الحلقة الرابعة عشرة : تسعينيات القرن العشرين – 1

ملخص الحلقة

هذه الحلقة مليئة بالأحداث. وحتى نفهم معنى تلك الاحداث علينا في البداية ان نتصور كيفية العمل السياسي الاستخباري. الغرب وأمريكا جزء أصيل منه، يرى ان الحياة صراع وتنافس على السلطة والهيمنة. الغرب في حالة حرب مستمرة للبقاء في صدارة العالم والهيمنة عليه. أمريكا تصارع من أجل الهيمنة على العالم، وهذا الصراع تراه حتمياً ومسألة حياة أو موت، توقفها عن الصراع يعني الضياع وهيمنة قوى أخرى. لذلك فلا بديل عن الصراع. هناك منظومة أساسية تدير هذا الصراع تتكون من وزارة الدفاع ووزارة الخارجية ووكالات الاستخبارات ومجلس الامن الوطني يتولى التنسيق بينها وبين مؤسسة الرئاسة والمؤسسة التشريعية.

هناك ثلاث مستويات من العمل العدائي:

استراتيجي

تكتيكي

عملياتي

المستوى الاستراتيجي مثل اعمال برنار لويس، أودد ينون، بريجينسكي وأندريو مارشال والتي تحدد الخطط والاهداف الطويلة المدى والقصيرة المدى

المستوى التكتيكي هي تحويل الخطط الاستراتيجية الى خطط تنفيذية وغالبا تتضمن قدر كبير من الخداع للعدو والتظاهر بمودته. في هذا المستوى يلعب مجلس الامن الوطني دور كبير في تحديد الأدوار وتوزيعها على أطراف المنظومة

المستوى العملياتي هي الخطوات التنفيذية للخطط التكتيكية. وبالتالي تتضمن قدر كبير من الخداع. وبالتالي تلعب فيها أجهزة الاستخبارات دور هام.

في هذه الحلقة سنتعامل أكثر مع المستوى العملياتي الذي لن يبدو مفهوماً لنا بدون ادراك ترابطه مع المستوى التكتيكي والاستراتيجي وتحركه في الاطار المحدد من مجلس الامن الوطني.

اول ما سيظهر لنا هذه الحلقة هو ان فكرة صدم طائرات بمباني نشأت من المؤسسات الغربية الحاكمة وكان جاري دراستها قبل تطبيقها بزمان. الموضوع الثاني هو ان الجماعات الإرهابية نشأت برعاية أجهزة المخابرات وكانت تعمل تحت ادارتها وهذا سيظهر معنا بوضوح في الجزائر والفلبين، من المهم ان ندرك أن أمريكا سيطرت وهيمنت على كل أجهزة الاستخبارات في العالم وخاصة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي حتى في البوسنة بعد انتهاء الحرب كما سيظهر في هذه الحلقة والحلقات التالية وهذا هو ما يطلقون عليه التعاون الأمني. الموضوع الثالث المهم سنرى نشأة عملية تفجيرات 11/سبتمبر 2001 في هذه السنة، كما ذكرنا من قبل بدأت دراسة فكرة صدم الطائرات بالمباني، وايضاً بدأ وضع جذور لاختيار الخاطفين انفسهم مثلما سنراه في هذه الحلقة وسنتابعه في الحلقات التالية، مع محمد حيدر الزمار وخلية هامبورغ بألمانيا وهاني حنجور وغيرهم من الخاطفين الذين سنكتشف انهم كانوا تحت رقابة دقيقة من أجهزة استخبارات مختلفة وكان يتم اعدادهم لهذه العملية واعداد ملفات لهم تُنسج حولها اسطورة الخطف والإرهاب بدون علمهم. خطط السيطرة على العالم والتدخل في السياسات الداخلية جاري الاعداد لها مع فريق مورتون آبراموفيتز ويمكن القول بأن عملهم كان على المستوى التكتيكي لترجمة خطط استراتيجية موضوعة مسبقاً. سنرى استمرار التلاعب بالعرب والمسلمين الذين ظنوا انهم أصدقاء للغرب وأن الغرب سيراعي تلك الصداقة، يظهر ذلك من موقف السعودية التي ظنت ان الامريكان سيسمحون لها بنشر الإسلام حتى بين الجنود الأمريكيين ومع عبد الرحمن العمودي الذي ظن نفس هذا الظن وعرض تعيين رجال دين مسلمين في القوات المسلحة، أمريكا ستتماشى معهم لبعض الوقت ثم ستوجه لهم ضربات موجعة فيما بعد، العمودي سيُحكم عليه بالسجن 23 سنة. سنرى في هذه الحلقة اغلاق الغرب لبنك الاعتماد والتجارة الدولي الذي أنشأه كمال أدهم لخدمة السي آي إي حتى تتهرب من رقابة الرئيس كارتر، في نفس الوقت سنرى كيفية تلاعب الغرب ببن لادن والعرب، فمع اغلاق البنك يسمح الغرب لمؤسسات خيرية بالقيام بدوره بتمويل الجهاد في البوسنة في نفس الوقت الذي يعد فيه لضربها ورصد الافراد العاملين فيها لاتهامهم بالإرهاب فيما بعد ويترك بن لادن ومجاهديه حتى يكملوا دورهم في القتال في البوسنة ضد الصرب لصالح الغرب ثم ينسج لهم بعد ذلك قصص الإرهاب لضرب العالم الإسلامي. سنرى ايضاً في هذه الحلقة استمرار التلاعب بالعراق وحملات التضليل الإعلامي. وقتل فضل حق الجنرال الباكستاني وتاجر الهيروين بعد انتهاء دوره في الحرب الأفغانية. سنرى ايضاً استمرار تلاعب السي آي إي بالشيخ عمر عبد الرحمن وبالأكراد والمقتل المريب للصحفي دانيال كاسولارو الذي كان يحقق في فضيحة أنسلو/بروميس.

من المواضيع المهمة ايضاً في هذه الحلقة التشابه بين الانقلاب العسكري الجزائري والانقلاب العسكري المصري. الاستخبارات الجزائرية أنشأت الجماعة الاسلامية الجزائرية  المسلحة وتقديمها على انها الجناح العسكري لجبهة الإنقاذ الإسلامية لضرب توجه الشعب الجزائري الى التيار الإسلامي. والاستخبارات المصرية حاولت تقليد هذه التجربة فانشات في البداية جماعة بيت المقدس ثم طورت الموضوع في انشاء ولاية سينا وحاولت لكن فشلت في الربط بين هذه الجماعات وبين الإخوان المسلمين.

في النهاية الاستخبارات الغربية لا يمكن أن تنجح في العالم العربي الاسلامي بدون طبقة المنافقين التي كونتها وربتها وشكلتها والتي تمثل أجهزة الاستخبارات العربية بشقيها الخارجي والداخلي نواتها.

الغرب عامة يشعر ان ايديولوجيته انتهت وماتت ولذلك يهتم بالمهارات التآمرية والخيانات والمنافقين في إستمرار سلطته على العالم وخاصة العالم العربي الاسلامي الذي يعتقد انه يمثل تهديداً لتسلطه على العالم لانه الجهة الوحيدة التي مازالت تمتلك ايديولوجية عالمية قادرة على حكم العالم.

الغرب يعتمد على إفساد الطبيعة البشرية كبديل لايديولوجيته التي ماتت. إفساد البشر وإفساد عقائدهم وإفساد موازينهم الفطرية التي تميز بين الخير والشر. وبلا شك ان الغرب نجح في إفساد طوائف من البشر نرى أمثلة لهم في اتباع السيسي والاعلاميين وفي أجهزة الشرطة والقضاء وطبقات النخب العلمانية ورجال الاعمال الفاسدين ومازال يطمح بافساد المزيد بتغيير مناهج التعليم ومنع التعليم الديني وغير ذلك من وسائل.

