والاسلامية بدرجة كبيرة لأننا أول المعنيين به. يكفي أن نعرف أن نجاح صدام حسين في الانتصار على ايران في الحرب الايرانية العراقية التي دامت ثمانية سنوات ونجاحه في تكوين كادر من العلماء العسكريين القادرين على تطوير الصناعات العسكرية تم اعتباره على الفور تهديداً للامن الوطني الامريكي، ونجاح اردوغان والشعب التركي في تطوير تركيا عسكريا واقتصاديا وسياسيا تعتبره أمريكا تهديداً للامن الوطني الأمريكي. لذلك دمرت امريكا العراق وقضت على علمائها وحولت جيشها الذي حقق انتصاراً كبيراً على ايران الى مجرد وحدات مرتزقة طائفية كل ذلك من أجل حماية الامن الوطني الامريكي. وأمريكا اليوم تحارب تركيا إقتصاديا وتحاول تخفيض قيمة عملتها وتدعم الأكراد ضدها لتدميرها سياسياً واقتصادياً من أجل حماية الامن الوطني الامريكي. وتدعم حفتر ضد الشعب الليبي وانقلاب العسكر ضد الشعب المصري من أجل حماية الامن الوطني الامريكي.

الملحوظة الثانية تتعلق بعلاقة التطبيق بالتنظير، سنلاحظ ان التطبيق يسبق التنظير، تطبيق بعض البنود والتعليقات الواردة في المقال قامت به وكالات الاستخبارات الأمريكية قبل صياغة تلك البنود في قوانين لإحكام وتوسيع تطبيق ما تجديدات التي توصلوا اليها من أجل إحكام القبضة الأمريكية على العالم، معظم تعليقات الكاتب تم تطبيقها الآن والمنظومة الاستخبارية اصبحت منظمة شيطانية محكمة بدرجة كبيرة.

موضوع الحلقة

قانون الأمن الوطني لعام 1992  (The National Security Act Of 1992)

الكاتب روبرت ديفيد ستيلي Robert David Steele

منشورة في American Intelligence Journal (winter/spring 1992) من الصفحة 31 إلى 37

تعريف بكاتب المقال

robert steele

عمل السيد ستيلي في وظائف متنوعة في كل من الجانبين العسكري والمدني من المنظومة الاستخبارية. وهو الآن مساعد خاص لمدير الاستخبارات، مقر USMC (مشاة بحرية الولايات المتحدة). مُكلف بالتخطيط وتحليل الموارد والبرمجة.  وهو أيضاً متطوع ديناميكي غزير الإنتاج مساعد مدير تحرير الجورنال ومنظم ندوة معلومات مصدر مفتوح مدعمة من جمعية الاستخبارات العسكرية الوطنية[2] NMIA (National Military Intelligence Association). التعليقات التالية تعكس آراء شخصية ولا تمثل السياسات لأي منظمة حكومية أو هذا الجورنال.

بداية المقال

ونحن نمر بمنتصف شهر مارس، لدينا مشروعين لقانونين، واحد من السيناتور ديفيد بورين David Boren، رئيس لجنة مجلس الشيوخ المختارة للاستخبارات (SSCI)، والمشروع الآخر من النائب ديفيد مكوردي David McCurdy رئيس لجنة مجلس النواب الدائمة المختارة للاستخبارات (HPSCI)، كلا المشروعين (S.2198)، (H.R. 4165)، يهدفان إلى إعادة تنظيم المنظومة الاستخبارية للولايات المتحدة.

كلا المشروعين يُنظر إليهما على نطاق واسع كوسائل للإعلان عن الحاجة إلى تغيرات محددة بدون الحاجة إلى تمرير المشاريع بالضرورة كما هي معروضة الآن. مشروعا القانونين يعكسان مخاوف مشروعة حول فاعلية بنيتنا القائمة، وليس لدينا بديل إلا الاستجابة بآراء عميقة موثقة عن سبب عدم حاجتنا لتعديل الطريقة التي نؤدي بها أعمالنا.

ما يلي في هذه المذكرة، هو فحص موجز للعناصر الرئيسية في هذين المشروعين، مع تعليقات تتضمن تعديلات مقترحة أو عناصر إضافية.

figure1

تعلبق يمكن تقديمه فيما يتعلق بسلطات (مدير الاستخبارات الوطنية DNI) (الشكل 1) هو أن الأمر التنفيذي رقم 12333 يمنح بالفعل السلطة لمدير الاستخبارات المركزية DCI لمراجعة واعتماد طلبات إعادة البرمجة في البرنامج الوطني للاستخبارات الأجنبية (NFPI)، وفرض المهام وتطوير الارشادات. هناك شيء يجب قوله من أجل الفصل بين وظيفة مدير الاستخبارات الوطنية عن وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، إن كان بالإمكان حقيقة إنشاء فريق مدني عسكري مشترك بين الوكالات. العمل في السي آي إي او كمدير الاستخبارات المركزية DCI، لا يجب اعتباره مؤهلات ضرورية للقيام بدور مدير الاستخبارات الوطنية DNI، ولا يجب السماح بأن يؤدي تغيير في سلطة مدير الاستخبارات الوطنية إلى تقويض دور وزير الدفاع في تدريب وتنظيم وإعداد قوات الاستخبارات العسكرية.

سؤال واضح يظهر للمتأمل في التعريف المتغير للأمن الوطني والأهمية المتزايدة للتجارة الخارجية والمواضيع المالية وكذلك التهديدات البيئية والطبية وفي مجال الطاقة وهو: لماذا لا يكون مدير الاستخبارات الوطنية عضو ليس له صوت في مجلس المستشارين الاقتصاديين Council of Economic Advisors؟

figure 2

شخص ما يجب أن يكون مُكلفاً (الشكل رقم 2)، ولكن يجب أن نتجنب تشريع يعطي التحكم الكامل لكل أموال الاستخبارات لفرد واحد أو منظمة واحدة (بالمعنى العام)، مازال يركز على أعلى 100 صانع-سياسة وغافل نسبياً عن التمييز بين السياسة داخل الإدارة والجهاز، والتخطيط، وسلطة وضع البرامج؛ قائد المسرح وأعضاء الفريق في البلد، والقادة التكتيكيين ومنظمات المساعدة الإنسانية؛ ومطوري الأنظمة التقنية، وكذلك هؤلاء المسؤولين عن المواضيع البيئية والطبية وفي مجال الطاقة. أعضاء الوزارة بشكل خاص بصفتهم في نفس الوقت مستهلكين consumers ومنتجين Producers  (للاستخبارات) يجب أن يزودوا ولا ينقصوا من دورهم في إدارة موارد الاستخبارات الوطنية.

فكرة وجود زبائن customers ترسخ الأولويات والمتطلبات، وتقيم الناتج، فكرة جيدة، ولكن المعتاد على لجنة أولويات الاستخبارات الأجنبية القائمة، ومجموعة عمل متطلبات الاستخبارات المستقبلية وجهود الاستخبارات الوطنية تحت رعاية مجلس منتجي الاستخبارات، وبالطبع الهيئة الاستشارية الرئاسية للاستخبارات الأجنبية يجب أن يتساءل إن كانت مجموعة مختلفة وخاصة مجموعة عليا سيكون لديها الوقت أو الرغبة في تنظيم البيت.

هذه الأفكار تستحق المناقشة بالتوازن، ولكن حتى يتم تعزيزها بتصور واضح لضمان أن المستهلكون في كل وكالة حكومية على كل مستوى عمليات (استراتيجي، عملياتي، تكتيكي وتقني) لديه قاعدة مستقرة للحصول على دعم استخباري نافع، فإن اللجنة تخاطر بكونها صورية، على الاكثر وسيلة للعمل في القوادة للأفراد من المستوى العالي بينما المجموعات المستهلكة الأوسع تموت من الجوع.

