الحلقة الرابعة والعشرون: اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر – 1

 ملخص الحلقة

في مجموعة الحلقات السابقة حتى الآن تكلمت عن منظمة تنتمي إلى الحركة المحافظة الجديدة والشخصيات المرتبطة بها، لكن الحركة المحافظة الجديدة ليست فقط منظمة مشروع القرن الأمريكي الجديد، ولكنها عبارة عن حركة صهيونية كبرى يسيطر عليها اليهود وتتكون من مجموعة من الشبكات المتداخلة بعضها يظهر على السطح كمنظمات وبعضها يعمل في دوائر سرية مغلقة. اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر U.S. committee for free lebanon  هي إحدى هذه الدوائر السرية أو الشبكات السفلية، دراستها ستتيح لنا الاطلاع على طريقة سيطرة الصهيونية على العالم واختراقها للشرق الأوسط بشكل خاص. التفاصيل عن هذه المنظمة غير متوفرة بشكل علني وصريح، والهدف المعلن وهو تحرير لبنان من النفوذ السوري ليس هو الهدف الحقيقي كما سنرى من دراسة شخصيات أعضاء المنظمة. لكن من خلال دراسة هذه المجموعة الغريبة من الشخصيات التي تكون المنظمة يمكننا استنتاج طبيعة هذه المنظمات والدور الذي تقوم به في حربها من أجل تفكيك الشرق الأوسط وتغيير ليس فقط أنظمة حكمه ولكن عقائده وعاداته وتوجهاته السياسية والاجتماعية، نحن أمام حرب شاملة من الغرب الذي يسيطر عليه اليهود وإسرائيل ويتعاون معه عملاء نافذين ومخترقين في مجتمعاتنا مما يصعب علينا المواجهة ويدعونا الى بذل الكثير من الجهود لفهم ومواجهة هذه الحرب الشاملة المتنوعة السبل.

في هذه الحلقة والحلقات الثمانية التالية سأتكلم عن هذه المنظمة لخطورة دورها في الحرب الشرسة ضدنا في الشرق الأوسط، تلك الحرب التي نعيشها وانقلاب الجيش في مصر والحرب على الإخوان المسلمين والإسلام السياسي في المنطقة ما هو إلا أجزاء منها.

موضوع الحلقة

مقدمة

اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر[1] United States Committee for a Free Lebanon  (USCFL)

زياد عبد النور.jpg
زياد عبد النور

أسس هذه المنظمة عام 1997 م. الخبير المالي في نيويورك زياد عبد النور Ziad Abdelnour وآخرون كمنظمة ضغط من أجل تدخل أمريكي أو تدخل عسكري إسرائيلي لإنهاء التدخل السوري ونفوذ حزب الله في الشؤون السياسية اللبنانية. في مايو 2010 م. ذكر بيان مهمة[2] mission statement  المنظمة أنها “تعمل كوسيلة لبث الاستخبارات والأفكار التي هي خارج الصندوق إلى المؤسسات وصانعي السياسات في الولايات المتحدة والخارج  القادرين على ممارسة نفوذاً سياسياً واقتصادياً وعسكرياً ومعنوياً من أجل إنهاء الانتهاكات ضد لبنان ومحاسبة المسؤولين عنها”[3]

كجزء من عمله المبكر مع المنظمة جند عبد النور عدد من الشخصيات المحافظة الجديدة الرفيعة، مثل مايكل ليدين Michael Ledeen، إليوت آبرامس Elliott Abrams، دوغلاس فيث Douglas Feith وفرانك غافني Frank Gaffney،  والذين يُقال عنهم أنهم من “الدائرة الذهبية” المؤيدة لمنظمة اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر[4] . هذا الارتباط الحميم مع الحركة المحافظة الجديدة جذب المنظمة إلى مجموعة متداخلة من المنظمات الداعية إلى سياسة التدخل السياسي العسكري الأمريكي في شؤون الدول وخاصة أو تحديداً دول الشرق الاوسط (من أجل تفكيكها وإعادة تشكيلها سياسياً واجتماعياً)، والتي لعبت دوراً رئيسياً في مناصرة وتوسيع الحرب على الإرهاب بعد انتخاب جورج بوش وهجمات الحادي عشر من سبتمبر. المنظمة كانت تشارك في نشر “نشرة استخبارات الشرق الأوسط  Middle East Intelligence Bulletin” بالاشتراك مع منتدى الشرق الأوسط Middle East Forum التابع لدانيال بايبس Daniel Pipes حتى عام 2004 م.[5]

