الحلقة الرابعة والاربعون: إدارة التوحش -6- الحرب الطويلة

ملخص الحلقة

في هذه الحلقة سأستعرض عرض Presentation مهم تم في عام 2006م قدمه العميد مارك شيسلر مساعد مدير للحرب على الارهاب في هيئة الاركان المشتركة الأمريكية.

الشرائح واضحة وتحتوي على كثير من المعلومات المهمة ولكني سأقوم بتوضيح بعض النقاط:

اول نقطة تتعلق بكلمة Global الانجليزية في وصف الحرب العالمية على الارهاب، كلمة Global  بالانجليزية لا تعني عالمية حرفياً في الترجمة العربية، ولكنها تحمل معنيين هما العالمية في المكان والشمول في كل شيء، العالمية والشمول في كلمة Global تشمل طرفي الصراع، العالمية والشمول في جانب الطرف الاول الذي يشن الحرب يشيران الى أن العالم كله يحارب الطرف الثاني، والشمول يشير الى أن الطرف الاول يستخدم كل وسائل الحرب المشروعة والغير مشروعة النظامية والغير نظامية، الاقتصادية والاعلامية والتجارية والزراعية وحتى التعليمية والدينية ، كل شيء… ويدخل في حربه كل عناصر ومؤسسات وأفراد مجتمعه، كل الوكالات والوزارات والادارات وحتى الجامعات والمحطات الاعلامية تحارب ويتم شحن وحشد الشعب كله ليشارك في الحرب برضاه أو  رغماً عنه باصطناع عمليات ارهابية لاقناع الشعب بضرورة مشاركته في الحرب وشحن قلبه بالكراهية والحقد على الاسلام والمسلمين. ويحارب كل عناصر مجتمع الطرف الثاني. العالمية والشمول من جانب الطرف الثاني الذي تُشن عليه الحرب يعني أن الحرب موجهة الى جميع عناصر الطرف الثاني في كل العالم وهي حرب شاملة تشمل كل عناصر حياته لا توجد قواعد ولا معاهدات ولا اتفاقيات تحميه، الحرب موجهة ضد المدنيين والاطفال والنساء والشيوخ والمؤسسات الدينية والثقافية والتعليمية وحتى المشافي وحضانات الاطفال والأفران والأسواق التجارية والمؤسسات الدينية والاجتماعية وحتى التاريخ والآثار حرب تشمل كل شيء.

الحرب محاصرة كاملة للمسلم في كل جوانب حياته حتى رزقه وعمله وتعليمه حتى لا يجد منفذ للحياة الا من خلال تنازله عن الاسلام تماماً.

النقطة الثانية، تتعلق بالارهاب، الحرب ليست على الارهاب حتى بالمعنى الذي يعرفه به الغرب، فالبوذيين في بورما يرتكبون كل أشكال الارهاب ضد المسلمين ولا يدينهم الغرب. والاكراد الانفصاليين في شمال سورية ارهابيين بالتعريف الغربي، يرتكبون المجازر ضد المدنيين، ويرتكبون الاعمال الارهابية الانتحارية والتفجيرية ضد المدنيين ويعلنون ذلك ويتفاخرون به ومع ذلك أمريكا وروسيا والغرب من ورائهم يقدمون لهم رعاية كاملة ويساندوهم تماماً، الإرهاب هنا يعني الاسلام فقط حصرياً، فالحرب ضد الاسلام كعقيدة وايديولوجيا ومنهج عملي والارهاب هو مجرد حجة لبداية الحرب ولكن بعد بداية الحرب، تتوسع لتشمل كل مسلم وكل عنصر في المجتمع الاسلامي سواء على المستوى الفردي أو المؤسسي أو حتى على مستوى الفرائض الدينية.

النقطة الثالثة، تتعلق بالشريحة الثالثة، متى هوجمت أمريكا؟ على الاقل جزء من العمليات الارهابية المذكورة من صنع أجهزة الاستخبارات إن لم تكن كلها، باستثناء الهجمات الفلسطينية.

النقطة الرابعة تتعلق بمجموعة من التناقضات الظاهرة في العرض: سأبدأ من الشريحة الرابعة عشرة التي يزعم الغرب فيها ان من بين نقاط ضعف العدو (الحل الاسلامي) القمع والرؤية الرجعية للمستقبل مع انه يعترف قبلها بالمظالم الحقيقية والملموسة التي تعيشها الشعوب الاسلامية على يد عملاء الغرب وان هذه المظالم هي أهم الاسباب التي تدفع الشعوب الاسلامية الى الحل الاسلامي. هناك تعارض آخر مهم وأساسي، في الشريحة رقم 16 ،الغرب يقول ان الهدف الاستراتيجي من الحرب هو الحفاظ على وتحسين طريقة الحياة الغربية التي تتمثل في مجتمعات حرة ومفتوحة بناء على سيادة القانون، هل يعني هذا ان الغرب سينشر الديمقراطية في العالم الاسلامي وسيساعد على بناء مجتمع حر ومفتوح وبه سيادة قانون. الجواب سنجده في كلام برنار لويس في الشريحة رقم 22، والذي فحواه ان على الغرب تأييد الانظمة المستبدة في العالم الاسلامي لان الشعوب الاسلامية لا تصلح لها الديمقراطية، يعني لن يكون هناك مجتمعات حرة ومفتوحة في العالم الاسلامي ولكن ستبقى الأنظمة المستبدة العميلة للغرب وبالتالي لن يكون هناك سيادة قانون ولكن سيظل هناك استخدام للقانون كأداة للقمع في أيدي الأنظمة المستبدة، وكل هذا الاستبداد بالطبع برعاية الغرب الديمقراطي الانساني الجميل.

النقطة الخامسة تتعلق بالشريحة رقم 19 ، التي يُشبِّه فيها العرض محاربة الارهاب (الاسلام) بمحاربة الشيوعية في الحرب الباردة. الغرب وعلى رأسه امريكا يعتبر نفسه صاحب رسالة إنسانية لنشر الديمقراطية وحقوق الانسان كرسالة إنسانية عالمية الغرب مكلف بها ، وبناء على هذه التكليف عليه ان يقضي على كل الأنظمة الفاشية الغير إنسانية مثلما قضى على النازية والفاشية الايطالية واليابانية والشيوعية، فالاسلام مثل هذه الانظمة، نظام فاشي ديني شمولي غير انساني ويجب على الغرب أن يقضي عليه. ولكن ما مدى صحة هذا الزعم؟

هل يستطيع الغرب ان يقضي على الاسلام بطريقة الحرب الباردة؟ بالطبع لا ومن أجل ذلك الغرب يركز على وسيلة أخرى وهي الاعتماد على انظمة مستبدة عميلة وحشية ومجرمة لا تختلف في شيء عن الانظمة الشيوعية التي يتفاخر الغرب بالقضاء عليها كرسالة أخلاقية، في النهاية ما يفعله الغرب في العالم الاسلامي لن يكون إعادة تكوين دول (إسلامية أو غير إسلامية) بناء على مبادئ غربية إنسانية بديلة، شبيهة بدول أوروبا الشرقية بعد الحقبة السوفيتية، ولكن تكوين إمارات أوليغارشية تشبه بدرجة كبيرة الامارات الصليبية على ساحل فلسطين في الحروب الصليبية.