هيئة التقييم الاستخباري تحت مدير الاستخبارات الوطنية لديها إمكانيات هائلة لو انها تمكنت بالفعل من تنفيذ برنامج التقييم وليس التمثيل الحركي بإجراء معاينات. لتكون ذات مصداقية يجب أن تكون نتائج التقييم متاحة على الأقل لكل المستهلكين الرئيسيين بما في ذلك رؤساء الإدارات والأجهزة، والقادة الرئيسيين للمسارح ورؤساء الوكالات، والسفراء.

figure 3

المقترحات المطروحة في الشكل رقم 3 مثيرة وعميقة. النماذج الأولية للمراكز بين الوكالات inter-agency الخاصة بمكافحة الإرهاب counterterrorism، ومكافحة الاستخبارات counterintelligence ومكافحة المخدرات counternarcotics كلها تبدو عالية النجاح. سيكون هناك حاجة للتوازن بين قدرات تحليل مدمجة بين الوكالات consolidated inter-agency analysis capabilities، وقدرات تحليل داخلية موزعة مدفوعة باحتياجات المستهلكين distributed consumer-driven in-house analysis capabilities؛ يمكن استخلاص التشابه بتشبيه المراكز بين الوكالات بمراكز استخبارات مشتركة، بينما تحتفظ الإدارات بكادر من المحللين في المواقع. ليس هناك بديل للقدرات العضوية في الإدارات، وهو مطلب يعترف به كلاً من مشروعي القانونين بتفويض القدرات الإدارية Departmental للعناصر العسكرية military (وليس للعناصر المدنية في المنظومة الاستخبارية ولا للمستهلكين الغير مدرجين تقليدياً في المنظومة الاستخبارية).

هناك أفكار جديدة ذات صلة تبرز من هذه المجموعات مثل مجموعة معالجة المعلومات المتقدمة وتوجيه التحليلات Advanced Information Processing and Analysis Steering Group، والمجموعات الاستشارية التحليلية المرافقة. لكن قد نرى مفهوم مكتب الاتصال التقني والعلمي للجيش Army’s Scientific and Technical Liaison Office(STILO) يؤخذ به كنموذج لتوفير دعم تحليلي وجهاً لوجه لكل مستهلك، مع أخذ المحللين العاملين كضباط اتصال من قواعد البيانات المتكاملة كقدرات مهام مباشرة لكل من الانتاج للأغراض الخاصة من فرق المحللين، والتجميع للأغراض الخاصة.

ولكن هناك عيبان كبيران في كل من مشروعي القانونين المقدمين في مجلسي الشيوخ والنواب، وهو الفشل في مخاطبة الحاجة إلى نائب مدير استخبارات وطنية للاتصال والحواسب (Deputy DNI (C&C))، وكذلك نائب مدير استخبارات وطنية للأبحاث والتطوير (Deputy DNI (R&D)). ببساطة لن يكون من الممكن دعم بيئة إدارة تجميع وتحليل استخبارات بين الوكالات بدون وجود نائب مدير استخبارات وطنية للاتصالات والحواسب، ولن يكون من الممكن وضع الميزانيات المشتتة للبحث والتطوير تحت السيطرة وتوجيهها في اتجاه تعظيم انتاج قاعدة الافراد المتضائلة بين الوكالات بدون وجود نائب استخبارات وطنية للبحث والتطوير.

النظام أصبح هو المُنتَج Product. هذا المفهوم بسيط، ولكنه ليس مستوعباً بجودة من غالبية المديرين، هناك أمران سيحدثان ونحن نتحرك تجاه المعالجة في الزمن الحقيقي real-time لمعلومات وسائل الاعلام المتعددة multi-media information، ومع تطوير شبكات توزيعنا dissemination networks التدريجي لتنقارب مع شبكات تجميعها collection networks المفرطة الاستغلال سيحدث شيئان: المستهلك سيصر على الوصول البيني-فعال  inter-active access إلى قواعد البيانات ،  وسيقرع جرس الموت لغالبية المنتجات الورقية. حتى الآن، بالرغم من التقدم المعترف به في التكنولوجيا، إلا أن تصميم الأنظمة وعمليات تخطيط المنتج تم الابتعاد عنها تماماً، ليس هناك قدرة على تخطيط عائلات منتجات وسائل إعلام متعددة ، وليس هناك تكامل حقيقي لتخطيط الانظمة والمنتجات بين الوكالات والفروع.

شعار tag واضح يجب فرضه على كل تجميع  استخبارات collection هو شعار الزمان والمكان. البحرية تقوم بذلك جيداً فيما يتعلق باستخبارات الإشارة signal intelligence الخاصة بها. أساس ثاني واضح نحن في حاجة إليه – الطبقة الثالثة، لو أردت- للسماح بدمج حقيقي للنظام والمنتج هو بيانات رسم الخرائط الرقمية المتكاملة integrated digital mapping data. المستهلك يجب أن يكون قادراً على القيادة أو الطيران حول العالم، تغيير المقياس عند الحاجة. ليس هناك بنية حدسية لإدارة قواعد البيانات أدق من تلك المتوفرة من رسم عالمي للخرائط يمكن تأسيس كل قواعد البيانات العلائقية relational database مقابله. بيان رائع على كيفية تغيير ذلك لطريقة فحص المحللين للبيانات تم تطويره بمعرفة مؤسسة ميتري[3] corporation  MITRE، من خلال مبادرتها البحثية لمعالجة المصدر المفتوح Open Source Processing Research Initiative، عناصر منها مبنية على عمل أصلي تم عمله بمعرفة مركز استخبارات مشاة البحرية الامريكية كاستجابة لطلبات المستهلكين.

باختصار، النواب الأربعة لمدير الاستخبارات الوطنية على التوالي يجب ان يمثلوا العناصر التالية: النائب الخاص بالمنظومة الاستخبارية (IC) يمثل المستهلكين، والنائب الخاص بالتقييم والتحليل (E&A) يمثل الإنتاج، والنائب الخاص بالاتصالات والحواسب (C&C) يمثل التوزيع، والنائب الخاص بالبحث والتطوير (R&D) يمثل التخطيط الاستراتيجي.

figure 4

في الشكل رقم 4 هناك ثلاثة أنواع من الاستخبارات البشرية HUMINT: سرية[4] clandestine، خفية[5] covert وعلنية overt.

بالرغم أنها تمتلك القدرات للقيام بالأنواع الثلاثة، إلا أن السي آي إي هي الأفضل في نوع واحد فقط – السرية clandestine-  ثم فقط عندما تسمح الأولويات بالتطبيق الكامل للموارد، لتشمل عدد كاف من الأفراد لإتاحة معدل مناسب لضابط حالة[6] case officer/عميل  agent والاستغلال الكامل لأصول الصناعة[7] tradecraft. كان هناك تحسينات كبرى في العقد الأخير، في كل من العمليات السرية والعمليات الخفية المغطاة مثل التي نُفذت في أفغانستان والتي تدعم الآن وكالات فرض انفاذ القانون law enforcement في حربها ضد المخدرات. كان هناك بعض الاهتمام بالحاجة إلى تحسين قدرات العمليات العلنية، ولكن القيمة الكاملة لقاعدة الموارد الكلية global resources base ليست مُقدرة بالكامل حتى الآن.  التغيرات المتزايدة في تلك المجالات لن تكون كافية لإعدادنا لتحديات هذا العقد، وستكون أقل كفاية أمام كوارث العقد التالي. يجب أن يكون لدينا ليس أقل من تحول كامل في المجالات الثلاثة.

لهذا السبب سيكون من المفيد، الزيادة العسكرية المباشرة لإدارة العمليات في السي آي إي، من خلال كل من: التعيين الطويل المدى لضباط حالة عسكريين military case officers، وبرنامج طويل المدى لتجنيد والحفاظ على كادر من ضباط الحالة المدنيين civilian case officers في وزارة الدفاع.

بما أن عمليات الطوارئ العسكرية والعمليات السفلية[8] stay-behind operations لا تتطلب نوع المهارة الموجودة في العمليات الحساسة والجارية ومتطلبات كتابة التقارير التي تميز الاستهداف السياسي والاقتصادي، فيجب التشديد أيضاً على الزيادة الكبيرة في استخدام “عملاء المهنة career agents” من بلدان العالم الثالث والمواطنين الأمريكيين الأثنيين الذين قد لا يكونون بخلاف ذلك مؤهلين للتعيين في العمليات السرية clandestine assignments. يجب أيضاً تأسيس مقيمين residents كغطاء غير رسمي طويل المدى  long-term non-official cover، بعضهم لديهم قدرات تصرف مباشر direct action capabilities. يجب أن نبذل الكثير والأفضل في الحفاظ على شبكات سرية حقيقية تكون منيعة غير منفذة للحظر impervious to curfew ومستجيبة لاحتياجاتنا سواء التحذير المبكر أو الريادة pathfinding.