موضوع الحلقة

الترتيب الزمني للأحداث:

ما بين 1991 و2001م: قيادة دفاع الفضاء الجوي الأمريكية الشمالية (نوراد) تتدرب على محاكاة صدام طائرة مخطوفة في مبنى أمريكي شهير[1]

1991م: الجيش الجزائري يساعد في إنشاء جماعة جهادية مرتبطة بالقاعدة.[2]

mohamed samraoui

  محمد سمراوي[3]  Mohammed Samraoui نائب مدير مكافحة الاستخبارات في الجيش الجزائري سيقول في محاكمة فرنسية لاحقة أن الجيش الجزائري ساعد في إنشاء الجماعة الإسلامية المسلحة (GIA)، من المفترض أن الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة جماعة اسلامية جهادية مرتبطة بالقاعدة وتحارب الحكومة الجزائرية. سيقول محمد سمراوي أن في الشهور السابقة للانقلاب العسكري الجزائري في يناير 1992م أنشأ الجيش الجزائري الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة في محاولة لإضعاف وتدمير جبهة الإنقاذ الإسلامية (FIS)، وهي حزب سياسي إسلامي كان يستعد لتولي السلطة من خلال الانتخابات. سيقول محمد سمراوي، “أعددنا قائمة بالأشخاص الشديدي الخطورة وطلبنا القاء القبض عليهم، ولكن دون جدوى: كان هناك حاجة إلي بقائهم مطلقي السراح لإنشاء جماعات إرهابية. وبدلاً من إيقاف هؤلاء الخطرين قمنا بالقبض على اليمين واليسار والوسط. كنا نحاول دفع الحركة الى التطرف radicalize the movement. استخبارات الجيش كانت تقوم بتحديد الأشخاص العائدين من الحرب السوفيتية – الأفغانية وتقوم يتجنيدهم كلهم كانوا يستقلون رحلات العودة عبر تونس لأنها كانت بنصف الثمن. وعندما يصلون الى الجزائر كنا نمسك بهم.[4]

1991: القاعدة تبدأ في إختراق اقليم البلقان عبر جبهة العمل الخيري.

fisleader

  تحليل مشترك بين الاستخبارات الأمريكية والكرواتية  تم عام 2006م،  سيكشف أن القاعدة بدأت في إختراق إقليم البلقان حتى قبل بداية الحرب البوسنية عام 1992م. قمر الدين خربان Kamer Eddine Kherbane، العضو في الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة، انتقل الى زغرب بكرواتيا عام 1991م، لإقامة واجهة خيرية بناء على طلب مباشر من أسامة بن لادن. منظمة مكتب الخدمات أو الكفاح كانت مرتبطة عن قرب بالقاعدة. فرع مكتب الخدمات في بروكلين بنيويورك المسمى مركز الكفاح مرتبط بكل من المفجريم في مؤامرة تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993م والسي آي إي.[5] على ما يبدو فرع مكتب الخدمات / الكفاح في زغرب يُطلق عليه ايضاً مركز الكفاح مثل فرع بروكلين ومرتبط عن قرب مع هذا الفرع. تقرير للشرطة الأسبانية سيزعم لاحقاً أن خربان هو رئيس فرع زغرب.[6] التحليل المشترك للاستخبارات الأمريكية والكرواتية سيزعم أن خربان استخدم فرع مركز الكفاح لزرع أعضاء الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة في البوسنة. وان ايران ودول عربية أخرى لم يتم تسميتها قامت بتمويل العملية من خلال تحويل اموال.[7] يبدو أن خربان بدأ في العمل مع مجاهدين أصوليين آخرين في البوسنة عام 1990م.

1991م: تقرير أمني سري يشير إلى أن مركز التجارة العالمي هدف للإرهاب[8]

billy waugh

1991 – 1992م: السي آي إي تجري عملية مراقبة ضد أسامة بن لادن في السودان، وتخترق بنك يستخدمه أسامة[9]. بيلي وو Billy Waugh واحد من متعهدي السي آي إي كان يقوم بالمراقبة سيقول: “بن لادن كان يذهب إلى البنك يومياً وإذا كانت السي آي إي تعرف أي بنك يستخدمه فمن الممكن تجنيد شخص في هذا البنك لتزويدها بالمعلومات وهذا ما فعلته”. سيقول وو أن السي آي إي كانت على دراية بحساب بن لادن الشخصي.[10]

1991 – 1995م: الاستخبارات الألمانية تمد المسلمين البوسنيين بالسلاح بشكل غير شرعي.[11]

1991-1996م: محمد الزمار العضو المستقبلي في خلية هامبورغ يسافر كثيراً، ويصبح عميلاً في القاعدة.[12] محمد حيدر الزمار[13] Mohammed Haydar Zammar سيصبح فيما بعد المسؤول الرئيسي عن التجنيد في خلية القاعدة بهامبورغ وعضواً رئيسياً فيها. وُلد زمار في سوريا وانتقلت اسرته الى هامبورغ بألمانيا عام 1971م. وأصبح مواطناً المانياً وتخلى عن جنسيته السورية بعد ذلك بعقد من الزمان. في أواخر سن المراهقة كون صداقة مع مأمون داركازانلي Mamoun Darkazanli، وهو زميل له من أصل سوري مثله، وانضما كلاهما الى الاخوان المسلمين. عمل زمار ميكانيكي سيارات حتى حوالي عام 1991م، عندما قرر التفرغ للجهاد، وكان يعيش على المعونات الحكومية بعد ذلك التاريخ. في عام 1991م، ذهب الى أفغانستان وتدرب في معسكر للنخبة تابع لقلب الدين حكمتيار. وقاتل مع قوات حكمتيار ضد الحكومة الأفغانية قبل عودته الى هامبورغ في نهاية عام 1991م.

 خلال الخمسة سنوات التالية قام بحوالي 40 رحلة خارج المانيا، غالباً الى دول يقاتل فيها مجاهدون إسلاميون. في عام 1995م، قاتل في البوسنة مع عرب آخرين ضد الصرب. وحسب قول وكالة استخبارات عربية، فقد ذهب الى أفغانستان مرة أخرى في عام 1996م. وبايع أسامة بن لادن والقاعدة. سفريات الزمار لفتت انتباه الاستخبارات التركية، التي أخبرت بدورها الاستخبارات الألمانية بعلاقاته الجهادية الأصولية عام 1996م. ولكن زمار لعلمه ان نشاطه الجهادي ليس غير قانوني في المانيا طالما انه غير ضالع في مؤامرة تستهدف المانيا، كان يصرح علانية برحلاته ومآثره، وأصبح واسع الشهرة في المجتمع الإسلامي المتطرف في هامبورغ. وبدأ في تجنيد آخرين ليكونوا مجاهدين ناشطين ويحضروا في معسكرات التدريب الأفغانية.[14]

محمد حيدر زمار سيرتبط بعملية زارثايت Operation Zartheit وهي العملية التي الاستخبارات الالمانية والتي ستزرع مخبرين في خلية القاعدة بهامبورغ وستجعل كل اعضاء الخلية تحت الرقابة الدقيقة من الاستخبارات الألمانية. خلية القاعدة في هامبورغ ستخرج أو بمعنى أصح سترشح وتعد أربعة من خاطفي الطائرات في سبتمبر 2001م، ويُعتقد أن زمار وداركازانلي مخبرين رئيسيين في الاستخبارات الألمانية والسي آي إي والاستخبارات السورية.

morton abramowitz

1991- 1997م: مجموعة من محللي السياسة الخارجية يوصون بسياسة تدخلية.[15] أسس مورتون آبراموفيتز[16] Morton Abramowitz، رئيس وقف كارنجي للسلام الدولي،  عدد من اللجان الرفيعة المستوى برئاسة مجموعة من نخبة السياسة الخارجية، لوضع إطار للسياسة الخارجية الأمريكية لمرحلة ما بعد الحرب الباردة. بعض أعضاء المجموعة هم مادلين أولبرايت[17] Madeleine Albright، هنري سيسنيروس[18] Henry Cisneros، وجون دوتش[19] John Deutch، وريتشارد هولبروك[20] Richard Holbrooke وآليس ريفلين[21] Alice Rivlin وديفيد غيرغن[22] David Gergen والأدميرال ويليام كرويي[23] William Crowe، وليون فويرث[24] Leon Fuerth بالإضافة إلى ريتشارد بيرلي[25] Richard Perle  وجيمس شليسينغر[26] James Schlesinger. اللجنة ستصدر عدد من الأبحاث السياسية توصي بزيادة إستخدام القوة العسكرية للتدخل في الصراعات المحلية للبلدان الأخرى. آبراموفيتز كان مؤثراً أيضاَ في عمل قيصر مكافحة الإرهاب ريتشارد كلارك الذي يقول عنه أنه مديره ومرشده في وزارة الخارجية.[27]

yassine kadi

1991- 1995م: السعوديون الأثرياء يساعدون المحاربين البوسنيين من خلال واجهة خيرية مزعومة لبن لادن.[28] الملتي-مليونير ياسين القاضي[29] ينشئ مؤسسة الموفق. المؤسسة تفتح مكتب في كرواتيا عام 1992م، نفس العام الذي بدأت فيه الحرب البوسنية، ثم تفتح مكتب بعد ذلك بعام في سراييفو بالبوسنة. في يونيو 1993م، مجموعة من المجاهدين المقاتلين في إقليم زنيكا بالبوسنة يشكلون لواء الموفق. اللواء كان يتكون من 750 من العرب الأفغان وبه مستشارين إيرانيين. وأصبح من المعروف أن مؤسسة الموفق تمول لواء الموفق وعلى الأقل معسكر في أفغانستان يدرب المجاهدين على الحرب في البوسنة.  في يوليو 1995م، سيشير تقرير أمريكي أن مكتب مؤسسة الموفق بزغرب بكروتيا هو واجهة لبن لادن. اللواء سيتم حله بعد نهاية الحرب عام 1995م وستغلق مؤسسة الموفق مكتبها في البوسنة عام 1998م.[30] تقرير سري للسي آي إي عام 1996م سيزعم أن مؤسسة الموفق لها روابط بالجماعة الإسلامية وتساعد في تمويل المجاهدين المقاتلين في البوسنة وعلى الاقل معسكر تدريب في أفغانستان. الولايات المتحدة سوف تعلن أن القاضي ممول للإرهاب بعد هجمات 11/9 بقليل ولكنها لم تتخذ أبداً أي إجراء ضد مؤسسة موفق[31].