في الشريحة رقم 20، يقول فرانسيس فوكوياما، في كتابه، بناء الدولة ، مطبعة جامعة كورنويل عام 2004م:

” بالنسبة … للمجتمع العالمي، تلاشي الدولة ليس مقدمة لليوتوبيا ولكن للكارثة… هذه الدول الضعيفة تشكل خطراً للنظام الدولي لانها مصدر الصراع… ولانها أصبحت المنشأ المحتمل لنوع جديد من الارهاب يمكن ان يصل الى العالم المتطور”

هذا القول يبين لنا أن ما تفعله أمريكا وما يفعله الغرب ليس سببه الرئيسي الارهاب ولكن الغرب اكتشف أن ايديولوجيته انتهت وتاريخه انتهى وانه دخل مرحلة ما بعد الحداثة، ولم يعد يمتلك الا إجراءات ومهارات، أما أخلاقياته وأفكاره فقد انتهت، هذا الاكتشاف هو الدافع الاساسي لتوحش الغرب ونفاقه، هو الدافع للحرب الطويلة التي يشنها على الاسلام بشكل خاص وعلى العالم كله بشكل عام. الغرب في حاجة الى قتل الاسلام لانه الايديولوجيا الوحيدة الباقية والقادرة على حكم العالم، وهي ايديولوجيا حية قد تمرض ولكنها لا تموت ولا تنتهي.

ترجمة هذا الكلام ان التيار اليميني يجب ان لا يسمح لليسار بالسيطرة على الامور، ويجب أن تتضامن كل الحركات اليمينية في الغرب وتجهز ميدان المعركة الشاملة الطويلة بالبيئة والظروف التي تحقق انتصارها، وتستخدم كل مهاراتها ووحشيتها وأدواتها ونفاقها وكذبها ودعايتها في السيطرة على العالم، وعليها أن تنقل عدوى هذا العداء والحقد الى الشعوب الغربية وايضاً الى العالم كله لتحرض الجميع على الاسلام،  وإن لم تفعل ذلك فسيضيع الغرب ويتفكك والاسلام سيغزوه ويغزو العالم.

ملحوظة مهمة هنا: روسيا والصين جزء من الايديولوجيا الغربية لأن الشيوعية بشقيها الروسي والصيني جانب رئيسي من الايديولوجيا الغربية، ولذلك فيجب عليهما التحرك لحماية نفسيهما من الاسلام بعد موت الشيوعية والانضمام الى المعسكر الغربي في هذه الحرب الطويلة ضد الاسلام.

الغرب يجب ان يعيش في حرب ممتدة ليحمي حضارته الغجرائية التي فقدت روحها لانه لو توقف لحظة عن الحرب سيتلاشى ويتفكك.

من التعبيرات المهمة في هذه الشرائح ما ورد في الشريحة رقم 24 – “الحرب هي حرب إرادات وأفكار”

فرض إرادة الغرب بتغيير أفكار الاسلام ، وفرض إسلام جديد بأفكار غربية أو محو الاسلام تماماً وفرض الافكار والقيم الغربية مباشرة.

نقطة مهمة أيضاً : إضفاء الطابع المؤسسي على الحرب على الارهاب (الاسلام)، هذا فيه شرعنة للحرب، حشد المؤسسات كلها في الحرب على الاسلام ومحاربة كل مؤسسات المجتمع الاسلامي بمؤسسات العالم الاسلامي التي يتم إختراقها وتحويلها للصالح الغربي

من النقاط المهمة ايضاً: الشكل البياني ذو الثلاث منحنيات في الشريحة رقم 29، وموضوع زيادة القدرة المؤسسية في الدول الاسلامية لإتمام عملية تحويل الصراع ضد الاسلام إليها، وهو هدف غربي شديد الطموح، الغرب يأمل في زرع العداء للاسلام في قلوب المسلمين انفسهم أو كتلة حرجة منهم قادرة على إحداث تغيير يمكنها من السيطرة على المؤسسات ثم يساعدها في إكساب تلك المؤسسات قدرات لكي تتمكن من إحداث تغيير والقضاء على الاسلام بمحاربة الكتلة المتمسكة بالاسلام في المجتمع ودفعها الى التخلي عن الاسلام، وهو هدف شديد الصعوبة.

لفهم هذه النقطة يمكننا دراسة الحالة المصرية، الغرب ساعد على زيادة قدرات مؤسسات مثل الجيش والشرطة وأمن الدولة والاستخبارات والقضاء والاعلام نوعاً ما ولكن هذه المؤسسات غير كافية لاحداث التغيير الاستاتيكي الذي يرغب فيه الغرب للاسلام، هي مؤسسات محدودة وهامشية تصنع إمارة شبيهة بالامارات الصليبية على ساحل فلسطين في الحروب الصليبية، امارات تخدم الغرب ولكن لا تحقق أهدافه النهائية، لكي يحدث التغيير يجب ان يتغير الشعب من جذوره تغييرأً استاتيكياً ،  الازهر مثلاً، يتغير بحيث يصبح أداة للقضاء على الاسلام الاصلي وفرض اسلام جديد بقيم غربية مثلما فعلت الكنيسة عندما فرضت المسيحية الرومانية الوثنية ومحت الرسالة الحقيقية للمسيح وحتى محت شخصيته وتاريخه، وفرضت شخصية أسطورية بديلة. مثل هذا ما يريده الغرب ويسعى اليه، العسكر عامل مساعد ولكنهم ليسوا هم الهدف النهائي للغرب، هذا بخلاف أن العسكر عامل شديد التكلفة للغرب، لكي يرضى العسكر بالقيام بالدور المساعد لغزو مؤسسات أخرى وتسخيرها لخدمة أهداف الغرب في الحرب على الاسلام فهم يريدون الثمن وثمن باهظ وليسوا هم وحدهم كذلك الشرطة والقضاء، ثمن باهظ كلف مصر نهب المليارات كما أن جرائمهم البشعة تشوه صورة الغرب المؤيد لهم كثيراً وبالتالي تحكم على خططه بالفشل على المدى البعيد وإن كانت تبدو ناجحة على المدى القصير،ومع ذلك لم يحقق العسكر شيء، مازال الاسلام كما هو، كل ما فعلوه دعوات لخلع الحجاب، وإلغاء الطلاق ومهاجمة لكتب السنة والصحابة والغاء تاريخ بعض الصحابة من الكتب المدرسية، وحبسوا الاخوان وعذبوهم وقتلوهم وقتلوا الكثير من أهل سيناء ومن الجنود المصريين لإثبات وجود إرهاب يبرر ويشرعن حكمهم وإجرامهم ولكن ما زال الاسلام كما هو لم يهتز فهل هذا نجاح أم فضائح وسقوط أقنعة للغرب؟

آخر نقطة سأعرضها، هي مقارنة بين الاستراتيجيات والجهود الضخمة المذكورة في الشرائح والنتائج المتحققة المذكورة في الشريحة الاخيرة. هل كل هذه الجهود والاستراتيجيات الغربية من أجل قتل وحبس 3500 فرد؟

بالطبع لا فالحرب على الاسلام هي الهدف الذي لم يتحقق بعد أما القاعدة او داعش أو غيرها من التنظيمات هي مجرد حجج وذرائع ومداخل لهذه الحرب الطويلة.