الاستخبارات البشرية المستترة المغطاة Covert HUMINT، موضوع عمليات خاصة special operations matter ، وتتطلب أفراد عسكريين ملتزمين ومدربين بشكل خاص، نظراً للأصل الاصيل لقدرات السي آي إي في المكتب العسكري للخدمات الاستراتيجية Office of Strategic Services، فهناك سبب وجيه لوضع قدرات السي آي إي الشبه عسكرية[9] PARAMILITARY والحرب النفسية[10] PSYCHOLOGICAL WARFARE تحت توجيه قائد قيادة العمليات الخاصة الامريكية[11] (USCINCSOC)، مع ضابط كبير من السي آي إي كنائب مدني، تبادليا، قائد قيادة العمليات الخاصة CINCSOC أو نائبه المدني من السي آي إي يمكن أن يُعين واحد منهم مساعد نائب مدير العمليات ADDO للعمليات الخفية المغطاة Covert Action، وبذلك يحتفظ بعلاقة خاصة بمدير الاستخبارات المركزية  DCI نائب إدارة العمليات DDO.

هناك آراء متنازعة حول هذا الموضوع. أحد هذه الآراء يرى أن القيمة الحقيقية للمنظومة الاستخبارية التقليدية هي قدرتها على التصرف take action والقيام بعمل ترتيبات بكتمان ليس متاحاً للدبلوماسية الشعبية. أساس الكتمان هو المهارة، ولذلك قد يكون من الضروري ترك الخدمات السرية والخفية للسي آي إي تحت قائد واحد. ولو أن الأمر كذلك، نوع من مذكرات الاتفاقيات من المحتمل أن يكون مطلوباً بين قائد قيادة العمليات الخاصة USCINCSOC ومدير الاستخبارات المركزية DCI، اتفاقية توفر رفع المهارة لقوات العمليات الخاصة عند الحاجة، مع الاحتفاظ بالسي آي إي خارج العمل الشبه عسكري فوق مستوى السرية Squad level.  بديلاً من ذلك، يجب أن يكون هناك تنسيق أوثق بين الافراد التابعين لقائد قيادة العمليات الخاصة USCINCSOC والتابعين لمدير الاستخبارات المركزية DCI من أجل العمليات الخفية المغطاة covert operations.

في كلا الحالتين، يجب أن نعزز قدرة وزارة الخارجية على دعم الدبلوماسية الشعبية[12] public diplomacy والعمليات المعلنة بالجماعات الخاصة عندما يكون ذلك مناسباً. سيكون ذلك مهماً لنجاحنا المستقبلي في الحروب الثقافية التي تنبأ بها بيل ليند[13] BILL LIND من بين آخرين غيره.

الاستخبارات البشرية العلنية [14]overt HUMINT لا يمكن ابداً معالجتها بناس ثقافتهم لا تشوه وتحرف denigrate فقط المعلومات الغير سرية unclassified information، ولكن أيضاً تخفض من قيمتها وتعوق نشرها واستغلالها بفرض كل انواع القيود على المعالجة المرتبطة بمن الذي جمع المعلومات العلنية وليس ما الذي تنقله المعلومات.

فكرة تكامل ودمج إدارة قدرات الاستخبارات البشرية السرية clandestine HUMINT وكذلك قدرات الاستخبارات البشرية العلنية  overt HUMINT مثل نظامنا الرائع الخاص بالملحقيات الدفاعية[15] defense attache system تثير بالتالي الاهتمام. فكثير من ضباط الحالة السريين Clandestine case officers يقضون الكثير من الوقت في جمع معلومات سياسية واقتصادية روتينية من الممكن لممثلي منظمات أخرى جمعها بطريقة علنية إن كان لديهم الموارد المالية التمثيلية representational funds والمهارات اللغوية التي يحتاجون إليها؛ في نفس الوقت للافتقار الى الاستجابة من نفس هذا الكادر السري clandestine cadre، فإن المنظمات التي لديها أصول علنية overt assets قد تنجذب الى عدم الاحتياط بسبب الإحباط.

الإدارة التكاملية Integrated management للقدرات السرية clandestine capabilities والتعزيز العسكري الكبير لهذه القدرات مطلوب، ولكن القدرات العلنية overt capabilities يجب أن تكون تحت التوجيه العملياتي operational direction لنشاط غير استخباري  non-intelligence activity يوفر خدمات إدارة التجميع العلنية overt collection management services.

هذا هو سبب أهمية مبادرة مجلس النواب من أجل إنشاء مصدر معلومات مفتوح Open Source Information. نحن في حاجة إلى وكالة معلومات وطنية[16] National Information Agency (NIA) تكون مستقلة عن المنظومة الاستخبارية وقادرة على توفير دعم مباشر ليس فقط للحكومة، ولكن أيضاً للقطاع الخاص في دوره كعنصر للتنافسية الوطنية national competitiveness .

figure 5

مثل هذه القدرة يمكن بنائها بسهولة حول مركز المعلومات الدفاعية الفنية (DTIC) مع وزارة الدفاع كوكيل تنفيذي لاستخبارات المصدر المفتوح؛ ويمكن توسيعها لتدمج جهاز معلومات الإذاعة الأجنبية (FBIS) التابع لوكالة الاستخبارات المركزية، وجهاز المعلومات الفنية الوطنية (NTIS) التابع لوزارة التجارة، وقسم الأبحاث الفيدرالية (FRD) في مكتبة الكونغرس، ومكتب جديد للمعلومات الرقمية المتعددة الأطياف Multi-Spectral Digital Information.

هذا النشاط الوطني الجديد، المستقل عن ولكن المستجيب لمتطلبات المنظومة الاستخبارية وكل إدارات الحكومة الأخرى قد يستحق خطه البرمجي program line الذاتي-  بنفس الطريقة التي دُفع بها الكونغرس لإنشاء البرنامج 11 لضمان اهتمام مناسب بالعمليات الخاصة special operations والصراع المنخفض الشدة[17] low intensity conflict، قد يكون على الكونغرس أيضاً أن ينشئ البرنامج 12 (برنامج المصدر المفتوح المدمج Consolidated Open Source ) لوضع أساس لقدرات إدارة معرفتنا الوطنية national knowledge management (وحرب المعرفة knowledge warfare ) في المستقبل.

هناك جانب آخر لاستغلال المصدر المفتوح لم يتناوله مشروعا القانونين، وقد لا يحتاجان تناوله ولكن يجب بكل تأكيد الأخذ به في الفرع التنفيذي: خصخصة الاستخبارات الموسوعية الأساسية basic encyclopedic intelligence.

بين طوفان المعلومات العلنية (غير سرية unclassified) المتاحة، وقدرات الجمع والتحليل السري classified collection and analysis capabilities، المتضائلة، والاهتمام العام في الحكومة والقطاع الخاص بالتنافسية الوطنية national competitiveness، هناك سبب لإنشاء مؤسسة للمعرفة الوطنية National Knowledge Foundation(NKF) الغاية منها هي تعزيز مسعى مشترك بين الحكومة والقطاع الخاص لإقامة بنية وطنية للمصدر المفتوح national open source architecture.

مركز لاستغلال المصادر المفتوحة (CEOS) متفرع من وكالة المعلومات الوطنية (NIA) ويقوم بإدارة تمويل مؤسسة المعرفة الوطنية (NKF) قد يساعد في تحقيق هذا الهدف ويكون له الميزة المضافة بعدم تقييده في توفير دعم مباشر للمشاريع الوطنية والمؤسسات الأكاديمية.