1991-1997م: انهيار الاتحاد السوفيتي تعقبه استثمارات البترول في وسط آسيا[32] . انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991م.، أدى إلى نشأة عدة دول في وسط آسيا. وضخت شركات البترول الأمريكية الكبرى مثل إكسونموبيل ExxonMobil وتكساكو Texaco ويونوكال Unocal وبي بي آموكو BP Amoco وشل Shell وإنرون Enron استثمارات مباشرة في هذه الدول تُقدر بالمليارات، وقدمت رشاوي لرؤساء هذه الدول لتأمين حقوق الملكية في احتياطات البترول الضخمة في هذه الأقاليم. تعهدت شركات البترول بدفع 35 مليار دولار في استثمارات مستقبلية مباشرة في كازاخستان. من المُعتقد أن الاحتياطيات المحتملة في هذه الحقول تُقدر ب6 تريليون دولار. الشركات الأمريكية تمتلك حوالي 75% من الحقوق. ولكنها تواجه مشكلة أن عليها دفع مبالغ طائلة لروسيا مقابل استخدام خطوط الأنابيب الروسية لإخراج البترول من الإقليم.[33]

 1991م – أواخر 2003م.: أصوليون إسلاميون يدربون ويختارون رجال دين مسلمين للقوات المسلحة الامريكية.[34] في عام 1991م، ستكون هناك طفرة في أعداد الجنود الأمريكيين المعتنقين للإسلام، نتيجة لبرنامج دعوة برعاية الحكومة السعودية. الناشط الإسلامي عبد الرحمن العمودي[35] Abdurahman Alamoudi  تقدم للقوات المسلحة الامريكية واقترح انشاء برنامج لرجال الدين المسلمين، مماثل لبرنامج رجال الدين المسيحيين المطبق منذ وقت طويل. تم قبول اقتراحه وأنشأ في عام 1991م مجلس القوات المسلحة وشؤون قدامى المحاربين للمسلمين الأمريكيين American Muslim Armed Forces and Veterans Affairs Council (AMAFVAC). في عام 1993م، صادقت وزارة الدفاع على أن يكون المجلس واحد من منظمتين مسؤولتين عن اختيار وإجازة رجال الدين المسلمين في الجيش الأمريكي. المنظمة الأخرى كانت كلية العلوم الإسلامية والاجتماعية Graduate School of Islamic and Social Sciences  (GSISS).[36] هذه المنظمة الأخيرة كان يديرها العالم الإسلامي البارز طه جابر العلواني[37] Taha Jabir Al-Alwani. في عام 2002م، الحكومة الأمريكية ستقوم بتفتيش كلية ومنزل العلواني كجزء من الغارة على شبكة سليمان عبد العزيز الراجحي (SAAR network). كما أن اسمه ظهر كمتآمر مشارك غير مدان unindicted coconspirator  في محاكمة سامي العريان[38] Sami al-Arian. ولكن العلواني أنكر أي علاقة بالإرهاب ولم يُتهم بأي جريمة.[39] الاستخبارات الامريكية ستعرف في أوائل عام 1994م أن العمودي له علاقات ببن لادن.[40] في عام 1996م، خبير مكافحة الإرهاب ستيفن ايمرسون[41] Steven Emerson  سيحذر في افتتاحية الوول ستريت جورنال من أن العمودي يدعم حماس علانية، حتى بعد ان أعلنتها حكومة الولايات المتحدة منظمة إرهابية.[42] ولكن العمودي سيستمر في العمل مع وزارة الدفاع الامريكية حتى عام 1998م لاختيار رجال الدين المسلمين. بعد ذلك سيقوم بالمهمة آخرون من منظمته (AMAFVAC).[43] في أواخر عام 2003م، سيتم اعتقال العمودي وسيُحكم عليه فيما بعد بالسجن لمدة 23 عام في جرائم متعلقة بالإرهاب. القوات المسلحة الامريكية ستعلن في نفس ذلك الوقت أنها تراجع وتقوم بإصلاح برنامجها لرجال الدين الإسلامي.[44]

1991 – 2003م: حملة تضليل معلوماتي بريطانية تبالغ في تضخيم تهديد أسلحة الدمار الشامل العراقية[45]

1991 – 1997م: العراق يدمر آلاف من الذخائر الكيماوية.[46]

1991- أوائل فبراير 1995م: الجماعة الجهادية الفلبينية المرتبطة بالقاعدة مخترقة بعمق من عميل للحكومة.[47]

Scott Ritter

1991 – مارس 2003م: بعد حرب الخليج الأولى أنشأ فريق استخبارات الدفاع بوزارة الدفاع البريطانية مكتب استخبارات سري يُعرف باسم عملية روكينغهام[48]  Operation Rockingham. الهدف من هذه الخلية العالية السرية هو جمع الاستخبارات المنتقاة[49] التي يمكن أن تُستخدم من الولايات المتحدة وبريطانيا لدعم قضية الإبقاء على عقوبات الأمم المتحدة على العراق. بعد هجمات 11 سبتمبر 2001م، ستساعد خلية روكينغهام في بناء قضية بريطانيا الخاصة بالحاجة إلى استخدام القوة العسكرية ضد العراق.[50] ضابط استخبارات مشاة البحرية الأمريكية السابق سكوت ريتر[51]  Scott Ritter، الذي يعود له الفضل الأول في المعرفة بالعملية سيقول للصحفيين أن روكينغهام كانت تنسج تقارير وتؤكد تقارير تظهر عدم التزام العراق بشروط المفتشين الدوليين وتلغي تلك التقارير التي تثبت التزام العراق. كانت تنتقي الاستخبارات التي على هواها” وقال أيضاً أن “أعضاء الخلية كانوا مسنودين من مسؤولين كبار على أعلى المستويات”، منهم ضباط استخبارات وقوات مسلحة، ومسؤولين مدنيين من وزارة الدفاع.[52] العملية كانت مماثلة لعملية أخرى هي عملية ماس آبيل[53] Operation Mass Appeal ، وهي عبارة عن برنامج آخر للمعلومات المضللة intelligence disinformation program يماثل مكتب الخطط الخاصة بالبنتاغون، وهو متهم أيضاً بإصدار تقييمات مضللة حول العراق بناء على استخدام انتقائي للمعلومات الاستخبارية.[54]

أوائل 1991م: تكوين جماعة أبو سياف الإسلامية، الممولة من شخصيات منظمة القاعدة.[55]

1991 – أوائل فبراير 1995م: الجماعة الجهادية الفلبينية المرتبطة بالقاعدة مخترقة بعمق من عميل للحكومة[56]. إدوين آنجليس Edwin Angeles  ساعد في تأسيس الجماعة الجهادية الإسلامية الجديدة أبو سياف في الفلبين وأصبح الرجل رقم 2 في القيادة ومسؤول العمليات. ولكن آنجيليس هو في الحقيقة عميل مغطى بعمق deep cover operative  للحكومة الفلبينية وكان قد اخترق جبهة التحرير الوطنية مورو (MNLF)، الجماعة الثورية الأكبر التي انشقت منها جماعة أبو سياف. آنجيليس هو أول من اقترح أن تقوم أبو سياف بعمليات خطف وهو الذي خطط لأول عملية خطف مقابل فدية قامت بها الجماعة عام 1992م. سيدخل مباشرة في العديد من أعمال العنف التي ارتكبتها أبو سياف حتى ينكشف غطاؤه في أوائل عام 1995م.[57] الكولونيل رودولفو مندوزا[58] Rodolfo Mendoza الذي سيقود التحقيق في مؤامرة بوجينكا Bojinka  هو المتعامل الرئيسي main handler  معه. سينكشف فيما بعد أن آنجيليس كان يعمل مع إدارة الدفاع الوطني (DND) وكالة استخبارات الدفاع الوطنية الفلبينية. خلال ذلك الوقت كانت جماعة أبو سياف عالية النشاط. الاستخبارات الفلبينية ستقدر فيما بعد أن ما بين 1991 إلى 1995م. المجموعة شنت 67 عملية خطف وهجمات عنف، وقتلت حوالي 136 شخص وجرحت المئات.[59]

9 – 13 يناير 1991م: الكونغرس يرخص بالحرب على العراق.[60]

12 يناير 1991م: السفارة الأمريكية تغلق عشية حرب العراق.[61]

operation desert storm

16 يناير 1991م وبعد ذلك: عملية عاصفة الصحراء: الولايات المتحدة تشن هجوم جوي ضخم ضد العراق.[62]

17 يناير 1991م: العراق تطلق صاروخ سكود ضد إسرائيل.[63]

19 يناير 1991م: العراق تطلق صاروخ سكود على مطار سعودي.[64]

22 يناير – 23 فبراير 1991م: العراق يشعل النار في آبار البترول بالكويت.[65]