في النهاية، ماذا بعد أن يوجه الغرب كل هذه الضربات المؤلمة للاسلام والعالم الاسلامي ويجد الاسلام صامداً وسليماً كما هو؟

ماذا بعد أن انتهت الحفلة التنكرية وسقطت الاقنعة وكشف الغرب حقده وعداوته للاسلام وكشف عملاءه وادواته؟

موضوع الحلقة

الحرب الطويلة

الحرب العالمية على الارهاب The Global war on terrorism

الشريحة الأولى:

العميد مارك شيسلر[1]، Mark O. Schissler

مساعد مدير للحرب على الارهاب في هيئة الأركان المشتركة الامريكية

the long war_1

الشريحة الثانية:

the long war_2

  • البيئة الحالية
  • فهم العدو
  • فهم إستراتيجيتنا
  • بالنسبة للمواطن الأمريكي العادي، من الصعب فهم التهديد الذي تواجهه الولايات المتحدة
  • الحرب المستمرة غريبة ومخالفة لطبية ورغبات دولتنا المسالمة

الشريحة الثالثة

the long war_3

متى تُعتبر أمريكا واقعة تحت الهجوم؟

أزمة الرهائن الأمريكيين – 1979م

تفجير السفار الامريكية وثكنات مشاة البحرية في لبنان – 1983م

إختطاف وقتل مسؤولي السفارة في لبنان – 1984م

إختطاف طائرة الخطوط الجوية تي دبليو إي ، وقتل بحار – 1985م

إختطاف أكيلي لاور، وقتل أمريكي – 1985م

اختطاف جندي مشاة بحرية امريكي وقتله في لبنان – 1988م

الهجوم على نادي تابع للمنظمات المتحدة للخدمات USO  في ايطاليا – 1988م

تفجير مركز التجارة العالمي[2] عام 1993م

هجوم على منشأ عسكري سعودي – 1995م

هجمات إرهابية فلسطينية قُتل فيها أمريكيون[3] 1995 – 1997م

تفجير أبراج الخبر ، المملكة العربية السعودية – 1996م[4]

هجوم قناص على مبنى إمباير ستيت – 1997م

تفجير السفارات في كينيا وتنزانيا – 1998م

تفجير المدمرة كول باليمن – 2000م[5]

حادثة رهائن الفلبين – 2001م[6]

الهجمات على مركز التجارة العالمي، البنتاغون، وشانكسفيل ببنسلفانيا – 2001م.[7]

الشريحة الرابعة

the long war_4

طبيعة الصراع

تأثير المتطرفين على المجتمع المسلم

القيم

  • الدينية
  • الضيافة والكرم
  • ولاء أسري وقبلي
  • التعليم

 تعظيم المظالم

  • الاسلام تحت الهجوم
  • كل المسلمين يجب أن يهبوا للدفاع عن الاسلام
  • إعادة تأسيس الدول الإسلامية تحت حكم الشريعة
  • إستعادة الصدارة للعالم الإسلامي

المظالم – ملموسة وحقيقية

  • محلياً: الفساد، وأنظمة سياسية وإقتصادية وإجتماعية عقيمة
  • إقليمياً: إنحياز في السياسة الامريكية (فلسطين، كشمير، العراق، إلخ..)، عمليات امريكية تستخدم القوة المفرطة، إحتلال أراضي إسلامية
  • غرس ثقافة غربية تفسد المجتمع

 النتيجة:

غضب وإحساس بالذل والحرمان

الشريحة الخامسة

the long war_5

من هو العدو؟

  • “حركة من المنظمات والشبكات والافراد المتطرفة المتعدية للقوميات – ورعاتها من الكيانات التي على شكل دول او غير دول – والتي تشترك في أنها تستغل الإسلام (متأسلمين كما يصفهم الصهاينة العرب) ويستخدمون الإرهاب من أجل تحقيق غايات أيديولوجية”
  • الحركة المرتبطة بالقاعدة هي الأكثر خطورة
  • جماعات متطرفة عنيفة أخرى تشكل أيضاً تهديد خطير ومستمر.

طبيعة العدو

  • لا يمثل دولة
  • لا يجمع جيوش أو سفن حربية
  • لا يدافع عن أراضي
  • لا يرتدي زي
  • يعمل في الظل، يتآمر في السر، يهاجم بدون تحذير

الشريحة السادسة

المنظمات الارهابية في العالم

the long war_6.png

الشريحة السابعة

the long war_7

قدرات متزايدة

قدرة الارهابيين على تطوير تكنولوجيا ووصولهم المتزايد الى التسليح يوسع إمكانياتهم المميتة المحتملة

قدرات تزيد الخسائر

أسامة بن لادن يقول: “الحصول على أسلحة كيماوية ونووية للدفاع عن المسلمين واجب ديني”

الشريحة الثامنة

the long war_8.png

الاتصالات المتزايدة

تكنولوجيا الاتصالات توسع وصولهم من جمهور محلي الى الساحة العالمية – الاتصالات تمكنهم من تحريض حركة عالمية في الزمن الحقيقي

أيمن الظواهري يقول: “في غياب الدعم الشعبي، قد تُسحق حركة الجهاد الإسلامي في الظل، بعيداً عن الجماهير المشتتة أو الخائفة”

الشريحة التاسعة

the long war_9.png

طموحات متزايدة

الارهابيون يستخدمون بأقصى درجة ممكنة سكان محبطين، واتصالات فعالة وتسليح محسن لاستهداف قلب أنظمة الحكم القائمة – وإقامة نظام إجتماعي عنيف وقمعي ومتطرف.

الطموحات تتزايد من المحلية الى مستوى الوطن الى المستوى الاقليمي ثم العالمي وتدفعها الرغبة والقدرة على التأثير في أحداث العالم.