السابق ذكره يمكن بسهولة إدراجه في ميزانية البرنامج 12، بتشريع (أو بأمر تنفيذي منفصل) لضمان إدماج تلك القدرات بالكامل في شبكة الأبحاث والتعليم الوطنية Education & Research Network القائمة، مع ضمان الإشراف المطلوب لحماية كل من الحريات المدنية والممتلكات  Proprietary equities.

figure 6

الاتصالات والحاسبات من المواضيع المتصدرة في عمل الاستخبارات، وفي مجالات الأعمال الأخرى (الشكل رقم 6)

هناك الكثير ليُقال من أجل أن يكون لدينا منصب منفصل لمساعد وزير الدفاع للاستخبارات (ASD(I))، ولكن فقط – ويجب التشديد على ذلك- لو كان هناك منصب لمساعد وزير دفاع للقيادة والتحكم والاتصالات[18] (ASD(C3)) وكلا المنصبين يكونا تحت نفس المدير الكبير، نائب جديد لوزير الدفاع للقيادة والتحكم والاتصالات والاستخبارات C3I. نظراً للأهمية الكبرى التي ستلعب دوراً ونحن نتوجه إلى حرب حاسب آلي computer warfare، واستهداف دقيق precision targeting، وغارات لمنع انتشار التسليح non-proliferation raids، وخلافه، فهناك أسباب شديدة القوة لزيادة مستوى تمثيل الاستخبارات داخل وزارة الدفاع.

من جانب آخر، الترتيب الحالي لوزارة الدفاع والتي لمنصب مساعد وزير الدفاع للقيادة والتحكم والاتصالات والاستخبارات ASD(C3I) حق وصول مباشر الى السكرتارية يبدو أنه يعمل جيداً ويبدو أنه يوفر الوسائل المطلوبة للحصول على توجيه واهتمام على مستوى عال.

الأكثر أهمية من تركيز مشروعي القانونين على فكرة منصب مساعد وزير الدفاع للاستخبارات ASD(I) هو عدم اهتمام مشروعي القانونين لمستوى التمثيل الذي تلقته أو لم تتلقاه الاستخبارات في إدارات الحكومة الأخرى. قد لا يكون من غير المنطقي استخدام قانون الامن الوطني لعام 1992م. المقترح للتفاوض مع كل عضو وزارة مستوى التمثيل ونسبة الموارد المطلوب تخصيصها للوفاء باحتياجاتهم الاستخبارية في بقية هذا القرن.

الاختلافات التاريخية بين لجنتي الاستخبارات ولجنتي الخدمات المسلحة يمكن أن تتبدد إستراتيجياً لو أن اللجان التي تتعامل مع الإدارات الحكومية الأخرى جُعلت شريكاً كاملاً في عملية إعادة بناء وادارة الاستخبارات. ونحن نتحول من الحقبة الصناعية الى الحقبة المعرفية، سيكون من الضروري ضخ مزيد من الاستثمارات في الاستخبارات، وسيكون ذلك ممكن فقط لو تم إشراك عناصر الكونغرس الأخرى بالكامل.

figure 7

هذه المبادرات (شكل رقم 7) تبدو متصدعة.

من الضروري أن يفهم كل المهتمين أن كلا من وكالة الأمن الوطني NSA ووكالة استخبارات الدفاع DIA حُددت كوكالات لدعم المعركة Combat Support Agencies في قانون إعادة تنظيم الدفاع الوطني[19] National Defense Reorganization Act لعام 1986م. (غولدووتر-نيكولس)، وبالتالي فهما تابعتين لوزير الدفاع ورئيس قيادة الأركان المشتركة.

وكالة التصوير الوطنية، بسبب نقصان الحاجة إلى بيانات الاستهداف الاستراتيجية مقابل المناطق المحرمة[20] denied areas، والنقص الحرج المستمر في الاستهداف الدقيق precision targeting و بيانات رسم الخرائط الأساسية basic mapping data للعالم الثالث، فيجب أن تدمج كل أو جزء من وكالة رسم خرائط الدفاع Defense Mapping Agency، وتُسمى الوكالة الوطنية للتصوير ورسم الخرائط National Imagery and Mapping Agency.

هذه الوكالة، خاصة لو بُنيت حول وكالة قائمة في وزارة الدفاع، يجب أن تُحدد كوكالة دعم معركة  Combat Support Agency.

النصوص أو المفاهيم في مشروعي القانونين تعطي توقعات مهمة لتحسين قدراتنا الاستخبارية الدفاعية والوطنية، وتؤكد على وجود مدير للاستخبارات الوطنية ونواب له لديهم تقدير كامل لاحتياجات المستهلك وراء الدائرة الداخلية Inner circle لصانعي السياسة المائة في المستوى الأعلى.

هذا لا يعني أن تمرير التشريع هو الوسيلة لتحقيق الأهداف المُتفق عليها. مشروعا القانونين يضعان اعتماداً كبيراً على مدير استخبارات وطنية DNI قوي، ويفترضان أن مدير الاستخبارات الوطنية وفريقه المباشر سيكون لديهم الرؤية وسعة الفهم الضروريين للوفاء بالاحتياجات الاستخبارية الاستراتيجية والعملياتية والتكتيكية والتقنية لكل إدارات الحكومة.

العملية ستتحسن بدور تقييمي قوي وإدارة للموارد يلعبه المستوى المنخفض من مستهلكي الاستخبارات، أو توزيع لقدرات التحليل محمية تشريعياً، مع زيادة مرافقة في الموارد المخصصة لجمع الاستخبارات collection وتحليلها analysis وتوزيعها dissemination، للقدرات الضرورية للتعامل مع التهديدات والظروف الناشئة والغير تقليدية.

figure 8

figure 9

الأشكال 8، و9 تلخص التعديلات الموصى بها لمشروعي القانونين كما هما متداولين الآن، بتقديم مساهمة للحوار البناء الذي يجب إتباعه بين الفرعين التشريعي والتنفيذي ونحن نتكيف مع حالتنا المتغيرة.

في المجال العملياتي، التركيز كان على تعزيز قدرات العمليات السرية clandestine operations في السي آي إي بقدر كبير، وتحويل قدرات العمل الخفي covert action capability إلى القائد العام للعمليات الخاصة CINCSOC ، وإنشاء قدرات مصدر مفتوح وطني منفصل، وضمان أن أي قدرات وطنية للتصوير تهتم بعلاج قصورنا في رسم الخرائط. كما أن هناك حاجة إلى أن يكون لدينا نائب لمدير الاستخبارات الوطنية مُكلف بشكل خاص بتكامل الاتصالات والحاسب الآلي، والبحث والتطوير، عبر حدود المنظمة؛ وحاجة إضافية إلى توسيع قاعدة لجنة الكونغرس التي يمكن الحصول من خلالها على دعم المزيد من الاستثمار في الاستخبارات.

إضافة إلى التوصيات السابقة التي تجيب مباشرة على محتوى وقصد مشروعي القانونين، هناك عدد من المجالات الكبرى التي لم يتجرأ على تناولها لا مشروعا القانونين ولا جهود إعادة البناء التنفيذية، مجالات ضرورية لجعل التغيرات التنظيمية سواء المتحققة بالقانون أو من خلال الأوامر التنفيذية، لها معنى وفعالة حقيقة.

كل الذين تدخلوا في هذه التمارين أيضاً نسوا مراراً أن يسألوا السؤال الأساسي: من هو الزبون customer؟ حتى هؤلاء الذين سألوا هذا السؤال فشلوا في تقدير السلسلة الكاملة لمجموعات الزبائن المتمايزة. الفشل ضمنياً في التعرف على كل الزبائن يتناقض مع جهودنا المستمرة لزيادة اشتراكنا وتوافقنا، ليس فقط بين الخدمات العسكرية ولكن بين المؤسسات العسكرية ومؤسسات فرض تطبيق القانون، وبين قواتنا وقوات المنظمات الأجنبية، وبين الوكالات الحكومية المدنية التي لا تساهم الآن بشكل كامل في العملية الاستخبارية الوطنية الدفاعية.

الإجابة على السؤال “من هو الزبون” وسيلة جيدة أيضاً لامعان النظر في المرجعيات الأساسية – ما هو الهدف من التحليل الإخباري؟ ما هي الغاية من المحافظة على قدرات قيمتها بلايين الدولارات؟ تحديد الزبون يساعد أيضاً في تحديد العدو، أو الهدف؛ فمع تغير الزبون يتغير الهدف. التغاضي عن بعض الزبائن يؤكد واقعياً العمى في بعض المناطق، وفشل استخباري. نحن في وسط عملية تحول.