بعد انتخاب الرئيس باراك أوباما، يبدو أن المنظمة حاولت إبعاد نفسها عن الاتهامات الموجهة لها بخصوص علاقاتها بالحركة المحافظة الجديدة وإسرائيل فنشرت التالي: “الإشاعات المغرضة تقول أن منظمة اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر، هي واجهة قوة خفية تتآمر مع بعض المنظمات ضد مصالح لبنان. نحن لسنا واجهة لأي كيان أجنبي، سواء كان سورياً، أو إسرائيلياً أو من أي نوع كان ونتلقى تمويلنا بالكامل من أعضائنا، ومؤيدينا ومن مكوناتنا الأخرى… نحن لا ننتمي لا إلى جناح اليمين ولا جناح اليسار. نحن لسنا جمهوريين ولا ديمقراطيين. نحن لسنا محافظين جدد ولا حمائم. نحن فقط أعضاء جماعة ضغط ووسطاء لصناع القرار السياسي من أجل لبنان وسوريا والعراق وكل بلاد الشرق الأوسط حرة وديمقراطية”[6]

ولكن بالرغم من هذا التصريح استمر الموقع الإلكتروني للمنظمة في إظهار أسماء الكثير من الأفراد البارزين المرتبطين بقضايا الحركة المحافظة الجديدة (الصهيونية الموالية لإسرائيل). من بين خبرائها المفوضين: فؤاد عجمي[7] Fouad Ajami وإيلان برمان Ilan Berman، وباتريك كلاوسون Patrick Clawson، واليهودي ويليام كريستول William Kristol، واليهودي مايكل روبن Michael Rubin من المعادين للإخوان المسلمين والاسلام السياسي، واليهودي روبرت سطلوف  Robert Satloff والإسرائيلية الأمريكية ميراف وورمسر Meyrav Wurmser. كما أن هيئتها الاستشارية الدولية تتضمن شخصيات مثل اليهودي موريس آميتاي Morris Amitay، الرئيس السابق لمنظمة إيباك (American Israel Public Affairs Committee) و وبولا دوبريانسكي Paula Dobrianksy، نائبة وزير الخارجية لشؤون الديمقراطية والشؤون الكلية في عهد الرئيس بوش؛ راشيل إهرنفيلد Rachel Ehrenfeld الكاتبة اليهودية المثيرة للجدل المتخصصة في مواضيع تمويل الإرهاب ؛ وبريجيت غابريال Brigitte Gabriel  الصليبية المارونية المتعصبة المعادية للإسلام ذات الأصل اللبناني رئيسة منظمة المؤتمر الأمريكي من أجل الحقيقة American Congress for Truth ومن ألد المعادين للإخوان المسلمين، وفرانك غافني Frank Gaffney  رئيس مركز السياسة الأمنية Center for Security Policy ومن ألد المعادين للإخوان المسلمين؛ واليهودي مايكل ليدين  Michael Ledeen ، واليهودي كليف ماي Cliff May  رئيس منظمة الدفاع عن الديمقراطيات  Foundation for the Defense of Democracies؛ ودانيال بليتكا Danielle Pletka  نائبة رئيس معهد المشروع الأمريكي American Enterprise Institute  لدراسات سياسة الدفاع والسياسة الخارجية؛ وجيمس وولسي James Woolsey المدير السابق للسي آي إي صاحب مقولة : “Grand strategy for the Middle East: Iraq is the tactical pivot. Saudi Arabia the strategic pivot. Egypt the prize.”  الاستراتيجية الكبرى للشرق الأوسط: العراق هو المفصل التكتيكي، السعودية هي المفصل الاستراتيجي، مصر هي الجائزة؛ واليهودي ديفيد وورمسر وهو زوج ميراف وورمسر ومؤسس مشارك في ميمري (Middle East Media Research Institute)؛

سأتناول في هذه الحلقة جزء من الشخصيات الرئيسية في منظمة اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر من تلك التي ورد ذكرها في المقدمة السابقة:

                                                                                   

فؤاد عجمي[8] Fouad Ajami (1945 – 2014 م.)