الشريحة العاشرة

the long war_10

ما هو الجهاد؟

الجهاد هو حالة ذهنية. السلام تحت هذا الإطار الذهني يمكن أن يحدث فقط عندما تكون هناك قوة واحدة عالمية وكل الكافرين والملحدين يتحولون الى الاسلام  أو يُخضعون لمشيئة الله (وهذا ما يريد الغرب ان يفعله مع فارق بسيط هو خضوع المسلمين لمشيئته وأفكاره وقيمه). البعض يعتقد بوجود خمسة فترات كبرى للجهاد العنيف:

  • أول جهاد على مستوى العالم ما بين عام 622 – إلى اوائل القرن الخامس عشر (الفتوحات الاسلامية في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الذين يعتبرهم الغرب أرهابيين)
  • الجهاد العالمي الثاني على مستوى العالم ما بين 1620 الى 1798م
  • الجهاد العالمي الثالث العنيف ما بين عام 1798 إلى أوائل العشرينات من القرن التاسع عشر
  • الجهاد العالمي الرابع العنيف ما بين عامي 1921 الى 1979م
  • الجهاد الخامس العنيف منذ 1979م وحتى الآن

كل فترة من الجهاد تنتهي (وتبدأ مرحلة جديدة) عندما يقود التأمل الاسلامي الى الخوف من أن الله يعاقب المجتمع لعدم اتباع العقيدة الصحيحة.

الشريحة الحادية عشرة

the long war_11

خطة القاعدة

يقول أسامة بن لادن: “نسعى الى حث الأمة الإسلامية على القيام لتحرير أرضها والقيام بالجهاد في سبيل الله”

“لو كان هدفنا في هذا العصر هو إقامة الخلافة… فالجهاد في العراق يتطلب عدة أهداف متدرجة:”

  • “طرد الأمريكيين من العراق”
  • إقامة سلطة إسلامية او إمارة، ثم تطويرها ودعمها حتى تصل الى مستوى الخلافة – على اقصى ما يمكن من الأرض لنشر سلطتها في العراق…”
  • مد موجة الجهاد الى الدول العلمانية المجاورة للعراق”
  • الاصطدام مع إسرائيل، لأن إسرائيل أُقيمت فقط للمهاجمة واعتراض أي كيان إسلامي جديد”

المصدر : خطاب من الظواهري الى الزرقاوي في 9 يوليو 2005م.

الشريحة الثانية عشرة

the long war_12

الرؤية الطويلة للعنف المتطرف

العراق أصبحت بؤرة مجهود العدو

لو فازوا في العراق، سيكون لهم قاعدة لتوسيع ارهابهم منها.

النتيجة

  • أقوى جيش في العالم
  • أقوى عملة في العالم
  • أكبر بلد في العالم
  • دولة ذرية وعظمى
  • نصف سكان العالم في دولة إسلامية

الشريحة الثالثة عشرة

the long war_13

خطة القاعدة لعشرين سنة

سبعة مراحل

  1. الصحوة، بدأت عام 2001م
  2. فتح العين، 2003م
  3. النهضة والوقوف، 2007م
  4. إزالة الحكومات العربية، 2010م
  5. الخلافة الإسلامية، 2013م
  6. المواجهة الشاملة، 2016م
  7. النصر الحاسم، ينتهي في عام 2020م.

الشريحة الرابعة عشرة

the long war_14

ما هي نقاط ضعف العدو؟

  • العنف والتخويف هي تكتيكاتهم الأساسية
  • الرؤية الرجعية والقمعية للمستقبل
  • الابعاد الثقافية والدينية واللغوية المتعددة
  • الحاكمية المتنامية الفاعلية والشرعية تقلص الدعم وتوفر البديل

إذاً ما الذي نحن في حاجة إلى عمله؟ ما هي إستراتيجيتنا؟

الشريحة الخامسة عشرة

the long war_15

الاطار الاستراتيجي الوطني للحرب العالمية على الارهاب

يقول الرئيس بوش:

“يجب ان نأخذ المعركة إلى العدو، نشوش خططه ونواجه أسوأ التهديدات قبل ان تبداً (حرب إستباقية). في العالم الذي دخلناه، الطريق الوحيد الى الأمان هو طريق الفعل”

الأهداف الاستراتيجية

  • هزيمة التطرف العنيف كتهديد لطريقة حياتنا كمجتمع حر ومفتوح و
  • خلق بيئة عالمية غير مرحبة بالمتطرفين العنيفين وكل من يدعمهم.

أدوات القوة الوطنية

  • إضفاء الطابع المؤسسي للحرب على الارهاب محلياً ودولياً
  • تقوية قدرتنا على منع حصول واستخدام الارهابيين لأسلحة الدمار الشامل
  • توسيع الشراكات الأجنبية وقدرات الشراكة

النتائج المتحققة من ذلك

  • حماية والدفاع عن الامن الداخلي والمصالح الامريكية في الخارج
  • مهاجمة الارهابيين وقدرتهم على العمل بكفاءة في الوطن وفي الخارج
  • دعم التيار السائد للجهود الإسلامية لرفض التطرف العنيف (التيار السائد هو التيار الذي يفرضه الغرب من خلال الأنظمة المستبدة وهو بالطبع ليس التيار السائد ولكن ما يتمنى أو يتوهم الغرب انه السائد )

الشريحة السادسة عشرة

the long war_16

الخطة الاستراتيجية العسكرية الوطنية للحرب على الارهاب

الهدف الاستراتيجي: الحفاظ على وتحسين طريقة حياة المجتمعات الحرة والمفتوحة بناء على سيادة القانون، وهزيمة التطرف الارهابي كتهديد لطريقة حياتنا، وخلق بيئة عالمية غير مرحبة بالمتطرفين الارهابيين.

 دور القيادات القتالية، والأجهزة، والوكالات الداعمة للمعركة 

  • المساهمة في ترسيخ الظروف التي تكافح الدعم الايديولوجي للارهاب
  • المساهمة في ترسيخ الظروف التي تكافح الدعم الايديولوجي للارهاب (مجرد شهادة أن لا اله الا الله وان محمد رسول الله تُعتبر دعم ايديولوجي للارهاب في نظر الغرب، لانها تعني الايمان بالله بالطريقة التي يؤمن بها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، معنى هذا اتباع سنة الرسول التي تمتليء بالجهاد والارهاب ولذلك فمن ضمن الاهداف الغربية البعيدة المدى تغيير نص الشهادة ومدلولها وابعاد كتب السنة أو الغاء أبواب الجهاد منها)
  • مكافحة الدعم من الكيانات التي على شكل دول او غير دول للارهاب بالتنسيق مع وكالات الحكومة الأمريكية الأخرى والدول الشريكة لنا
  • هزيمة الارهابيين ومنظماتهم
  • منع انتشار أسلحة الدمار الشامل، استعادة واستبعاد المواد الغير واقعة تحت السيطرة، المحافظة على القدرة على إدارة العواقب
  • تمكين الدول الشريكة لنا من مكافحة الارهاب (تمكين الدول يعني تمكين انظمة الحكم المستبدة العميلة للغرب والنخب العلمانية من مكافحة الاسلام وتغييره)
  • منع الارهابيين من الموارد التي يحتاجونها للعمل والحياة. (نقطة مهمة يعني محاصرة المسلمين حتى في العمل والحياة بحيث لا يجد منفذ للحياة الا بالتخلي عن الاسلام)