25 يناير 1991م: العراق يسكب البترول في الخليج الفارسي.[66]

897_binladen_sudan_house_2050081722-13068
منزل اسامة بن لادن في الخرطوم، بالسودان

فبراير 1991 – يوليو 1992م: السي آي إي تتجسس بالفعل من قبل على بن لادن في السودان.[67] السي آي إي كانت تراقب بن لادن في الخرطوم، بالسودان، حيث إنتقل هناك في صيف 1991م، بيلي وو Billy Waugh، المتعهد المستقل الذي يعمل لحساب السي آي إي إنتقل إلى الخرطوم وكُلف بمهمة التجسس عليه. وو محارب أسطوري كان في ذلك الوقت في الستينات من عمره وكان قد أدى عمليات خاصة للجيش الأمريكي والسي آي إي لعدة سنوات وسيستمر في القيام بذلك حتى السبعينات من عمره.[68] يقول وو مددير محطة السي آي إي بالخرطوم أخبرني عند وصولي أن بن لادن واحد من أهدافنا، وأن سعودي ثري ومؤيد مُحتمل لجماعة القاعدة الإرهابية. كان أسامة يدير شركات هناك ويمتلك بلوك كامل من المباني في حي الرياض في المدينة… وو يزعم أيضاً أنه شاهد بن لادن “في الجبال على الحدود الباكستانية أفغانية في أواخر ثمانينات القرن العشرين عندما كان يقوم من ضمن فريق بتدريب المجاهدين.[69]

8 فبراي 1991م: الجنود الأمريكيين الذين تم نشرهم في الخليج الفارسي عددهم يبلغ نصف مليون جندي، وفرد.[70]

19 فبراير 1991م: الولايات المتحدة ترفض خطة سلام سوفيتية – عراقية.[71]

22 فبراير 1991م: بوش يعطي العراق مهلة 24 ساعة لتجنب هجوم أرضي.[72]

23 فبراير 1991م وبعد ذلك: التحالف بقيادة أمريكا يشن هجوماً أرضياً.[73]

26 فبراير – 2 مارس 1991م: قتل آلاف من العراقيين المنسحبين.[74]

27 فبراير 1991م: الولايات المتحدة تعلن عن تحرير الكويت.[75]

28 فبراير 1991م: العراق يستسلم، والأعمال العدائية تنتهي.[76]

28 فبراير 1991م: مقتل رئيس جبهة الكفاح الخيرية، مما يزيد من قوة القاعدة في الولايات المتحدة[77] ، قتل رئيس مركز الكفاح (واجهة الأعمال الخيرية)، وزيادة قوة القاعدة في الولايات المتحدة[78]. في 28 فبراير 1991م، قُتل مصطفى شلبي رئيس المكتب الرئيسي لمركز الكفاح للاجئين في بروكلين بالولايات المتحدة. الكفاح واجهة خيرية لها علاقات مع كل من القاعدة والسي آي إي. شلبي كان قد تشاجر مع الشيخ عمر عبد الرحمن[79] واستسلم وحجز على رحلة لمغادرة الولايات المتحدة عندما قُتل. الجريمة لم يتم حلها أبداً.[80] عبد الوالي زنداني إبن شقيق الشيخ عبد المجيد الزنداني (الإمام الأصولي والمرتبط ببن لادن) سيدير المركز حتى يتم إغلاقه نهائياً بعد تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993م. الشيخ عمر عبد الرحمن المرتبط أيضاً ببن لادن سيزيد نفوذه في المركز.[81] تم العثور على جثة مصطفى شلبي مدير مركز الكفاح في بروكلين، المركز على صلة بالسي آي إي والقاعدة. أُطلق عليه النار وطُعن عدة مرات وسُرق منه 100000 دولار. كان قد وقع شجار كبير بين شلبي والشيخ عمر عبد الرحمن حول توزيع مبلغ التبرعات وكان شلبي قد استسلم واستعد لمغادرة الولايات المتحدة عندما قُتل. الجريمة لم يتم حلها أبداً[82] ،   عبد الوالي زنداني سيدير مركز الكفاح بعد مقتل شلبي حتى إغلاقه بعد تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993م.، عبد الوالي إبن شقيق الشيخ الأصولي عبد المجيد الزنداني الذي تربطه علاقات ببن لادن. عمر عبد الرحمن أيضاً الذي كانت تربطه علاقات ببن لادن، زود تحكمه الفعال على مركز الكفاح وأمواله.[83]

joseph wilson

بعد 28 فبراير 1991م: جوزيف ويلسون نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بغداد يقول: حرب الخليج أسست مخطط دولي للنظام العالمي الجديد في مرحلة ما بعد الحرب الباردة.[84]

Bilal Philips

مارس – سبتمبر 1991م: الأئمة الأصوليون والحكومة السعودية يقومون بإدخال الكثير من الجنود الأمريكيين في الإسلام، بعضهم يقاتل فيما بعد في البوسنة.[85] ،  بعد نهاية القتال في حرب العراق عام 1991 م.، الولايات المتحدة تسمح للحكومة السعودية بعمل برنامج مكثف لإدخال الجنود الأمريكيين الذين كانوا مازالوا متمركزين في السعودية، في الإسلام.  خلال شهور دخل في الإسلام 1000 وربما 3000 جندي أمريكي. الإمام الأصولي بلال فيليبس Bilal Philips ساعد في جهود التحويل إلى الإسلام. فيليبس كان معادياً للغرب ويصف أمريكا بأنها عدو الإسلام. فيليبس سيقول لاحقاً أن بعض الذين دخلوا في الإسلام على يديه ذهبوا للقتال في البوسنة[86] فيليبس سيكون متآمراً شريكاً غير متهم unindicted coconspirator في تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993م.

3 أبريل 1991م: قرار الأمم المتحدة رقم 687 يطالب العراق بتدمير أسلحة الدمار الشامل.[87]

hp-tkp-1

5 أبريل 1991م: الولايات المتحدة تعلن عن إسقاط جوي لإمدادات للاجئين الأكراد.[88]

_44486844_brooke203100

مايو 1991م: الرئيس بوش يفوض السي آي إي في خلق ظروف للاطاحة بصدام حسين؛ والسي آي إي تستأجر شركة علاقات عامة.[89] السي آي إي تكون مجموعة المعارضة العراقية داخل إدارة عملياتها لتنفيذ هذه السياسة.[90] الوكالة توظف مجموعة ريندون Rendon Group  للتأثير على الرأي السياسي العالمي فيما يتعلق بشؤون العراق. العمل تضمن زرع قصص كاذبة في الصحافة الأجنبية.  الشركة بدأت تمد الصحفيين البريطانيين بمعلومات مضللة disinformation  لتظهر في صحافة لندن. في بعض الحالات الصحافة الأمريكية كانت تلتقط تلك القصص، في انتهاك لقوانين حظر البروباغاندا المحلية. مهمة أخرى للشركة كانت مساعدة السي آي إي في تشكيل حركة معارضة قابلة للحياة وموحدة ضد صدام حسين. هذا جعل مجموعة ريندون وفرانسيس بروك Francis Brooke  في اتصال مع المنفي العراقي أحمد جلبي. السي آي إي ستساعد جلبي وريندون في إنشاء المؤتمر الوطني العراقي لتعزيز هدف قلب نظام حكم صدام حسين.[91]

542_ali_mohamed_closeup2050081722-9903

صيف 1991م: علي محمد (عميل السي آي إي ومخبر الاف بي آي) يساعد بن لادن على الانتقال إلى السودان.[92]

صيف 1991م: بن لادن يغادر السعودية.[93]

يونيو 1991م: المسلمون البوسنيون يبدؤون في تشكيل وتسليح جيش خاص.[94]

25 يونيو 1991م: كرواتيا وسلوفينيا تعلنان الاستقلال، وتبدأ الحرب بين كرواتيا وصربيا.[95]