من هو الزبون؟ ما الذي نحتاج إليه؟ كيف نضمن أنهم يحصلون على ما يحتاجون إليه؟ هذه مواضيع لم نأخذها في اعتبارنا بشكل كامل كما كان ينبغي في جهودنا التنفيذية لإعادة البناء، وهي أيضاً لم تأخذ حقها من التناول في التشريع المُقترح.

عندما يتم التوجه للموضوع، معظم اللاعبين مازالوا على ما يبدو يفكرون في ان عملية التحول مجرد رسومات بيانية للكتل والإسلاك block and wire diagrams  وسلطة تمويل funding authority، في الوقت الذي كان يجب فيه أن يفكروا في تغيير حقيقي لطريقة أداء الأعمال بتوسيع كبير لقاعدة زبائن الاستخبارات، وإعادة تعريف اهتماماتنا الأمنية الوطنية، ودمج المحللين في الحياة اليومية للزبائن، وإعادة رسملة recapitalizing (إعادة الهيكلة المالية) بنيتنا الأساسية للاستفادة الكاملة من التوسع السريع لمصادر معلوماتنا العلنية، tي نفس الوقت الذي نمكن فيه قوة العمل المتضائلة لدينا  ونوسع سلطاتها.

يجب أن ندرك هذه الأساسيات إن كان يجب علينا فعلاً أن نحسن أمننا الوطني وقدراتنا التنافسية competitiveness الوطنية.

#المنظومة_الاستخبارية

#المنظومة_الشيطانية

الملحوظات

[1] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2387&authkey=!AMAYo3L8F8_KT_0

[2] جمعية الاستخبارات العسكرية الوطنية National Military Intelligence Association  (NMIA)  تتكون من محترفي استخبارات سابقين وناشطين ملتزمين بالعمل على  تطوير سلك الاستخبارات العسكرية. تعمل الجمعية على تشكيل مستقبل الاستخبارات العسكرية من خلال تقديم منتجات وخدمات لمحترفي الاستخبارات العسكرية، والمنظومة الاستخبارية، ومنظمات القطاع الخاص والشركات الراعية. كجمعية احترافية غير ربحية، توفر الجمعية لأعضائها ومؤيديها، منظومة الاستخبارات العسكرية والجمهور المعلومات، والتعليم والمعرفة، والدعم لمهمة الاستخبارات العسكرية. تدعم الجمعية المؤتمرات والندوات والاجتماعات ووسائل تبادل المعلومات الأخرى بين الأعضاء؛ وتوفر مطبوعات ووسائل اتصال الكترونية لتثقيف الأعضاء بالمواضيع ذات الاهتمام المتبادل؛ وتدعم تعريف الجمهور بمحترفي ومنظمات الاستخبارات العسكرية من خلال برامج الجوائز.  تأسست الجمعية عام 1974م، كجمعية احترافية للجيش. وتطورت سريعاً الى منظمة لتوفير منتدى احترافي لمحترفي الاستخبارات في كل الخدمات العسكرية، ووكالات الاستخبارات، ومكاتب حكومة الولايات المتحدة، والكونغرس والصناعة، والمجال الأكاديمي لتقاسم أفكار التحسين الاحترافي الفردي ومن أجل صالح المنظومة الاستخبارية. ظلت الجمعية لسنوات المنظمة الاحترافية الاستخبارية العسكرية المشتركة الوحيدة للقوات المسلحة الأمريكية ووكالات الاستخبارات الامريكية المختلفة. التطوير الاحترافي والتعاون بين الداخلين في والداعمين للاستخبارات العسكرية ضروري، لأن الوظيفة الاستخبارية عامل أساسي في كل العمليات العسكرية: على البر وفي البحر، وفي الجو والفضاء. التوجه المشترك والدمج والتعاون البيني بين الوكالات في الجمعية تتزايد صلته (باحتياجات الدولة) مع تعامل الدولة مع تهديدات للأمن ليس فقط خارجية وراء البحار ولكن أيضاً داخل الوطن.  http://www.nmia.org

[3] مؤسسة ميتري MITRE هي منظمة أمريكية غير ربحية  تدير مراكز بحث وتطوير ممولة فدراليا (FFRDCs) تدعم وزارة الدفاع (DOD) وإدارة الطيران الفدرالية (FAA) وجهاز الدخل الداخلي (IRS) وإدارة شؤون المحاربين القدماء (VA) وإدارة الأمن الداخلي (DHS) والمكتب الإداري للمحاكم الامريكية Administrative Office of the U.S. Courts لصالح القضاء الفدرالي Federal Judiciary ومراكز خدمات المساعدة الطبية والرعاية الطبية (CMS) والمعهد الوطني للمباني والتكنولوجيا (NIST). https://en.wikipedia.org/wiki/Mitre_Corporation

[4] العملية الخفية clandestine operation هي عملية استخبارية او عسكرية يتم تنفيذها بحيث لا تكون ملحوظة من الجمهور العام. تعرف وثيقة [United States Department of Defense Dictionary of Military and Associated Terms (Joint Publication JP1-02, dated 5 January 2007)] العملية الخفية بانها عملية برعاية او إجراء الإدارات او الوكالات الحكومية بطريقة تضمن السرية او الاخفاء. العملية الخفية تختلف عن العملية المستترة covert operation في التأكيد على اخفاء العملية فضلاً عن اخفاء هوية الراعي. في العمليات الخاصة، النشاط قد يكون مستتراً وخفياً وقد يركز بالتساوي على الاعتبارات العملياتية والأنشطة المتعلقة بالاستخبارات (JP 3-05.1). غالبية العمليات المستترة تتعلق بجمع الاستخبارات، عادة من خلال البشر (Clandestine HUMINT) وبمجسات مخفية  hidden sensors. في العملية المستترة هوية الراعي تكون مخفيةن بينما في العملية الخفية العملية نفسها تكون مخفية. بمعنى آخر العملية الخفية clandestine  تكون مخبوءة hidden مخفية عن الإعلان بها، بينما العملية المستترة covert  تكون منكرة deniable يُنكر وجودها نفسه. التعبير “انسلال stealth ” يشير إلى مجموعة واسعة من التكتيكات المستهدف بها توفير وحفظ عنصر المفاجئة وتقليل مقاومة العدو. يمكن أيضاً استخدامه لوصف مجموعة من التكنولوجيات (تكنولوجيا التسلل stealth technology) للمساعدة في هذه التكتيكات. بينما السرية والتسلل مفضلين دائماً في العمليات الخفية والمستترة، الا أن التعبيرات سرية وانسلال ليست مستخدمة لوصف أنواع المهام رسمياً. بعض العمليات قد يكون بها جوانب خفية وعلنية سوياً، مثل استخدام مجسات مخفية تعمل عن بعد concealed remote sensors  أو مراقبين بشريين لتوجيه هجمات المدفعية والضربات الجوية. الهجوم نفسه يكون معلناً ولكن طريقة الاستهداف تبقى خفية.  حتى سبعينات القرن العشرين، العمليات الخفية كانت سياسية في طبيعتها بشكل أساسي، غالباً تهدف الى مساعدة الجماعات والدول المفضلة من الراعي. مثال لذلك تدخل الاستخبارات الامريكية في حرب المجرمين الألمانية واليابانية بعد الحرب العالمية الثانية U.S. intelligence involvement with German and Japanese war criminals after World War II. لكن اليوم هذه العمليات متعددة وتتضمن عمليات خفية مرتبطة بالتكنولوجيا technology-related clandestine operations.