%d9%81%d8%a4%d8%a7%d8%af-%d8%b9%d8%ac%d9%85%d9%8a
فؤاد عجمي

أستاذ جامعة أمريكي لبناني المولد وشيعي وكاتب في مواضيع الشرق الأوسط. من مؤيدي حرب العراق. عائلته الشيعية جاءت إلى لبنان من تبريز في إيران في خمسينات القرن التاسع عشر. هاجر إلى أمريكا عام 1963 قبل إتمامه الثامنة عشرة من عمره. عجمي كان مستشاراً لوزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس Condoleezza Rice وصديق لليهودي بول وولفوويتز[9] Paul Wolfowitz.

عجمي من المؤيدين بصراحة للحرب العراقية التي يعتقد أنها نشأت من إحباط أمريكي عميق من ثقافة الإرهاب التي غرست جذورها في أراضي العرب[10]. ويقول عجمي:

“يجب على أمريكا أن تكون قادرة على التعايش مع هذا الارتياب (بأنها ضد العرب والإسلام وتعمل لصالح إسرائيل) وأن تهمل مقداراً كبيراً من هذه المعاداة للأمركة[11] (التعليق السابع) anti-Americanism على أنها (مجرد) “غضب طريق” من عالم عربي محبط. ليس هناك ضرورة لإظهار احترام مفرط للمعايير الأخلاقية السياسية ومعطيات الإقليم. فنحن أمام أحد المواقف التي تقدم المبادئ التوجيهية لقوة اجنبيه إصلاحية فيها طريقة حياة أفضل من تلك التي تقدمها محاظير وعيوب الإقليم القديمة[12].”

هذه العبارة جديرة بالدراسة ومقارنتها بما يحدث في العالم العربي وخاصة الدور (الإصلاحي التجديدي الاجتماعي والديني) الذي يحاول القيام بها قائد الانقلاب الموالي للصهيونية والغرب في مصر.

عجمي عضو في مجلس مديرين مجلس العلاقات الخارجية Council on Foreign Relations والهيئة الاستشارية لجريدة الشؤون الخارجية Foreign Affairs. وهو عضو مؤسس لمنظمة دراسة الشرق الأوسط وأفريقيا Association for the Study of the Middle East and Africa (ASMEA). وكان أيضاً عضواً في هيئة تحرير ميدل إيست كوارتلي Middle East Quarterly المنشور الذي يصدره منتدى الشرق الأوسط Middle East Forum التابع لليهودي دانيال بايبس. وكان زميلاً كبيراً في معهد هوفر Hoover Institution  متخصصاً في هيمنة الإسلام Islamism  والنظام الدولي.

روابط فيديوهات لفؤاد عجمي

حوار مع فؤاد عجمي

ندوة: بروز الهلال الشيعي: الآثار المترتبة على سياسة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط

الاسلام في عالم متغير

إيلان برمان[13] Ilan Berman

berman_0
ايلان برمان

برمان هو نائب رئيس مجلس السياسة الخارجية الأمريكي[14] American Foreign Policy Council  (AFPC) ومحرر جريدة شؤون الأمن الدولي، المنشور الذي يصدره المعهد اليهودي لشؤون الأمن الوطني[15] Jewish Institute for National Security Affairs  (JINSA) برمان يرتبط دائماً بمجموعات سياسية تضغط من أجل توسيع الحرب على الارهاب، برمان مستشار للسي آي إي، ويُدعى كثيراً للشهادة أمام الكونغرس في مواضيع الأمن الوطني. وهو مرتبط بقوة بالحركة المحافظة الجديدة وكاتب في الوول ستريت جورنال ومشارك في منتدى الشرق الاوسط Middle East Forum، الذي عرف برمان بأنه واحد من المتخصصين في الشرق الاوسط والمواضيع الإسلامية من ضمن قائمة تضم زياد عبد النور Ziad Abdelnour، ويليام كريستول William Kristol، باتريك كلاوسون، لورنت مورافيك Laurent Murawiec، دانيال بايبس Daniel Pipes، مايكل روبنMichael Rubin وميراف وورمسرMeyrav Wurmser[16].