منتصف 1991 – 1996م: الواجهة الخيرية المرتبطة ببن لادن تنقل مليارات الدولارات للبوسنة من أجل الأسلحة.[96] في عام 1987م، أسس رجل سوداني اسمه الفاتح حسانين Elfatih Hassanein  وكالة إغاثة العالم الثالث[97] (TWRA). في منتصف عام 1991م، اتصل الرئيس البوسني عزت بيجوفيتش بحسانين، الذي كان يعرفه منذ سبعينات القرن العشرين. واتفق الرجلان على تحويل وكالة إغاثة العالم الثالث إلى مؤسسة خيرية غامضة وصفتها الواشنطن بوست فيما بعد بأنها: “الوسيط الرئيسي للسوق السوداء لصفقات السلاح التي تقوم بها الحكومة التي يقودها المسلمون في البوسنة وأداة المال والنفوذ في البوسنة للحركات والحكومات الإسلامية حول العالم”.[98] الوكالة كانت تُدار من لجنة تتكون من حسانين وحسن سنجيك[99] Hasan Cengic (المكلف بتسليح الميليشيا البوسنية التابعة لحزب العمل الديمقراطي )، وعرفان لجيفاكوفيتش Irfan Ljevakovic، وحسين زيفالج Husein Zivalj، ودرويش دجوردجفيتش Dervis Djurdjevic. كلهم من الأعضاء المهمين في حزب العمل الديمقراطي البوسني. معظم المدفوعات كانت تتطلب موافقة ثلاثة من خمسة، ما عدا المبالغ الأكبر من 500000 دولار، في هذه الحالة يجب أن يوافق عزت بيجوفيتش. [100] مقر الوكالة كان في فيينا بالنمسا. المدافع والصواريخ والأسلحة الأخرى كانت تُشحن في البوسنة في حاويات عليها علامة المساعدات الإنسانية. حسانين كان عضواً في الحزب الحاكم السوداني ومن أتباع الزعيم السوداني حسن الترابي. ومثل الترابي كان يعمل مع بن لادن والشيخ عمر عبد الرحمن. في مارس 1992م، أعطته الحكومة السودانية جواز سفر ديبلوماسي واستخدمه في نقل مبالغ ضخمة من الكاش بطريقة غير شرعية من النمسا إلى البوسنة بدون تفتيش.[101] السعودية كانت المساهم الأكبر في وكالة إغاثة العالم الثالث، إلى جانب السودان وإيران وباكستان وبروناي وتركيا وماليزيا. بن لادن كان أيضاً من كبار المساهمين.[102] وكالة إغاثة العالم الثالث كان تعمل عن قرب أيضاً مع منظمة الإغاثة الإسلامية الدولية[103] (IIRO) ومعظم الواجهات الخيرية الأخرى في البوسنة.[104]

دراسة مؤخرة للحكومة البوسنية بمساعدة وكالات الاستخبارات الغربية ستحدد أن على الأقل 2.5 مليار دولار مروا عبر وكالة إغاثة العالم الثالث ما بين 1992 إلى 1995م. الدراسة ستصف الوكالة بأنها مجموعة من الزعماء المسلمين البوسنيين في زمن الحرب الذين شكلوا أقلية حاكمة غير شرعية ومنعزلة تتضمن ما بين 300 إلى 400 من أهل الثقة في القيادات العسكرية، والجهاز الديبلوماسي وعدد من وجهاء رجال الدين… هذه المنظمة وليست الحكومة هي التي كانت تتحكم في كل مساعدات الدول الإسلامية الممنوحة للمسلمين البوسنيين خلال الحرب.[105]

a898_bcci_time_2050081722-8876

5يوليو 1991م: إغلاق بنك الاعتماد والتجارة الدولي[106]؛ بنك إنجلترا أغلق بنك الاعتماد والتجارة الدولي[107]، أكبر بنك إسلامي في العالم. ومقره الرئيسي في باكستان، هذا البنك مول العديد من منظمات الجهادية وعمليات غسيل الأموال الناتجة من تجارة المخدرات وغيرها من الأنشطة الغير شرعية مثل تجارة السلاح. بن لادن وغيره من الجهاديين كانت لهم حسابات في هذا البنك.[108] البنك كان يقوم بآداء أعمال قذرة لكل الأجهزة الإرهابية الكبرى في العالم.[109]المنظمون أغلقوا مكاتب البنك في عشرات الدول واستولوا على 2 مليار من أصول البنك البالغة 20 مليار دولار. بنك الاعتماد والتجارة الدولي كان سابع أكبر بنك في العالم. كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الإمارات العربية المتحدة يمتلك 77% من البنك وقت إغلاقه. هو وحكومة الإمارات سيخسرون حوالي 8 مليار بسبب إغلاقه. حوالي 1.4 مليون شخص كانت لهم ودائع في البنك وسينتهي الأمر بخسارتهم كل أموالهم.[110] الحكومتان الأمريكية والبريطانية كانتا على علم بأنشطة البنك ولكنهما سمحا له بالعمل لسنوات. الاستخبارات الباكستانية كانت لها علاقات كبرى بالبنك.[111]معظم كبار المسؤولين في البنك لن يتم مقاضاتهم وبقايا البنك ستستمر في العمل في بعض الدول بأسماء جديدة.[112]

Roland Jacquard

بعد يوليو 1991م: بن لادن، والظواهري والاخوان المسلمون يستفيدون من انهيار بنك الاعتماد والتجارة الدولي، ويشكلون شبكة تمويل جديدة لاستبداله.[113] بينما خسر بن لادن اموالاً بسبب غلق بنك الاعتماد والتجارة الدولي، إلا انه هو والظواهري الرجل الثاني في القاعدة اكتسبا نفوذاً. فبسبب انهيار البنك اضطر المجاهدون المسلمون الى استخدام مصادر مصرفية أخرى. الكاتب رولان جاكار[114] Roland Jacquard سيزعم لاحقاً أن بعد إغلاق بنك الاعتماد والتجارة الدولي تم تحويل الأموال من البنك الى بنوك في دبي والأردن والسودان تحت سيطرة الاخوان المسلمين. بعض الأموال سُلمت لمنظمات مثل جبهة الإنقاذ الإسلامية الجزائرية. جزء آخر تم تحويله من خلال ايمن الظواهري الى سويسرا، وهولندا ولندن وأنتويرب وماليزيا”[115] سيتوصل المؤلف آدم روبنسون لنتائج مماثلة، فيقول إنه عندما انهار بنك الاعتماد والتجارة الدولي كان بن لادن قد انتقل حديثاً الى السودان، التي كان يحكمها حسن الترابي، الذي كان له افكاراً إسلامية مماثلة لبن لادن. يقول روبنسون: “بدون نظام يمكن من خلال تحويل الأموال حول العالم بطريقة خفية، سيكون من السهل نسبياً اقتفاء أموال الإرهاب. التعامل مع هذه الازمة سقط على الترابي. في يأس تحول الى أسامة… مستقبل الصراع سيقع على كاهل أسامة”. في الشهور التالية، عمل بن لادن وفريق صغير من الخبراء على خطة لاستبدال وظائف بنك الاعتماد والتجارة الدولي. بن لادن كان بالفعل يعرف الكثير من المساندين الإسلاميين من تجربته في الحرب الأفغانية. “خلال صيف 1991م  اتصل بكتمان بالكثير من الأكثر ثراءاً من بين هؤلاء الافراد، خاصة من الذين يرتبطون بشبكة دولية من الشركات… خلال شهور، أزال أسامة الغطاء للترابي المندهش عن ما سماه “مجموعة الاخوان”. يبدو أن ذلك إشارة الى الاخوان المسلمين. يقول روبنسون تتكون هذه المجموعة من 134 رجل أعمال عربي تبلغ ثرواتهم عدة مليارات من الدولارات. هذه الشبكة ستحل بفاعلية محل بنك الاعتماد والتجارة الدولي للمجاهدين الإسلاميين.[116] سيؤكد تقرير فرنسي بعد هجمات 11/9 بقليل في 10 أكتوبر 2001م، أن شبكة بن لادن حلت محل بنك الاعتماد والتجارة الدولي.

160px-CasolaroDanny

10 أغسطس 1991م: العثور على الصحفي دانيال كاسولارو[117] Daniel Casolaro ميتاً[118]. دانيال كان يعمل في تحقيق حول فضيحة إنسلو[119] Inslaw.

بعد صيف 1991م بقليل: علي محمد يقيم معسكرات جديدة للقاعدة في السودان.[120]

Gen_Fazle_Haq

3 أكتوبر 1991م: اغتيال فضل حق Fazle Haq

فضل حق كان حاكم ولاية الجبهة الغربية في باكستان، فضل حق كان يشرف على توصيل شحنات السلاح السرية من السي آي إي والاستخبارات الباكستانية الى المجاهدين الأفغان وفي نفس الوقت يسمح بإقامة مئات من معامل الهيروين في ولايته. بداية من عام 1982م، كانت شاحنات الجيش الباكستاني التي تنقل أسلحة السي آي إي من كاراتشي تعود محملة بالهيروين من الولاية التي كان فضل حق يحكمها. تلك الشاحنات كانت محمية من تفتيش الشرطة بتراخيص صادرة من الاستخبارات الباكستانية. في عام 1982م تم تسجيل فضل حق في الانتربول كناجر مخدرات. ولكن فضل حق كان في نفس الوقت من الأصول المهمة للسي آي إي. وبالرغم من سمعته السيئة إستمرت زيارات مسئولين أمريكيين مثل ويليام كاسي وجورج بوش له عند زيارتهم لباكستان. فضل حق كان يتقل الاموال التي يكتسبها من تجارة الهيروين عبر بنك الإئتمان والتجارة الدولي (BCCI) . في عام 1989م، بعد تولي بناظير بوتو السلطة بوقت قصير، اوقفت الشرطة الباكستانية فضل حق واتهمته بالقتل. ولكن سيتم اغتيال فضل حق عام 1991 قبل محاكمته.