النتائج المتحققة

  •   حماية الأمن الداخلي
  • تعطيل ومهاجمة الشبكات الارهابية
  • مكافحة الدعم الايديولوجي للارهاب

الشريحة السابعة عشرة

the long war_17

المجهودات العسكرية الأمريكية في الحرب العالمية على الارهاب

قيادة القوات المشتركة في أفغانستان

القوة المتعددة الجنسيات في العراق

قوة المهام المشتركة بالقرن الأفريقي

المساعدات العسكرية لباكستان

عملية الحرية الدائمة العابرة للصحراء الكبرى

عملية المساعدات الموحدة

خطط التعاون الامني[8] (التعاون الامني من النقاط المهمة وهو يعني واقعياً اختراق أمريكا لكل الأجهزة الامنية في العالم الاسلامي والتحكم فيها وتوجيهها وهذا ما يحدث في مصر مثلاً بوضوح في أجهزة أمن الدولة والمخابرات)

الشريحة الثامنة عشرة

the long war_18

الهجمات الارهابية التي تم إبطالها منذ 11 سبتمبر 2001م

يقول رئيس هيئة الأركان المشتركة: “الحرب العالمية على الارهاب ستظل حرب طويلة وصعبة تؤثر في المجتمع العالمي كله. النجاح في هذه الحرب يعتمد على التعاون الوثيق بين … المجهودات المشتركة للمجتمع الدولي.”

في العراق

  • قتل أو أسر ارهابيين

أفغانستان (70 دولة)

  • تدمير معسكرات تدريب الارهابيين
  • اسقاط نظام حكم طالبان
  • منع تواجد ملاذ آمن للإرهابيين

اندونيسيا

  • قتل أو أسر إرهابيين مهمين
  • محاكمة 20 قضية بنجاح

دولياً

  • قتل او أسر ثلثي قيادات القاعدة
  • إحتجاز أكثر من 3000 من مرافقي القاعدة في أكثر من 100 دولة
  • باكستان تحتجز 500 مشكوك فيه من طالبان وعملاء القاعدة
  • تعطيل خلايا ارهابية في ايطاليا والسعودية وسنغافورة وامريكا واليمن
  • إعتقال زعماء الارهاب في هونغ كونج واندونيسيا وماليزيا والفلبين
  • أكثر من 166 دولة أصدرت أوامر بتجميد أصول ارهابية تساوي 137 مليون دولار

الشريحة التاسعة عشرة

the long war_19

هزيمة ايديولوجيا متطرفة: تستغرق وقتاً

الرئيس بوش قال في 6أكتوبر 2005م: “التهديد الاسلامي الاصولي في هذا القرن يشبه بدرجة كبيرة الايديولوجيا المفلسة في القرن السابق… بطرق عديدة، هذا القتال يشبه الصراع ضد الشيوعية في القرن السابق”

الشيوعية

  • المظاهر القمعية والعسكرية تم مواجهتها من قبل الولايات المتحدة من خلال الحرب الباردة بالمجهود المنسق لكل أدوات القوة الوطنية
  • الايديولوجيا تم استبدالها بايديولوجيا ديمقراطية مع دول مستقلة

التشابهات مع الحرب العالمية على الارهاب

  • صراع دائم طويل ، يتخلله فترات من الصراع العسكري
  • استخدام عناصر القوة الوطنية للفوز
  • تحويل الترتيبات القديمة الى ترتيبات أفضل تناسب حقبة جديدة
  • مثابرة مطلوبة من الشعب الامريكي وزعمائه

تطوير برامج/مؤسسات الحرب الباردة

خطة مارشال، عقيدة ترومان، إذاعة أوروبا الحرة، البنك الدولي، الناتو، الأمم المتحدة، صندوق النقد الدولي.

الرئيس هاري ترومان قال عام 1953م: “بعضكم قد يسأل: متى وكيف ستنتهي الحرب الباردة؟ اعتقد يمكنني الإجابة على ذلك ببساطة؛ العالم الشيوعي لديه موارد هائلة ويبدو قوياً، ولكن هناك صدع كارثي في مجتمعهم. هناك نظام عبودية. ليس هناك حرية فيه، ولا قبول …لدي ايمان عميق وثابت بمصير الرجال الأحرار. بالصبر والشجاعة، سننتقل يوماً ما الى حقبة جديدة”

الشريحة العشرون

the long war_20

بناء القدرة: يستغرق وقتاً – كوريا الجنوبية

في عام 1953م – في نهاية الحرب الكورية

  • كوريا الجنوبية كانت مُدمرة بسبب الاحتلال الياباني والحرب مع كوريا الشمالية
  • الموارد الطبيعية والبشرية والصناعية كانت مُدمرة
  • كانت بها أمية نسبتها 95% ولا توجد سجلات للحاكمية الوطنية
  • الناتج الإجمالي القومي كان مساوياً لأفقر البلاد الأسيوية والأفريقية

في عام 2006م بعد 53 عام

  • أصبحت معروفة بأنها واحدة من النمور الأسيوية – واحدة من الاقتصاديات الأسيوية الأربعة التي على القمة.
  • الناتج الاجمالي القومي نما ليضاهي ما هو داخل الاتحاد الأوروبي
  • حكومة مستقرة وشرعية وديمقراطية بها اقتصاد سوق حر
  • لم تعد في حاجة الى مبالغ ضخمة من الدعم الامريكي للبقاء

نماذج أخرى للنجاح الطويل المدى

  • ألمانيا واليابان

يقول فرانسيس فوكوياما، في كتابه، بناء الدولة ، مطبعة جامعة كورنويل عام 2004م: ” بالنسبة … للمجتمع العالمي، تلاشي الدولة ليس مقدمة لليوتوبيا ولكن للكارثة… هذه الدول الضعيفة تشكل خطراً للنظام الدولي لانها مصدر الصراع… ولانها أصبحت المنشأ المحتمل لنوع جديد من الارهاب يمكن ان يصل الى العالم المتطور”

الشريحة الحادية والعشرون

the long war_21

الخاتمة

  • الشعب الاسلامي مهم؛ المظالم المحسوسة توفر النجاح للمتطرفين العنيفين
  • عدونا ليس عملاق طوله 10 أقدام؛ نعرف استراتيجيته ونقاط ضعفه
  • استراتيجية الولايات المتحدة تخاطب العناصر الاساسية للنجاح
  • النجاح يتطلب المثابرة؛ وليس العراك بالضرورة
    • عكس المظالم في العالم الاسلامي
    • تشويه سمعة الايديولوجيا المتطرفة العنيفة (تشويه سمعة الاسلام)
    • بناء قدرة الدول الشريكة لنا (بناء قدرات الانظمة المستبدة والنخب العلمانية في الدول الاسلامية لتمكينها من تبديل الاسلام)