[5] العملية المستترة covert operation  حسب تعريف القاموس العسكري لوزارة الدفاع الامريكية Department of Defense Dictionary of Military and Associated Terms، هي عملية يتم التخطيط لها وتنفيذها بشكل يخفي هوية الراعي لها أو يسمح بإنكاره لها ظاهرياً بطريقة تبدو مقبولة للتصديق  plausible denial. العملية المستترة يُستهدف بها خلق تأثير سياسي قد يكون له آثار على الساحات العسكرية والاستخبارية أو فرض تطبيق القانون. الهدف من العمليات المستترة هو تحقيق اهداف المهمة بدون معرفة أي طرف من الراعي أو المنفذ للعملية. وفق القانون الأمريكي، تقود السي آي إي العمليات المستترة الا إذا وجد رئيس الجمهورية أن وكالة أخرى يجب أن تقوم بها وفي هذه الحالة يجب أن يُعلم الكونغرس. ولكن عادة السي آي إي هي الوكالة الحكومية المسموح لها قانونياً بتنفيذ العمل المستتر covert action.  سلطة السي آي إي بإجراء العمل المستتر مستمدة من قانون الأمن الوطني لعام 1947م (National Security Act of 1947).الرئيس رونالد ريغان أصدر عام 1984م الأمر التنفيذي رقم 12333 (Executive Order 12333)  بعنوان “أنشطة استخبارات الولايات المتحدة United States Intelligence Activities “. هذا الأمر عرَّف العمل المستتر بأنه “أنشطة خاصة special activities”، سياسية وعسكرية، يمكن لحكومة الولايات المتحدة انكارها قانونياً. السي آي إي مخولة ايضاً كسلطة وحيدة تحت قانون تفويض الاستخبارات Intelligence Authorization Act لعام 1991م وفي البند رقم 50 من قانون الولايات المتحدة القسم 413 (إي) (Title 50 of the United States Code Section 413(e)). السي آي إي يجب أن يكون لديها مرسوم رئاسي Presidential Finding صادر من رئيس جمهورية الولايات المتحدة حتى تتمكن من القيام بهذه الأنشطة وفقاً لتعديلات هيوز-ريان Hughes-Ryan amendment لقانون تفويض الاستخبارات لعام 1991م. هذه المراسيم الرئاسية يتم مراقبتها من خلال لجان الإشراف في كل من مجلسي الشيوخ والنواب. كنتيجة لهذا الاطار، تتلقى السي آي إي اشراف أكثر من الكونغرس عن أي وكالة أخرى في الحكومة الفدرالية. قسم الأنشطة الخاصة Special Activities Division (SAD) هو قسم في الجهاز الوطني الخفي National Clandestine Service في السي آي إي، مسؤول عن العمل المستتر والأنشطة الخاصة. هذه الأنشطة الخاصة تتضمن التأثير السياسي المستتر covert political influence  والعمليات الشبه عسكرية  paramilitary operations.  القسم خاضع لإشراف وزارة الخارجية الأمريكية. العمليات المستترة تُستخدم في مواقف يكون فيها العمل العلني ضد هدف ما غير مفيد. هذه العمليات تكون عامة غير قانونية في الدولة المستهدفة وغالباً تنتهك القانون في الدولة الراعية للعمليات. قد يتم اجراء أو توجيه العمليات بالاشتراك مع حلفاء وأصدقاء لتأمين دعمهم للمكونات المثيرة للجدل في السياسة الخارجية في كل العالم. العمليات المستترة قد تتضمن التخريب sabotage، الاغتيالات assassinations، دعم الانقلابات العسكرية support for coups d’état أو دعم التخريب والدمار support for subversion. التكتيكات المستخدمة تتضمن استخدام عمليات مزيفة false flag أو جماعات واجهة front group. نشاط المنظمات الداخلة في العمليات المستترة في بعض الحالات تتشابه مع أو تتراكب مع نشاط منظمات الواجهة front organizations. بينما تكون المنظمات المستترة covert organizations  على الأكثر ذات طبيعة عسكرية أو شبه عسكرية، مثل مدرسة النقل الجوي الألمانية DVS German Air Transport School في الحقبة النازية، الا أن الخط بينهم يصبح مشوشاً في حالة منظمات الواجهة المنخرطة في الأنشطة الإرهابية أو الجريمة المنظمة.

[6] ضابط الحالة case officer  هو ضابط استخبارات يكون متخصصاً مدرباً trained specialist على إدارة العملاء management of agents  وشبكات العملاء. يدير ضباط الحالة العملاء البشريين، وشبكات الاستخبارات البشرية. ضباط الحالة يحددون العملاء المحتملين، ويجندون العملاء المرتقبين، ويدربون العملاء على مهارات الحرفة التي تمكن العميل من الحصول على المعلومات المطلوبة وتمكن ضابط الحالة من الاتصال بالعميل والاشراف عليه.  ضباط الحالة يدربون العملاء على وسائل تجنب الاكتشاف من منظمات مكافحة الاستخبارات في الدولة المضيفة.

[7] القليل من القوانين والتنظيمات المعلنة تتحدث عن المهارات الحرفية البشرية لجمع الاستخبارات الخفية ولكن يمكن أن نجد حديثاً حول تقنيات الجمع الخفي للاستخبارات البشرية في التقنيات العملياتية الاستخبارية البشرية الخفية Clandestine HUMINT operational techniques. واحد من هذه القوانين يحرم استخدام الصحفيين كعملاء الا اذا رئيس الجمهورية اصدر قراراً مكتوباً بالتخلي عن هذا الحظر لصالح الامن الوطني. في قانون تفويض الاستخبارات للعام المالي 2002، أمر الكونغرس مدير السي آي إي بإلغاء ما رآه الكونغرس بقيود مفرطة فيما يتعلق بتجنيد الأصول الأجنبية الذين لديهم سجلات في انتهاكات حقوق الإنسان. يُقال أن كامب بيري Camp Peary أو المزرعة The Farm بالقرب من ويليامسبورغ بفيرجينيا مقر تدريب تابع للسي آي إي للعملاء السريين clandestine operatives.

[8]في العملية السفلية stay-behind operation ، تضع دولة ما عملاء سريين أو منظمات على أرضها للاستخدام في حالة احتلال عدو لتلك الأراضي. لو حدث ذلك، يشكل العملاء أساس لحركة مقاومة أو يعملون كجواسيس من خلف خطوط العدو. خلال الحرب الباردة، الناتو والسي آي إي قاما برعاية الكثير من الشبكات الخلفية في العديد من الدول الأوروبية، بهدف تفعيلها في حالة استيلاء حلف وارسو على هذه البلد أو في حالة وصول الحزب الشيوعي الى الحكم في انتخابات ديمقراطية. يقول مارتن باكار Martin Packard  أن تلك الشبكات ممولة ومسلحة ومدربة على أنشطة المقاومة المستترة covert resistance activities، والتي تتضمن الاغتيال assassination، والتحريض السياسي political provocation والمعلومات التضليلية disinformation. الكثير من مخابئ الأسلحة المخفية تم العثور عليها في إيطاليا والنمسا وألمانيا وهولندا وبلدان أخرى لتكون تحت تصرف هذه الجيوش السرية. أشهر عمليات الناتو هذه كانت العملية غلاديو Operation Gladio،  التي اعترف بها رئيس الوزراء الإيطالي  جوليو أندريوتي Giulio Andreotti في 24 أكتوبر 1990م. في بعض الحالات انحرفت العمليات الخلفية عن أهدافها المعلنة وأصبحت فعالة ضد عناصر اعتبرتها مخربة داخل بلدانها – بدلاً من محاربة الغزو الصريح، زعمت أنها تقاتل  تخريباً أكثر صمتاً لبلدانها.  في بعض الدول، هناك درجة كبيرة من التراكب بين المنظمات الخلفية الرسمية وجماعات أخرى غير رسمية. على سبيل المثال  المعارضون الفرنسيون للاستقلال الجزائري في منظمة الجيش السري Organisation de l’armée secrète كان من بينهم  الكثير من أعضاء المنظمة الخلفية في بلدهم.  https://en.wikipedia.org/wiki/Stay-behind.