hani hanjour

3 أكتوبر 1991م – فبراير 1992م: أول وصول لهاني حنجور[121] مختطف الطائرات في 11/9 الى الولايات المتحدة.[122] ويبدو أنه أول مختطف يصل الى الولايات المتحدة. أخذ دورة في اللغة الإنجليزية في توكسون بآريزونا حتى أوائل عام 1992م. كان هناك بعض عملاء القاعدة المهمين يعيشون هناك في ذلك الوقت. هاني عاد بعد ثلاثة شهور حسب قول مدير الاف بي آي روبرت مولر[123]، الى السعودية وقضى بها السنوات الخمسة التالية في إدارة مزرعة أسرته لليمون والتمور.[124] ولكن الاف بي آي قال ايضاً لشخص ما ان مدة بقاء هاني قد تكون قد امتدت الى 15 شهر.[125]

rafael-vera-vive-de-prestado

  ما بين 30 أكتوبر و1 نوفمبر 1991م: خطط ارهابيون مسلمون في صدم طائرات مخطوفة في مباني في مدريد وقتل زعماء العالم.[126] المجتمعين في مؤتمر من أجل السلام في الشرق الأوسط.[127] المجموعة الإسلامية الأصولية المجهولة التي لم يتم تحديدها كانت تنوي خطف طائرتين من خارج اسبانيا والطيران بها الى مدريد. كان مخططا صدم واحدة من الطائرتين في القصر الملكي أثناء استقبال زعماء العالم. على ان يتم صدم الطائرة الأخرى في الفندق الذي يقيم فيه الوفد السوفيتي.  جهاز استخبارات عربي كشف المؤامرة. المؤامرة لن يتم الكشف عنها الا في الايام التالية لهجمات 11 سبتمبر 2001م، عندما سيكشفها وزير الدولة السابق للامن في اسبانيا رافائيل فيرا Rafael Vera.[128]

1991 – 2002م: الحرب المدنية في الجزائر

الكلام عن الحرب المدنية الجزائرية في موسوعة ويكيبيديا

في ديسمبر 1991م، سادت جبهة الانقاذ الإسلامية  Islamic Salvation Front  الجولة الأولى في الانتخابات التشريعية. السلطات التي خافت من وصول حكومة إسلامية تدخلت في 11 يناير 1992م، وقامت بإلغاء الإنتخابات. بن جديد استقال وتم وضع مجلس عالي للدولة High Council of State للعمل بصفة رئاسة الجمهورية. المجلس العالي للدولة قام بحظر جبهة الانقاذ الاسلامية، مما أطلق تمرد مدني بين الجناح المسلح للجبهة، الجماعة الإسلامية الجزائرية المسلحة Armed Islamic Group، والقوات المسلحة الوطنية، يُعتقد أن أكثر من 100000 شخص ماتوا في هذا الصراع. المجاهدون الاسلاميون شنوا حملة عنيفة من المذابح للمدنيين[129]. في أوقات عديدة في الصراع، أصبح الوضع في الجزائر أصبح نقطة إهتمام دولي، خاصة خلال الازمة المحيطة برحلة الخطوط الجوية الفرنسية رقم 8969، إختطاف الطائرة من قبل الجماعو الاسلامية المسلحة. الجماعة الاسلامية المسلحة أعلنت وقف إطلاق النار في أكتوبر 1997.[130]

الجزائر أجرت إنتخابات عام 1999م، تم اعتبارها منحازة من المراقبين الدوليين ومعظم الكجموعات المعارضة.[131] هذه الانتخابات فاز فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. بوتفليقة عمل على إستعادة الاستقرار السياسي وأعلن مبادرة للتوافق المدني، تم قبولها في استفتاء، بموجب هذا التوافق تم العفو عن الكثير من المساجين السياسيين، وتم منح العديد من أعضاء الجماعات المسلحة إعفاء من المحاكمة بموجب عفو محدود، ظل معمولاً به حتى يناير 2000م. تم فك الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة ومستويات التمرد العنيف سقطت بسرعة. الجماعة السلفية Groupe Salafiste pour la Prédication et le Combat (GSPC) وهي جماعة منشقة من الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة واصلت حملتها الارهابية ضد الحكومة.[132]

أثعيد إنتخاب بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية في ابريل 2004م بعد اعلانه عن برنامج للمصالحة الوطنية. البرنامج تضمن اصلاح اقتصادي ودستوري وسياسي واجتماعي لتحديث البلاد، ورفع مستويات المعيشة، ومعالجة اسباب الاغتراب. وتضمن مبادرة عفو ثانية، ميثاق السلام والمصالحة الوطنية Charter for Peace and National Reconciliation، والتي تم الموافقة عليها في استفتاء في سبتمبر 2005م. وتعرض العفو على معظم الميليشيات وقوات الأمن الحكومية.[133]

في نوفمبر 2008م، تم تعديل الدستور الجزائري بعد تصويت في البرلمان، الغى تحديد مدتين لشغل منصب رئيس الجمهورية.  هذا التغيير مكن بوتفليقة للتقدم لإعادة الانتخاب في الانتخابات الرئاسية عام 2009م، وأُعيد انتخابه في ابريل 2009م. خلال حملته الانتخابية وبعد إعادة إنتخابه، وعد بوتفليقة بمد برنامج المصالحة الوطنية وبإنفاق 150 مليار دولار لخلق ثلاثة ملايين وظيفة جديدة، وبناء مليون وحدة سكنية جديدة، والاستمرار في برامج تحديث البنية التحتية والقطاع العام.[134]

اندلعت سلسلة متواصلة من الاحتجاجات في كل البلاد بداية من 28 ديسمبر 2010م، متأثرة باحتجاجات مشابهة عبر الشرق الاوسط وشمال افريقيا. يوم 24 فبراير 2011م، رفعت الحكومة حالة الطواريء الممتدة لمدة 19 سنة.[135] الحكومة سنت تشريعاً يتعامل مع الأحزاب السياسية، والقانون الانتخابي، وتمثيل النساء في الهيئات الإنتخابية.[136] في ابريل 2011م، بوتفليقة وعد بالمزيد من الاصلاحات الدستورية والسياسية.[137] لكن جماعات المعارضو تقول ان الانتخابات غير نزيهة وجماعات حقوق الانسان تقول أن الرقابة على وسائل الاعلام والمضايقات السياسية للخصوم السياسيين مستمرة.

ديسمبر 1991 – 27 أكتوبر 1994م: الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية GIA تشن العديد من الهجمات في الجزائر.[138]الجماعة الإسلامية المسلحة تم تأسيسها عام 1991م.، ومن المفترض أنها مرتبطة بالقاعدة، ولكن هناك مزاعم أن الحكومة الجزائرية تتلاعب بها منذ نشأتها. مقاتلوها شنوا أول هجوم لهم في ديسمبر 1991م. قبل الانقلاب العسكري الجزائري بوقت قليل (11 يناير 1992م.) فضربوا قاعدة عسكرية وقتلوا مجندين هناك واستولوا على أسلحة. بعد الانقلاب العسكري شنت الجماعة الإسلامية المسلحة العديد من الهجمات في الجزائر. واستهدفت اغتيال الكثير من الموظفين الحكوميين، والمفكرين والأجانب وهاجمت مصانع وسكك حديدية وجسور ومصارف ومواقع عسكرية وغيرها.[139]

ديسمبر 1991 – 27 أكتوبر 1994 : المجاهدون الاسلاميون يشنون العديد من الهجمات في الجزائر.[140]

a311_djamel_zitouni_2050081722-17715

الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة، التي أُنشئت عام 1991م، قيل انها جماعة اسلامية جهادية مرتبطة بالقاعدة، ولكن هناك مزاعم بأنها مخترقة من الحكومة الجزائرية منذ نشأتها. المحاربون شنوا أول هجمة لهم في ديسمبر 1991م، قبل الانقلاب العسكري الجزائري بوقت قصير، وضربوا قاعدة عسكرية، وقتلوا مجندين فيها زاستولوا على أسلحة. الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة كانت تنافس جماعة جهادية قائمة، هي الحركة الاسلامية المسلحة Armed Islamic Movement (MIA)، التي غيرت اسمها الى جيش الإنقاذ الاسلامي Islamic Salvation Army (AIS) عام 1993م وأصبحت الجناح المسلح لحزب جبهة الانقاذ الاسلامية FIS  المحظور. بعد إنقلاب الجيش، شنت الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة وجيش الانقاذ الاسلامي العديد من الهجمات في الجزائر. الجماعة الاسلامية الجزائرية المسلحة كانت أكثر نشاطاً، واستهدفت إغتيال الكثير من موظفي الحكومة، والمقكرين، والاجانب،  وهاجمت مصانع، وخطوط حديدية، وجسور، ومصارف، وحاميات عسكرية ومزيد من أهداف أخرى. عامة كانت تحاول تقليل الضحايا المجنيين، ولكنها كانت تهدف الى خلق حالة من الخوف تقود إلى شلل وإنهيار الحكومة. الجماعة تعاقب عليها أربعة من القادة خلال هذا الوقت. ولكن في أكتوبر  1994م، تولى قيادتها قائد جديد، هو جميل زيتوني الذي كان على ما يبدو عميل للاستخبارات الجزائرية، والذي سيغير بشكل كبير توجه الجماعة.[141]

jamal khalifa

ديسمبر 1991م – أبريل 1993م: خليفة[142] (المشكوك فيه بانه عميل للسي آي إي، كان له دور هام في انشاء جماعات مسلحة كفروع للقاعدة في اليمن والفلبين واندونيسيا ولم يُمس أبداً حتى تم قتله بطريقة مريبة  عام 2007م.) صهر بن لادن يساعد بشكل مباشر الهجمات الجهادية في الفلبين.[143]