الشريحة الثانية والعشرون

the long war_22

فكرة نهائية

يقول برنار لويس عام 2006م

“… هناك رأي … بأن الديمقراطية تعني نظام الحكم الذي تم تطويره بمعرفة الشعوب المتحدثة باللغة الانجليزية. أي إبتعاد عن ذلك التعريف إما انه جريمة يُعاقب عليها أو مرض يجب علاجه. انا أختلف مع ذلك… المجتمعات المختلفة تطور طرق مختلفة لإدارة شؤونها، وهي ليست في حاجة الى ان تتشابه مع ديمقراطيتنا… بعد كل شيء، الديمقراطية الأمريكية بعد حرب الاستقلال كانت متوافقة مع العبودية لقرابة ثلاثة أرباع قرن ومع حرمان النساء لمدة تزيد عن ذلك. الديمقراطية لم تولد مثل العنقاء. ولكن تأتي على مراحل، والمراحل تختلف … من مجتمع الى مجتمع…”

الشريحة الرابعة والعشرون

the long war_24

تذكرة بالحرب الباردة

يقول الرئيس رونالد ريغان عام 1982م: “المحدد النهائي في الصراع الجاري الآن حول العالم لن يكون القنابل والصواريخ ولكن إختبار الإرادات والأفكار – محاكمة للعزم الروحي: القيم التي نتمسك بها، الاعتقادات التي نعتز بها والمثل التي نخلص لها”

الشريحة الخامسة والعشرون

the long war_25

يقول أيمن الظواهري: “المعارك التي تجري الآن في الاقاليم البعيدة في العالم الاسلامي مثل الشيشان، وأفغانستان وكشمير والبوسنة هي مجرد الأساس والطليعة للمعارك الكبرى التي بدأت في قلب العالم الاسلامي”

الشريحة السادسة والعشرون

the long war_26

رئيس الجمهورية

  • استراتيجية الأمن الوطني[9]
  • الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الارهاب
  • المراسيم الرئاسية الخاصة بالأمن الوطني والامن الداخلي
  • خطة التنفيذ الوطنية
  • خطة القيادة الموحدة

وزير الدفاع وهيئة الاركان المشتركة

  • استراتيجية الدفاع الوطني
  • الاستراتيجية العسكرية الوطنية
  • دليل تخطيط الطوارئ
  • دليل التعاون الامني
  • خطة القدرة الاستراتيجية المشتركة
  • الخطة الاستراتيجية العسكرية الوطنية للحرب على الارهاب

القيادات القتالية

  • خطة الحملة العالمية لقيادة عمليات القوات الخاصة للحرب على الارهاب
  • خطة عمليات قيادة عمليات القوات الخاصة لهزيمة شبكة ارهابية معينة
  • خطة حملة مسرح الاحداث للحرب على الارهاب في القيادة المركزية
  • خطة حملة مسرح الاحداث للحرب على الارهاب في القيادة الشمالية
  • خطة حملة مسرح الاحداث للحرب على الارهاب في القيادة الجنوبية
  • خطة حملة مسرح الاحداث للحرب على الارهاب في القيادة الاوروبية
  • خطة حملة مسرح الاحداث للحرب على الارهاب في قيادة المحيط الهادي
  • خطط داعمة للمعركة والقيادة

الشريحة السابعة والعشرون

the long war_27

إضفاء الطابع المؤسسي على الحرب على الارهاب

مجلس الأمن الوطني ومجلس الامن الداخلي

الأدوار والمسؤوليات

الأفعال

المجموعة الأمنية لمكافحة الارهاب

الادوار والمسؤوليات

  • منتدى الشؤون الدولية للتنمية ، التنسيق، وتطبيق السياسة والاستراتيجية المتعلقة بمكافحة الارهاب

الأفعال

  • مراقبة تطور التخطيط وتقديم توصيات لمجلس الامن الوطني ومجلس الامن الداخلي

المركز الوطني لمكافحة الارهاب

الأدوار والمسؤوليات

  • التنسيق والتزامن بين الوكالات وتقييم تطبيق الخطط

الأفعال

  • تطوير خطة تطبيق وطنية – خطة وطنية تطبق وتزامن كل عناصر  القوى والتأثير الوطني

وكالات ووزارات الحكومة الامريكية

الادوار والمسؤوليات

  • تقدم بيانات للجان، وتدعم التخطيط في المركز الوطني لمكافحة الارهاب وتطبق الخطط

الأفعال

  • تطور خطط دعم خاصة بالوزارات والادارات – خطط تبين طريقة كل وكالة ووزارة وإدارة في دعم خطة التطبيق الوطنية

التنسيق والاتفاقيات بين الوزارات والادارات يشمل :

وزارة الخارجية، وزارة العدل، وزارة الامن الداخلي، وزارة التجارة، مكتب ممثل تجارة الولايات المتحدة، وزارة الزراعة، وزارة الخزانة، وزارة الدفاع، وكالة الاستخبارات المركزية، هيئة الاركان المشتركة.

الشريحة الثامنة والعشرون

the long war_28

الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الارهاب

الاهداف الاستراتيجية

  • هزيمة التطرف العنيف كتهديد لطريقة حياتنا كمجتمع حر ومفتوح و
  • خلق بيئة عالمية غير مرحبة بالمتطرفين العنيفين وكل من يدعمهم (المسلمين جميعاً)

الطريقة الطويلة المدى

  • تقديم الديمقراطية

الطريقة القصيرة المدى (أربعة أولويات للعمل)

  1. منع هجمات شبكات الارهاب
  2. منع أسلحة الدمار الشامل عن الدول الشاردة (أي دولة لا تدور في الفلك الغرب شاردة وحليفة للارهابيين) وحلفاء الارهابيين التي تحاول استعمالها
  3. حرمان الارهابيين من دعم الدول الشاردة وحرمانهم من توفيرها لملاذ آمن لهم
  4. حرمان الارهابيين من السيطرة على أي منطقة قد يستخدمونها كقاعدة ومنصة اطلاق للارهاب.