[9] القوات الشبه عسكرية paramilitary هي قوات عسكرية أو نصف عسكرية تكون بنيتها التنظيمية organizational structure وتدريبها training وثقافتها التحتية subculture، ووظيفتها function  غالباً مشابهة لقوات عسكرية محترفة ولكنها لا تكون داخلة كجزء من القوات المسلحة الرسمية للدولة. تحت قانون الحرب law of war، يمكن للدولة أن تدمج منظمة شبه عسكرية أو وكالة مسلحة (مثل شرطة وطنية أو ميليشيا خاصة من المتطوعين) في قواتها المسلحة المحاربة. ولكن يجب إعلام الأطراف الأخرى في الصراع بذلك. تتنوع المنظمات التي يتم وصفها بانها شبه عسكرية فمنها على سبيل المثال جماعات الشباب (حركات الكشافة والرواد)  والمينيتمان Minutemen وحتى المدارس الداخلية ذات الطابع العسكري.  https://en.wikipedia.org/wiki/Paramilitary

[10] الحرب النفسية Psychological Warfare  (PSYWAR)، أو الجوانب الأساسية في العمليات النفسية المعاصرة psychological operations  (PSYOP)، وتُعرف ايضاً بعمليات دعم المعلومات العسكرية MISO، والعمليات النفسية Psy Ops، والحرب السياسية Political Warfare، والقلوب والعقول  Hearts and Minds ، والبروباغاندا propaganda. التعبير يُستخدم للإشارة إلى أي عمل يُمارس بشكل أساسي بالوسائل السيكولوجية بهدف إحداث رد فعل سيكولوجي مدبر في شعب آخر أو ناس آخرين. هناك أساليب مختلفة مستخدمة، بهدف التأثير على النظام القيمي value system ، والنظام العقائديbelief system ، والانفعالات emotions والدوافع motives وطريقة التفكير reasoning أو السلوك behavior للجمهور المستهدف. تُستخدم الحرب النفسية للحث على الاعتراف أو تعزيز مواقف وسلوكيات مُفضلة لأهداف منشئ الحرب، وأحياناً تُمج الحرب النفسية في العمليات السوداء black operations أو تكتيكات العمليات المزيفة false flag. تُستخدم أيضاً الحرب النفسية لتدمير معنويات الأعداء من خلال تكتيكات تهدف إلى إحباط الجنود نفسياً. الجمهور المستهدف يمكن أن يكون حكومات ومنظمات وجماعات وأشخاص وليس مقصوراً في الجنود. المدنيون في الأراضي الأجنبية يمكن أيضاً أن يكونوا مستهدفين بالتكنولوجيا ووسائل الإعلام لإحداث تأثير في حكومة بلدانهم. هي شكل من الاعتداء الغير مباشر البديل عن الاعتداء العسكري. هذا النوع من البروباغاندا يستنزف الرأي العام لنظام حكم مضاد من خلال تجريده من سلطته على الرأي العام. هذا النوع من الاعتداء من الصعب مقاومته لعدم وجود محكمة عدل دولية قادرة على الحماية من الاعتداء السيكولوجي الذي لا يمكن مقاضاته بالقانون. الدفاع الوحيد هو استخدام نفس وسائل الحرب النفسية. واجب كل حكومة أن تدافع عن نفسها ضد الاعتداء البروباغادي propaganda aggression. وهكذا فإن المهاجم بالبروغاندا يتعامل مع خصم يسعى الى تدمير معنوياته بالوسائل السيكولوجية بحيث يبدأ الخصم في الشك في صلاحية معتقداته وأفعاله. https://en.wikipedia.org/wiki/Psychological_warfare

[11]  قيادة العمليات الخاصة الامريكية United States Special Operations Command  (USSOCOM أو SOCOM) هي القيادة المقاتلة الموحدة Unified Combatant Command المكلفة بالإشراف على مكونات قيادات العمليات الخاصة المختلفة في الجيش والبحرية والقوات الجوية ومشاة البحرية في القوات المسلحة الأمريكية. القيادة جزء من وزارة الدفاع. مقرها قاعدة ماكديل الجوية MacDill Air Force Base بتامبا Tampa في فلوريدا. منذ تفعيل القيادة في 16 أبريل 1987م، قامت بعمليات عديدة منها غزو بنما عام 1989م والحرب الشاملة المستمرة على الإرهاب Global War on Terrorism. قامت القيادة بالعديد من المهام المستترة covert  والسرية clandestine  مثل عمليات العمل المباشرdirect action، الاستطلاع الخاصspecial reconnaissance، مكافحة الإرهابcounter-terrorism، الدفاع الداخلي الأجنبيforeign internal defense، الحرب الغير تقليدية unconventional warfare، الحرب النفسية psychological warfare، الشؤون المدنية civil affairs ومكافحة المخدرات counter-narcotics. كل فرع به قيادة للعمليات الخاصة فريدة وقادرة على إدارة عملياتها، ولكن عندما تكون هناك حاجة الى عمل قوات العمليات الخاصة المختلفة سوياً في عملية، تصبح قيادة العمليات الخاصة الامريكية USSOCOM  هي مكون القيادة المشتركة للعملية.  https://en.wikipedia.org/wiki/United_States_Special_Operations_Command

[12]  الدبلوماسية الشعبية في العلاقات الدولية هي التواصل مع الشعوب الأجنبية لتأسيس حوار مصمم من أجل التثقيف والتأثير. ليس هناك تعريف واحد للدبلوماسية الشعبية. تُمارس الدبلوماسية الشعبية عبر مجموعة متنوعة من الأدوات والوسائل تتراوح ما بين الاتصال الشخصي والمقابلات مع وسائل الاعلام إلى الانترنت والتبادلات التعليمية. https://en.wikipedia.org/wiki/Public_diplomacy

[13] ويليام ليند من مؤلفي وأنصار حروب الجيل الرابع. https://en.wikipedia.org/wiki/William_S._Lind

[14] الاستخبارات البشرية العلنية  تُجمع بطريقة علنية ولكن حذرة. وتتضمن أنشطة مصممة لتحصيل معلومات من خلال وسائل معلنة وقانونية بدون إخفاء. هناك نطاق واسع من أنشطة جمع المعلومات يقع تحت هذا النوع ويعكس درجات مختلفة من الحساسية فيما يتعلق بحماية المصدر وكشفه. الدبلوماسيون والملحقون العسكريون قد يستنبطون معلومات ذات قيمة استخبارية خلال عملهم المعتاد من التعامل مع نظرائهم الأجانب. شكل آخر قد يكون من خلال استخلاص معلومات من أفراد في بيئة واقعة تحت التحكم controlled environment. على سبيل المثال، يمكن الحصول على استخبارات من استخلاص معلومات مبرمج programmatic debriefings  من المهاجرين الذين عملوا في مقر او في عمل له أهمية لدى منظومة الاستخبارات الأمريكية. ايضاً الأفراد الذين يتطوعون بمعلومات ذات قيمة استخبارية يُعتبروا مصدر آخر للاستخبارات البشرية المعلنة ولكن التي يجب ان يتم التعامل معها بطريقة حذرة. كما أن في البيئة العسكرية، توفر استجوابات أسرى الحرب تيار آخر مهم للاستخبارات البشرية التي يتم جمعها بطريقة علنية. تُستخدم الاستجوابات لمخاطبة المتطلبات التكتيكية والاستراتيجية العسكرية وكذلك متطلبات الاستخبارات المدنية مثل المعلومات حول أنشطة جماعات الإرهاب. في هذه البيئة المُتحكم فيها قد لا يكون المُعرض للاستجواب متعاوناً بشكل كامل والقدرة على الحصول على استخبارات بناءة ستكون معتمدة على مهارة المستجوب. نموذج لجمع الاستخبارات البشرية العلنية خارج بيئة واقعة تحت التحكم داخل سياق العمليات العسكرية نجده في عمل فرق التضاريس البشرية Human Terrain Teams  التي تجمع استخبارات ثقافية من أجل الاستخدام التكتيكي في التشابك مع السكان المحليين خلال عمليات الاستقرار stability operations  في مناطق النزاع. الاستخبارات البشرية العلنية داخل الولايات المتحدة مصدر آخر مهم للاستخبارات التي توفر تياراً له قيمة عالية من الإبلاغ عن مواضيع الاستخبارات المهمة. المنظومة الاستخبارية الامريكية أقامت علاقة مستمرة مع رجال الأعمال والأكاديميين الذين يتقاسمون المعلومات التي تخاطب نطاقاً واسعاً من متطلبات الاستخبارات طوعاً.  منظومة الأعمال business community  الأمريكية لديها مصفوفة واسعة من الاتصالات في دوائر الأعمال الدولية مع أفراد يمكنهم الوصول إلى معلومات ذات اهتمام استخباري. المنظومة الأكاديمية أيضاً لها علاقات مع نطاق واسع من الاتصالات الدولية مع الكثير من المجهودات البحثية التي تجلب أساتذة من التخصصات المختلفة ليكونوا على اتصال مع زملاء أجانب يعملون في مجالات ذات أهمية لمنظومة الاستخبارات الأمريكية. خاصة المجالات ذات التقنية العالية التي لها أهمية استخبارية مثل تطوير تكنولوجيا الصواريخ أو قدرات التخصيب النووي.