ديسمبر 1991 – 27 أكتوبر 1994م: المجاهدون الإسلاميين يشنون العديد من الهجمات في الجزائر.[144]

#المنظومة_الاستخبارية

#المنظومة_الشيطانية

الملحوظات

[1] Between 1991 and 2001: NORAD Exercise Simulates Crash into Famous US Building

[2] 1991: Algerian Army Helps Create Al-Qaeda Linked Militant Group

[3] https://www.youtube.com/watch?v=tLw6sXzGnS8 ; http://www.mohamedzitout.com/2009/12/12/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9-%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AF/

[4] RANDAL, 2005, PP. 169-170

[5] ASSOCIATED PRESS, 4/17/2006

[6] CNN, 12/8/2002

[7] ASSOCIATED PRESS, 4/17/2006

[8] 1991: Private Security Report Indicates WTC Is Terrorist Target

[9] 1991-1992: CIA Penetrates Bank Frequently Used by Bin Laden

[10] Waugh and Keown, 2004, pp. 203

[11] 1991-1995: German Intelligence Illegally Arms Bosnian Muslims and Croats

[12] 1991-1996: Future Hamburg Cell Member Zammar Travels Widely, Becomes Al-Qaeda Operative

[13] http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=mohammed_haydar_zammar

[14] Washington Post, 9/11/2002; New York Times, 1/18/2003

[15] 1991-1997: Group of Foreign Policy Analysts Recommends Interventionist Policy

[16] http://www.americansecurityproject.org/about/consensus/members/morton-abramowitz/

[17] https://en.wikipedia.org/wiki/Madeleine_Albright

[18] https://en.wikipedia.org/wiki/Henry_Cisneros

[19] https://en.wikipedia.org/wiki/John_M._Deutch

[20] https://en.wikipedia.org/wiki/Richard_Holbrooke

[21] https://en.wikipedia.org/wiki/Alice_Rivlin

[22] https://en.wikipedia.org/wiki/David_Gergen

[23] https://en.wikipedia.org/wiki/William_J._Crowe

[24] https://en.wikipedia.org/wiki/Leon_Fuerth

[25] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!1742&authkey=!AI76FybCTtz0Ong; https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!1741&authkey=!APS9QU5_c9Qzjbw; https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!1775&authkey=!AOVGmwj-2e8lzUo

[26] http://rightweb.irc-online.org/profile/Schlesinger_James

[27] Clarke, 2004, pp. 48

[28] 1991-1995: Rich Saudis Fund Bosnia Fighters through Alleged Bin Laden Charity Front

[29] https://en.wikipedia.org/wiki/Yasin_al-Qadi

[30] Burr and Collins, 2006, pp. 121-123, 137-138

[31] ياسين عبد الله عز الدين القاضي Yasin Abdullah Ezzedine al-Qadi  رجل أعمال سعودي. مهندس معماري ملتي مليونير من جدة. وهو صهر الشيخ أحمد صلاح جمجوم، وزير سابق يرتبط بعلاقات وثيقة بالعائلة المالكة.  الأمم المتحدة فرضت عقوبات على القاضي في عام 1999م. وعام 2000م. عندما تم تسميته في قرارات مجلس أمن الأمم المتحدة رقم 1267 و1333 كمشكوك في ارتباطه بشبكة إرهاب أسامة بن لادن، القاعدة.  في 12 أكتوبر 2001م. مكتب التحكم في الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) أمر بتجميد أصوله في الولايات المتحدة. الاتحاد الأوروبي أيضاً فرض عقوبات على القاضي. رداً على ذلك رفع محاميو القاضي قضيتين يعتبروا علامات في القانون الدولي العام public international law.  القضية قاضي 1 عام 2008م والقضية قاضي 2 عام 2010م. القضية التي اشتهر بسببها، هي قرار محكمة العدل الأوروبية في القضية قاضي 1، عام 2008م. الذي يُعتقد أنه تحدى الإطار الأساسي لعقوبات الأمم المتحدة للإرهابيين وأجبر الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على معالجة تساؤلات قانونية صعبة أو مواجهة إنهيار محتمل لنظام الأمم المتحدة لعقوبات الإرهاب. إدراج قاضي كإرهابي تم إسقاطه من عدد من المحاكم الأوروبية، وتم إزالة اسمه من القوائم السوداء من سويسرا عام 2007م.، ومن الاتحاد الأوروبي ما بين 2008 و2010م.، ومن المملكة المتحدة ما بين 2008 و2010م. في 13 سبتمبر 2010م. نجح القاضي في إسقاط كل الدعاوى المدنية ضده في الولايات المتحدة لصالح أسر ضحايا 11/9. في 5 أكتوبر 2012م.، لجنة مراقبة العقوبات ضد القاعدة بمجلس أمن الأمم المتحدة وافقت على التماس القاضي بإزالة اسمه من القائمة السوداء. في 26 نوفمبر 2014م. وزارة الخزانة الأمريكية أزالت اسم القاضي من قائمتها الخاصة.

[32] 1991-1997: Oil Investment in Central Asia Follows Soviet Collapse

[33] New Yorker, 7/9/2001; Asia Times, 1/26/2002

[34] 1991-Late 2003: Radical Islamists Train and Select Muslim Chaplains for US Military

[35] https://en.wikipedia.org/wiki/Abdul_Rahman_al-Amoudi ; http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=abdurahman_alamoudi

[36] US Congress, Senate, Committee on the Judiciary, 10/14/2003; Wall Street Journal, 12/3/2003

[37] https://en.wikipedia.org/wiki/Taha_Jabir_Alalwani

[38] https://en.wikipedia.org/wiki/Sami_Al-Arian

[39] St. Petersburg Times, 3/27/2003

[40] US Congress, Senate, Committee on the Judiciary, 10/14/2003

[41] https://en.wikipedia.org/wiki/Steven_Emerson

[42] Wall Street Journal, 3/13/1996

[43] US Congress, Senate, Committee on the Judiciary, 10/14/2003

[44] US News and World Report, 10/27/2003

[45] 1991-2003: British Disinformation Campaign Exaggerates Iraqi WMD Threat

[46] 1991-1997: Iraq Destroys Thousands of Chemical Munitions

[47] 1991-Early February 1995: Al-Qaeda Linked Philippine Militant Group Deeply Penetrated by Government Operative

[48] https://en.wikipedia.org/wiki/Operation_Rockingham

[49] 1991-March 2003: Secret British Intelligence Cell ‘Cherry-Picked’ Intelligence

[50] Sunday Herald (Glasgow), 6/8/2003; Sunday Herald (Glasgow), 6/8/2003; Guardian, 11/21/2003; BBC, 11/21/2003; Press Association (London), 11/21/2003; Guardian, 11/29/2003

[51] https://en.wikipedia.org/wiki/Scott_Ritter

[52] Sunday Herald (Glasgow), 6/8/2003; Sunday Herald (Glasgow), 6/8/2003

[53]  العملية ماس آبيل Operation Mass Appeal  هي عملية قام بها جهاز الاستخبارات السري البريطاني (MI6) في الفترة السابقة للغزو العراقي عام 2003م. وهي عبارة عن حملةتهدف إلى زرع قصص في الإعلام حول أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة. وجود العملية تم الكشف عنه في ديسمبر 2003م، بالرغم أن المسؤولون أنكروا أن العملية تنشر عن عمد معلومات مضللة. العملية أدمجت تحقيقات بعثة الأمم المتحدة الخاصة حول مخزونات أسلحة الدمار الشامل المزعومة في جهودها الدعائية من خلال تجنيد مفتش الأسلحة في الأمم المتحدة والمتعاون السابق من الإم آي 6 سكوت ريتر Scott Ritter من أجل تزويد الإم آي 6 بنسخ من وثائق وتقارير الأمم المتحدة والمتعلقة بما عثرت عليه البعثة . سكوت ريتر كشف في كتابه (Iraq Confidential عام 2005م) عن وجود حرب نفسية تديرها الإم آي 6، هي عملية ماس آبيل. ويقول: “ماس آبيل عملت كنقطة محورية لتمرير إستخبارات الإم آي 6 حول العراق إلى وسائل الإعلام، في المملكة المتحدة والعالم. الهدف كان المساعدة في تشكيل رأي عام حول العراق والتهديد المتمثل في أسلحة الدمار الشامل”. “المتخصصون في البروباغاندا في الإم آي 6 زعموا أنهم يمكنهم نشر المعلومات المضللة من خلال محررين وكتاب يعملون معنا من وقت لآخر”. ريتر وصف في مقابلة مع آمي غودمان من موقع يو إس نيوز الديمقراطية الآن (Democracy Now!)، كيف أصبح متورطاً بعمق في العملية.