استراتيجية إضفاء الطابع المؤسسي من أجل نجاح طويل المدى

الشريحة التاسعة والعشرون

the long war_29

ما الذي نفعله؟

تحويل الصراع

  • المنحنى الازرق يمثل تدخل أمريكا لزيادة القدرة المؤسسية الشرعية في الدولة المضيفة التي تتدخل فيها أمريكا
  • المنحنى الأحمر يمثل دوافع الصراع والخسائر المتحققة منه
  • المنحنى الاخضر يمثل مستوى الالتزام الأمريكي

في البداية تتدخل أمريكا وبكون مستوى التزامها مرتفع ودوافع الصراع والخسائر تكون مرتفعة مع مرور الزمن يتحقق الهدف وتقل دوافع الصراع والخسائر ويقل معها الالتزام الامريكي، يبستمر تزايد القدرة المؤسسية لدى البلد المضيف مع وجود مساعدة أمريكية دائمة ولكن منخفضة حتى تتحقق الرؤية الامريكية والغربية (الهدف السياسي المطلوب تحقيقه في الحرب على الارهاب – الاسلام بمعنى أصح)

تقول الشريحة:

نحقق تقدم يمكن قياسه في الحرب على الارهاب – ولكنه سيحتاج لمساعدة ومثابرة دائمة من أجل بناء حاكمية شرعية وفعالة لمكافحة التطرف.

الشريحة الثلاثون

the long war_30

الجهود الامريكية لمكافحة الارهاب

المبادرات السياسية

حماية والدفاع عن الوطن ومصالح أمريكا في الخارج

مهاجمة الارهابيين وقدرتهم على العمل بفاعلية في الوطن وفي الخارج

  • قتل واسر حوالي ثلثي قيادات القاعدة
  • تعطيل خلايا الارهابيين في ايطاليا والسعودية وسنغافورة وأمريكا واليمن
  • حبس أكثر من 3000 من مرافقي القاعدة في اكثر من 100 دولة
  • باكستان تحتجز حوالي 500 من المشكوك فيهم من الطالبان وعملاء القاعدة
  • اعتقال قيادات القاعدة في هونغ كونغ واندونيسيا وماليزيا والفلبين
  • كسر السلسلة الذهبية للقاعدة (2002م)

أكثر من 166 دولة جمدت أصول للإرهابيين تساوي 140 مليون دولار في أكثر من 1400 حساب

  • عملية الحرية المستمر (2001م)

دمرت معسكرات تدريب الارهابيين

فككت نظام حكم طالبان

حرمت الارهابيين من الملاذ الآمن

  • عملية تحرير العراق

الزرقاوي قُتل (2006م)

دعم جهود التيار الاسلامي السائد لرفض التطرف العنيف

  • جهود الديبلوماسية الشعبية
  • الانتخابات في أفغانستان (2004م)
  • مساعدات التسوناني في جنوب شرق آسي (2004 – 2006م)
  • الإغاثة في زلزال باكستان (2005م)
  • الانتخابات في العراق (2005م)

#المنظومة_الشيطانية

#ديناميكية_النخب_السياسية

الملحوظات

[1] Lt Gen Mark O. Schissler was the Deputy Chairman, North Atlantic Treaty Organization Military Committee, in Brussels, Belgium  from 2013 till 2016.

General Schissler was commissioned through Officer Training School and completed undergraduate navigator training in 1981. He served as an instructor, evaluator, chief navigator, executive officer and operations officer. His commands include an airlift squadron, group and wing, as well as two expeditionary air wings. General Schissler was selected for a National Security Fellowship at the John F. Kennedy School of Government, Harvard University. He has held assignments on the Air Staff and Joint Staff, including duty as the assistant executive officer to the Chief of Staff of the Air Force. General Schissler most recently served as the Director, Strategy and Policy, Headquarters U.S. European Command.

The general is a master navigator with more than 3,500 hours in the C-130, including more than 500 hours in combat theater operations.

EDUCATION

1977 Bachelor of Arts degree in liberal arts, cum laude, University of St. Thomas, Houston, Texas
1986 Squadron Officer School, Maxwell Air Force Base, Ala.
1987 Master of Arts degree in human resource development, Webster University, St. Louis, Mo.
1993 Master of Arts degree in national security and strategic studies, College of Naval Command and Staff, Naval War College, Newport, R.I.
1998 Master of Arts degree in pastoral studies, University of St. Thomas, Houston, Texas
1998 National Security Fellowship, John F. Kennedy School of Government, Harvard University, Cambridge, Mass.
2007 Georgetown Leadership Seminar, Georgetown University, Washington, D.C.
2008 Executive Course in National and International Security, George Washington University, Washington, D.C.
2011 Executive Course in Defense Policy Seminar, George Washington University, Washington, D.C.

ASSIGNMENTS

  1. May 1981 – February 1982, student, undergraduate advanced navigator training, Mather AFB, Calif.
  2. February 1982 – October 1987, navigator, instructor, evaluator, executive officer, wing standardization evaluation navigator, and chief navigator, 50th Tactical Airlift Squadron, Little Rock AFB, Ark.
  3. October 1987 – May 1989, Air Staff Training officer, Air Force Studies and Analyses and Secretary of the Air Force Legislative Liaison, Headquarters U.S. Air Force, Washington, D.C.
  4. May 1989 – August 1992, All Weather Aerial Delivery System instructor navigator, executive officer to the Deputy Commander for Operations, and wing executive officer, 435th Tactical Airlift Wing, Rhein-Main Air Base, Germany
  5. August 1992 – July 1993, student, College of Naval Command and Staff, Naval War College, Newport, R.I.
  6. July 1993 – March 1995, Chief, Policy Branch, Strategy Division, Directorate of Operations, Headquarters U.S. Air Force, Washington, D.C.
  7. March 1995- July 1996, assistant executive officer to the Chief of Staff, Headquarters U.S. Air Force, Washington, D.C.
  8. October 1996 – April 1997, Operations Officer, 62nd Airlift Squadron, Little Rock AFB, Ark.
  9. April 1997 – July 1998, Commander, 62nd Airlift Squadron, Little Rock AFB, Ark.
  10. July 1998 – July 1999, National Security Fellowship, John F. Kennedy School of Government, Harvard University, Cambridge, Mass.
  11. July 1999 – October 2001, Chief, Organizational Policy Branch, Policy Division, Joint Staff, the Pentagon, Washington, D.C.
  12. October 2001 – July 2003, Commander, 463rd Airlift Group, Little Rock AFB, Ark. (March 2002 – June 2002, Commander, 320th Air Expeditionary Wing, Southwest Asia)
  13. July 2003 – June 2005, Commander, 374th Airlift Wing, Yokota AB Japan, (January 2005 – March 2005, Commander, 374th Air Expeditionary Wing, Utapao, Thailand)
  14. June 2005 – June 2006, Assistant Deputy Director, Global War on Terrorism, Strategic Plans and Policy Directorate (J5), Joint Staff, the Pentagon, Washington, D.C.
  15. June 2006 – November 2007, Deputy Director for the War on Terrorism, Strategic Plans and Policy Directorate (J5), Joint Staff, the Pentagon, Washington, D.C.
  16. December 2007 – September 2009, Director of Cyber Operations, Directorate of Operations, Deputy Chief of Staff for Operations, Plans and Requirements, Headquarters U.S. Air Force, Washington, D.C.
  17. September 2009 – June 2011, Director, Plans, Programs and Analyses, Headquarters U.S. Air Forces in Europe, Ramstein AB, Germany.
  18. July 2011 – August 2013, Director, Strategy and Policy, Headquarters U.S. European Command, Stuttgart-Vaihingen, Germany.
  19. September 2013 – present, Deputy Chairman of the Military Committee, Headquarters North Atlantic Treaty Organization, Brussels, Belgium.