[15] نظام ملحقية الدفاع Defense Attaché System  هو فرع في وكالة استخبارات الدفاع Defense Intelligence Agency مُكلف بتمثيل الولايات المتحدة في الشؤون الدفاعية والعسكرية مع الحكومات الأجنبية حول العالم. تعمل مكاتب ملحقية الدفاع Defense Attache Offices (DAO) من سفارات الولايات المتحدة في أكثر من مئة موقع على مستوى العالم. تتكون مكاتب ملحقية الدفاع من موظفين مدنيين وعسكريين، تلقى غالبيتهم تدريباً متخصصاً في مدرسة الملحقية العسكرية المشتركة قبل تعيينهم. في عام 1949م أسست وزارة الدفاع نظام ملحقية لكل فرع من القوات المسلحة بالتنسيق مع وزارة الخارجية. ما بين يوليو 1951 الى مارس 1952م. حث سكرتير الدفاع في هيئة الأركان المشتركة (JCS)، على تأسيس نظام وكالة تنفيذية محدودة limited Executive Agent System  لدعم عمليات الملحقية. تفاوض مكتب العمليات الخاصة في وزارة الدفاع (OSO) مع وزارة الخارجية من أجل فتح نظام الملحقية. عند تفعيل وكالة استخبارات الدفاع (DIA)، وما تلى ذلك من فك مكتب العمليات الخاصة، تولت وكالة استخبارات الدفاع مسؤولية نظام الملحقيات. في 12 ديسمبر 1964م. تم دمج الملحقيات العسكرية المنفصلة في نظام ملحقية الدفاع (DAS) للتغلب على المشاكل السابقة الناتجة من عمل كل ملحقية بشكل منفصل.  في 1 يوليو 1965م. تم وضع نظام ملحقية الدفاع تحت إدارة مدير استخبارات الدفاع. اهداف نظام ملحقية الدفاع تحت إدارة وكالة استخبارات الدفاع هي: توفير نظام أكثر فاعلية لجمع المعلومات الاستخبارية لمكونات وزارة الدفاع والحفاظ على قناة جهاز مع جهاز Service-to-Service وشؤون تمثيل وزارة الدفاع ذات الاهتمام المشترك.

[16] National Information Agency (NIA) as the operational unit of the State Ministry for Communication and Information, the Republic of Indonesia has been mandated to prepare and diseminate public information regarding government agency’s services with the capacity to accelerate transagency flow of information among government instituion, whether in national level or regional and local/ district level. Further more, in order to avoid the mouth piece only function for the government, the agency will be equiped to solicite among populace, the feed back and opinion regarding the grievances and comment on the public services. To extend those task, NIA tries to collaborate with regional and district agency for information, electronics data office as well as to regional and district planning board in order to establish an integrated or converged networking of public information among government agencies, to make a government infromation portal.

[17]تعريفات الصراع المنخفض الشدة [Low intensity conflict (warfare)]

التعريف الأول: هو مجموعة من المفاهيم العسكرية والغير عسكرية المختلفة والغير محددة بدقة غالباً ويقول غالبية المنظرين عن الصراع المنخفض الشدة أنه:

  • هو نهج سياسي اقتصادي عسكري متكامل، ملحق به أدوات سيكولوجية واجتماعية ودبلوماسية؛ من الناحية النظرية هو في الأساس نهج موجه سياسياً وسياسة متكاملة تحتوي على عناصر عسكرية وليس شأناً عسكرياً في المقام الأول
  • مدخلات عسكرية قليلة نسبياً؛ الهدف ليس الغزو العسكري، ولكن التحكم الاجتماعي… الحل العسكري قد يُستخدم كعنصر في الصراع؛ الحل العسكري عنصر تكتيكي في برنامج استراتيجي، استخدام الوسائل الدبلوماسية والسياسية قد يكون غير محدود.
  • مناسب أكثر للعالم الثالث.

الصراع المنخفض الشدة LIC هو صراع سياسي عسكري محدود لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية واجتماعية واقتصادية أو سيكولوجية. تكون مدته غالباً طويلة ويمتد من الضغط الدبلوماسي والسيكولوجي الى الإرهاب والعصيان.  الصراع المنخفض الشدة محصور في منطقة جغرافية خاصة ويتسم عادة بقيود في التسليح والتكتيكات ومستوى القوة. الصراع المنخفض الشدة يتضمن ما بين الاستخدام المأمول للوسائل العسكرية الى أقل بقليل من عتبة المعركة بين القوات المسلحة النظامية (من كتيب تدريب الجيش الأمريكي، كلية حرب الجيش ، كارليسل Carlisle)

التعريف الثاني: هو مواجهة عسكرية سياسية تتراوح ما بين البروباغاندا والتخريب الى الاستخدام الفعلي للقوات المسلحة، بين دول أو جماعات متنازعة يكون تحت مستوى الحرب التقليدية وفوق مستوى التنافس السلمي النظامي. يتضمن عادة صراعات ممتدة بين مبادئ وايديولوجيات متنافسة (تعريف القاموس الأساسي للقوات المسلحة الامريكية 2001م) هذا التعريف يكشف عن عنصرين مهمين:

  • التشديد ايضاً على الجوانب المدنية
  • الصراع المنخفض الشدة هو تعبير ينطوي على العديد من أنواع الصراع.

التعريف الثالث: السمات الأساسية للصراعات المنخفضة الشدة:

  • تميل الى الانتشار في الأجزاء الأقل نمواً في العالم
  • نادراً بشدة ما تشمل الجيوش النظامية من كلا الجانبين
  • غالبية الصراعات المنخفضة التكاليف لا تعتمد أساساً على أسلحة ذات تكنولوجيا عالية (تعريف مارتن فان كريفيلد، تحويل الحرب Martin van Creveld, Transformation of War)

[18] مساعد وزير الدفاع للشبكات وتكامل المعلومات (ASD(NII)) مسؤول عن إدارة والاشراف على كل تكنولوجيا المعلومات في وزارة الدفاع، بما في ذلك أنظمة الأمن الوطني. وهو ايضاً مسؤول المعلومات الرئيسي (CIO) في وزارة الدفاع وهو منصب محكوم بقانون كلينغر-كوهين Clinger-Cohen Act. https://en.wikipedia.org/wiki/Assistant_Secretary_of_Defense_for_Networks_and_Information_Integration

[19] قانون غولدووتر-نيكولس  لعام 1986م لإعادة تنظيم وزارة الدفاع لعام . قدم تغييرات ضخمة في وزارة الدفاع منذ تأسيسها بقانون الأمن الوطني اسنة 1947م. من خلال أعادة تشكيل بنية القيادة في القوات المسلحة الأمريكية. القانون زود من سلطات رئيس قيادة الأركان المشتركة وطبق بعض مقترحات لجنة باكار The Packard Commission. القانون نظم سلسلة القيادة العسكرية التي أصبحت تمتد من الرئيس عبر وزير الدفاع مباشرة الى القادة المقاتلين، متجاوزاً رؤساء الفروع العسكرية. رؤساء الفروع كُلفوا بأدوار استشارية لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع وأيضاً مسؤولية تدريب وتجهيز الأفراد للقيادات الموحدة.

[20]” المنطقة المحرمة denied area ” هو مصطلح فني استخباري يصف بيئة عملياتية شديدة العداء بها رقابة مكثفة.  عندما يُشار الى قوات صديقة تقوم بتحريم منطقة على العدو، فإن هذه الإشارة تعني استخدام القوات الصديقة لأسلحة تحريم منطقة بهدف خلق منطقة لا يمكن للعدو العمل فيها بدون مخاطر هائلة. الألغام يمكن أن تُستخدم كأسلحة تحريم منطقة، كما أن بعض وحدات المدفعية النصف ذاتية أو الموجهة عن بعد يمكن أن تخدم هذا الغرض أيضاً. نظرياً يمكن استخدام الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية لهذه الغاية أيضاً، لفترات من الزمان.  القنابل القذرة dirty bomb قد تكون خياراً محتملاً كسلاح تحريم منطقة قد تكون متاحة أكثر للمجموعات الشبه عسكرية أو الإرهابية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s