[54] Sunday Herald (Glasgow), 6/8/2003; Guardian, 11/21/2003

[55] Early 1991: Islamist Group Abu Sayyaf Formed; Funded by Al-Qaeda Figures

[56] 1991-Early February 1995: Al-Qaeda Linked Philippine Militant Group Deeply Penetrated by Government Operative

[57] Philippine Daily Inquirer, 7/10/2001

[58] http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=rodolfo_mendoza

[59] Strategic Studies Institute of the US Army War College, 9/1/2005 

[60] January 9-13, 1991: Congress Authorizes War with Iraq

[61] January 12, 1991: US Embassy Shuts Down on Eve of Iraq War

[62] January 16, 1991 and After: ’Operation Desert Storm’: US Launches Massive Air Assault against Iraq

[63] January 17, 1991: Iraq Launches Scud Missile Attack against Israel

[64] January 19, 1991: Iraqi Scud Missile Fired at Saudi Airport

[65] January 22-February 23, 1991: Iraq Sets Kuwait Oil Wells Aflame

[66] January 25, 1991: Iraq Releases Oil Spill into Persian Gulf

[67] February 1991- July 1992: CIA Already Spying on Bin Laden in Sudan

[68] Waugh and Keown, 2004, pp. 121; Associated Press, 6/4/2005

[69] Journal of Counterterrorism & Homeland Security International, 6/2005

[70] February 8, 1991: US Deployment in Persian Gulf Reaches Half Million Troops, Personnel

[71] February 19, 1991: US Rejects Soviet-Iraqi Peace Plan

[72] February 22, 1991: Bush Gives Iraq 24 Hours to Avoid Ground Assault

[73] February 23, 1991 and After: US-Led Coalition Launches Ground Assault

[74] February 26-March 2, 1991: Thousands of Retreating Iraqis Slaughtered

[75] February 27, 1991: US Declares Kuwait Liberated

[76] February 28, 1991: Iraq Surrenders, Hostilities End

[77] (February 28, 1991): Head of Al-Kifah Charity Front Murdered, Increasing Al-Qaeda’s Strength in US

[78] (February 28, 1991): Head of Al-Kifah Charity Front Murdered, Increasing Al-Qaeda’s Strength in US

[79] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!1764&authkey=!AFC9qSZfQlHIYJk

[80] Lance, 2003, pp. 49-52; Lance, 2006, pp. 65-66

[81] Miller, Stone, and Mitchell, 2002, pp. 82

[82] [Lance, 2003, pp. 49-52؛Lance, 2006, pp. 65-66 ]

[83]  [Miller, Stone, and Mitchell, 2002, pp. 82]

[84] After February 28, 1991: US Diplomat Wilson: Gulf War Establishes Internationalist ‘Blueprint for Post-Cold War New World Order’

[85] March-September 1991: Radical Imams and Saudi Government Convert Many US Soldiers to Islam; Some Later Fight in Bosnia

[86] [US Congress, Senate, Committee on the Judiciary, 10/14/2003؛Washington Post, 11/2/2003 ]

[87] April 3, 1991: UN Resolution 687 Requires Iraq to Destroy All WMDs

[88] April 5, 1991: US Announces Airdrops of Supplies to Kurdish Refugees

[89] May 1991: President Bush Authorizes CIA to Create Conditions for Removal of Saddam Hussein; CIA Hires PR Firm

[90] Ritter, 2005, pp. 128

[91] New Yorker, 6/7/2004

[92] Summer 1991: Ali Mohamed Helps Bin Laden Move to Sudan

[93] Summer 1991: Bin Laden Leaves Saudi Arabia

[94] June 1991: Bosnian Muslims Begin Forming and Arming Private Army

[95] June 25, 1991: Croatia and Slovenia Declare Independence; War Between Croatia and Serbia Begins

[96] Mid-1991-1996: Bin Laden-Linked Charity Front Funnels Billions of Dollars to Bosnia for Weapons

[97] http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=third_world_relief_agency_1

[98] Washington Post, 9/22/1996; Schindler, 2007, pp. 148

[99] https://en.wikipedia.org/wiki/Hasan_%C4%8Cengi%C4%87

[100] Schindler, 2007, pp. 148-152

[101] Burr and Collins, 2006, pp. 140-141

[102] Washington Post, 9/22/1996

[103] http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=international_islamic_relief_organization ; https://en.wikipedia.org/wiki/International_Islamic_Relief_Organization

[104] Schindler, 2007, pp. 151-152

[105] Schindler, 2007, pp. 149-150

[106] July 5, 1991: Criminal BCCI Bank Is Shut Down

[107] http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=bank_of_credit_and_commerce_international

[108] Detroit News, 9/30/2001

[109] Los Angeles Times, 1/20/2002

[110] Levy and Scott-Clark, 2007, pp. 98-99

[111] Detroit News, 9/30/2001

[112] Washington Post, 2/17/2002

[113] After July 1991: Bin Laden, Al-Zawahiri, and Muslim Brotherhood Benefit from Collapse of BCCI, Form New Financial Network to Replace It

[114] رولان جاكار هو رئيس المرصد الدولي في الإرهاب في باريس وهو خبير استراتيجي ومستشار في الإرهاب في مجلس امن الأمم المتحدة. وهو مؤلف لعدد من الكتب في مجالي الإرهاب والتجسس.

[115] Jacquard, 2002, pp. 129

[116] Robinson, 2001, pp. 138-139

[117] https://en.wikipedia.org/wiki/Danny_Casolaro

[118] August 10, 1991: Journalist Investigating Inslaw Affair Found Dead

[119] https://en.wikipedia.org/wiki/Inslaw

[120] Shortly After Summer 1991: Ali Mohamed Sets Up New Al-Qaeda Camps in Sudan

[121] http://www.historycommons.org/timeline.jsp?timeline=complete_911_timeline&the_alleged_9/11_hijackers=haniHanjour

[122] October 3, 1991-February 1992: Hanjour Is First 9/11 Hijacker to Enter US

[123] US Congress, 9/26/2002

[124] Washington Post, 10/15/2001

[125] Washington Post, 9/10/2002

[126] Between October 30 and November 1, 1991: Islamic Terrorists Plan to Crash Hijacked Planes into Buildings in Madrid and Kill World Leaders

[127] London Times, 9/14/2001

[128] London Times, 9/14/2001

[129]98 Die in One of Algerian Civil War’s Worst Massacres “. The New York Times. 30 August 1997.

[130] “Country Profile: Algeria”. Foreign and Commonwealth Office. Archived from the original on 13 December 2010.

[131] “Freedom House”. “Freedom in the World 2013: Algeria”. Freedom House.

[132] “Country Profile: Algeria”. Foreign and Commonwealth Office. Archived from the original on 13 December 2010.

[133] “Country Profile: Algeria”. Foreign and Commonwealth Office. Archived from the original on 13 December 2010.

[134] “Country Profile: Algeria”. Foreign and Commonwealth Office. Archived from the original on 13 December 2010.

[135] “Algeria Officially Lifts State of Emergency”. CNN. 24 February 2011. Archived from the original on 1 March 2011. Retrieved 27 February 2011.

[136]  “Algeria”. African Economic Outlook.

[137] “Country Profile: Algeria”. Foreign and Commonwealth Office. Archived from the original on 13 December 2010.

[138] December 1991-October 27, 1994: Islamist Militants Stage Numerous Attacks in Algeria

[139] Crotty, 2005, pp. 291

[140] December 1991-October 27, 1994: Islamist Militants Stage Numerous Attacks in Algeria

[141] CROTTY, 2005, PP. 291

[142] https://en.wikipedia.org/wiki/Mohammed_Jamal_Khalifa

[143] December 1991-April 1993: Bin Laden’s Brother-in-Law Khalifa Directly Assists Militant Attacks in Philippines

[144] December 1991-October 27, 1994: Islamist Militants Stage Numerous Attacks in Algeria

[145] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2241&authkey=!AAylTUU0ol0yk3M

[146] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2244&authkey=!AFCIFWP1mVaa4xc

[147] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2246&authkey=!ANHIUDgSFuNY464

[148] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2254&authkey=!AGVdcuI2nP6_L2k

[149] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2257&authkey=!ANgCiH-zQdOs3RQ

[150] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2259&authkey=!AH5LaC3urdcIJjo

[151] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2261&authkey=!AHFnuWyKcdzLyQA

[152] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2263&authkey=!AOoeBIKayMlIf10

[153] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2265&authkey=!AN5-DBVU3zjBwrw

[154] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2267&authkey=!ALzZKWLFx56e1o8

[155] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2269&authkey=!AIP0a8bUe8SvZpw

[156] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2288&authkey=!AF_NrJvZuyKQlUI

[157] https://onedrive.live.com/redir?page=view&resid=7DBF20C33095F19D!2309&authkey=!AEsTOJXUOccQ0uA

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s