SUMMARY OF JOINT ASSIGNMENTS

  1. July 1999 – October 2001, Chief, Organizational Policy Branch, Policy Division, Joint Staff, the Pentagon, Washington, D.C., as a lieutenant colonel and colonel
  2. June 2005 – June 2006, Assistant Deputy Director, Global War on Terrorism, Strategic Plans and Policy Directorate (J5), Joint Staff, the Pentagon, Washington, D.C., as a colonel
  3. June 2006 – November 2007, Deputy Director for the War on Terrorism, Strategic Plans and Policy Directorate (J5), Joint Staff, the Pentagon, Washington, D.C., as a colonel and brigadier general
  4. July 2011 – September 2013, Director, Strategy and Policy, Headquarters U.S. European Command, Stuttgart-Vaihingen, Germany
  5. September 2013 – Present, Deputy Chairman, Military Committee, Headquarters North Atlantic Treaty Organization, Brussels, Belgium

MAJOR AWARDS AND DECORATIONS

Defense Superior Service Medal with oak leaf cluster
Legion of Merit with two oak leaf clusters
Bronze Star Medal
Defense Meritorious Service Medal
Meritorious Service Medal with two oak leaf clusters
Air Medal with oak leaf cluster
Aerial Achievement Medal
Air Force Commendation Medal
Southwest Asia Service Medal with three bronze stars
Global War on Terrorism Expeditionary Medal Humanitarian Service Medal
Bulgarian Medal of Saint George – First Degree
Gold Medal of the Polish Armed Forces
Romanian National Order for Merit in Knight Rank with Military Cluster
Kuwait Liberation Medal (Kingdom of Saudi Arabia)
Kuwait Liberation Medal (Government of Kuwait)

OTHER AWARDS

2004 General and Mrs. Jerome O’Malley Award, Best Wing Command Team in USAF

EFFECTIVE DATE OF PROMOTION

Second Lieutenant May 6, 1981
First Lieutenant May 6, 1983
Captain May 6, 1985
Major April 1, 1993
Lieutenant Colonel January 1, 1997
Colonel April 1, 2000
Brigadier General April 16, 2007
Major General August 6, 2010
Lieutenant General August 30, 2013

[2] http://www.historycommons.org/entity.jsp?entity=world_trade_center

[3] https://en.wikipedia.org/wiki/1997_Mahane_Yehuda_Market_bombings; https://en.wikipedia.org/wiki/Beit_Lid_suicide_bombing; https://en.wikipedia.org/wiki/Dizengoff_Center_suicide_bombing

1995 (4 bombings)

Name Date Location Death toll Notes
Beit Lid massacre January 22, 1995 Beit Lid Junction 21 Two bombers. One detonated at rescue party. Palestinian Islamic Jihad claimed responsibility.
Kfar Darom bus attack April 9, 1995 Vicinity of Kfar Darom 8 Palestinian Islamic Jihad claimed responsibility.
Ramat Gan bus 20 bombing July 24, 1995 Ramat Gan 6 Hamas claimed responsibility.
Ramat Eshkol bus bombing August 21, 1995 Jerusalem 4 Police Chief Noam Eisenman was killed. Hamas claimed responsibility.

1996 (4 bombings)

Name Date Location Death toll Notes
Ashkelon bus station bombing February 25, 1996 Ashqelon 1 Hamas claimed responsibility.
First Jerusalem bus 18 suicide bombing February 25, 1996 Jerusalem Central Bus station 26 Hamas claimed responsibility.
Second Jerusalem bus 18 suicide bombing March 3, 1996 Jaffa street, Jerusalem 19 Hamas claimed responsibility.
Dizengoff Center suicide bombing March 4, 1996 Tel Aviv 13 Attributed to Hamas. Carried out together with Palestinian Islamic Jihad.

1997 (3 bombings)

Name Date Location Death toll Notes
Café Apropo bombing March 21, 1997 Tel Aviv 3 Hamas claimed responsibility.
1st Mahane Yehuda Market attack July 30, 1997 Jerusalem main market 16 Hamas claimed responsibility.
Ben Yehuda Street Bombing September 4, 1997 Jerusalem Ben Yehuda Street 5 Hamas claimed responsibility.

[4] http://www.historycommons.org/searchResults.jsp?searchtext=khobar&events=on&entities=on&articles=on&topics=on&timelines=on&projects=on&titles=on&descriptions=on&dosearch=on&search=Go

[5] http://www.historycommons.org/searchResults.jsp?searchtext=cole+bombing&events=on&entities=on&articles=on&topics=on&timelines=on&projects=on&titles=on&descriptions=on&dosearch=on&search=Go

[6] http://www.chicagotribune.com/sns-philippines-story.html

[7] https://en.wikipedia.org/wiki/September_11_attacks

[8] http://www.rand.org/content/dam/rand/pubs/monographs/2004/RAND_MG165.pdf ; http://www.marines.mil/LinkClick.aspx?fileticket=XeWl4gr_9CU%3D&portalid=59 ; file:///C:/Users/mohammed.ashraf/Downloads/RAND_RR1430.pdf ; http://www.globalsecurity.org/military/library/report/2007/ssi_dyekman.pdf

[9] http://orchestratingpower.org/Chapter06/SubStrats.html ; http://nssarchive.us/

[10] http://www.projectwhitehorse.com/pdfs/My%20Next%20Mission.pdf

[11] http://www.globalsecurity.org/wmd/library/policy/dod/nms-cwmd2006.pdf

[12] https://energy.gov/sites/prod/files/National%20Strategy%20to%20Secure%20Cyberspace.pdf

[13] https://georgewbush-whitehouse.archives.gov/news/releases/2008/06/20080605-8.html

[14] http://nsp_intro.golearnportal.org/

[15] https://www.govtrack.us/congress/bills/114/hr4408;

[16] http://www.globalsecurity.org/security/library/policy/national/nsct_sep2006.htm; http://www.cfr.org/counterterrorism/national-strategy-combating-terrorism-2006/p11389

[17] http://scholarcommons.usf.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1506&context=jss

Advertisements

تعليقات

2 comments on “الحلقة الرابعة والاربعون: إدارة التوحش -6- الحرب الطويلة”
  1. ضياء كتب:

    كلام وتحليلات منطقية

    إعجاب

  2. الاسم مهذب كتب:

    شكرا لكم يا صواعد الامة او الانسانية …..احملهاهذه الافكار لكن بلا اسماء ولكن انتم دخلتم عقلي غصبا عني شكرا

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s