برمان عضو في لجنة الخطر الحاضر Committee on the Present Danger (CPD)، وهو خبير مشارك في مركز إيريال للأبحاث السياسية[17] Ariel Center for Policy Research ، وهو مركز أبحاث إسرائيلي قريب من المناصرين لليمين الإسرائيلي في الولايات المتحدة. يقول برمان: “القتال ضد الارهاب[18] هي المعركة المحددة في القرن الحادي والعشرين، وهو صراع سيتخذ الكثير من الأشكال، وسيُشن على الكثير من الجبهات. ولكن النجاح ملح؛ ليس على المحك شيء أقل من طريقة حياتنا[19]

باتريك كلاوسون[20] Patrick Clawson

باتريك كلاوسون في اليمين مع ويليام كريستول في الوسط.jpg
باتريك كلاوسون في اليسار مع ويليام كريستول في اليمين

باتريك كلاوسون هو مدير الأبحاث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى[21] Washington Institute for Near  East Policy (WINEP)، وهو المعهد الذي نشأ من منظمة إيباك AIPAC المناصرة لإسرائيل. وهو رجل إقتصاد عمل مع معهد أبحاث السياسة الخارجية[22] (التعليق الثالث عشر) Foreign Policy Research Institute  اليميني وفي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ويكتب كلاوسون في ميدل إيست كوارترلي Middle East Quarterly التي ينشرها منتدى الشرق الأوسط التابع لدانيال بايبس وعدد من المنافذ الإعلامية الأخرى مثل مجلة فورين بوليسي  Foreign Policy.

روابط فيديوهات لباتريك كلاوسون

باتريك كلاوسون: نحتاج عملية ارهابية زائفة لنبدأ الحرب ضد ايران

باتريك كلاوسون: اصطناع أزمة

باتريك كلاوسون يجيب على تساؤلات

جورج غالواي يناقش باتريك كلاوسون

ويليام كريستول William Kristol،

maxresdefault

ويليام كريستول William Kristol  واحد من المؤسسين الرئيسيين لمشروع القرن الأمريكي الجديد عام 1997 م. وهو إبن إيرفينج كريستول الأب الروحي للحركة المحافظة الجديدة والذي تكلمت عنه في الحلقة الثامنة.

ويليام كريستول يهودي الديانة ومن المحافظين الجدد وارتبط بعدد من مراكز الأبحاث المحافظة البارزة. فهو رئيس مشروع المواطنة الجديدة New Citizenship Project  من عام 1997 الى 2005 م. وهو رئيس مجلس أمناء مؤسسة مانهاتن للأبحاث السياسية Manhattan Institute for Policy Research، وعضو في المجلس الاستشاري السياسي لمركز السياسة الشعبية والأخلاقيات Ethics and Public Policy Center، ومدير مبادرة السياسة الأجنبية Foreign Policy Initiative. وهو أيضاً واحد من اعضاء المجلس الثلاثة للاحتفاظ بأمريكا آمنة Keep America Safe، وخدم في مجلس لجنة الطوارئ لإسرائيل Emergency Committee for Israel وفي قائمة سوزان أنطوني Susan B. Anthony List.

quaylebushregan_tn
دان كوايل مع ريغان وبوش

وهو مؤسس ومحرر مجلة ويكلي استاندارد (The Weekly Standard) بتمويل من روبرت مردوخ ، وهو معلق سياسي على عدة شبكات. كان  رئيس فريق عمل نائب الرئيس الأمريكي دان كوايل Dan Quayle (1989 – 1993 م.) في إدارة الرئيس بوش ويوصف بأنه “عقل دان كوايل”

روابط فيديوهات لويليام كريستول

حوار مع الصومالية المرتدة عن الاسلام أيان حرسي علي حول تحديها للاسلام الاصولي

ويليام كريستول: عن السياسة الخارجية الأمريكية ودولة اسرائيل

تشارلز موراي: عن الشعبوية والعولمة

اليوت ابرامز: كيف يواجه الرئيس القادم تحديات السياسة الخارجية الامريكية

بيتر ثييل : عن الاقتصاد العالمي، وحالة التكنولوجيا والذكاء الصناعي في امريكا

ديك تشيني: خواطر حول حياته العامة

ويليام كريستول : الديمقراطية الامريكية اليوم

بيتر ثييل عن الابتكار والركود

ويليام كريستول : خواطر من اسرائل

مع تشارلز كروثامر حول تميزه في الكتابة والافكار

غاري كاسباروف حول روسيا منذ نهاية الحرب الباردة

مع الحاخام ديفيد سابرستاين – كيف نعزز القيم اليهودية

مع نوت غينغريتش عن امريكا وحالة العالم

هارفي مانسفيلد عن ليو ستراوس والستراوسيين

ويليام كريستول ” الشرق الاوسط في فوضى

مارك بيلتز عن الحقوق الطبيعية والديمقراطية الليبرالية ونظام الحكم الأمريكي

روبرت بوتنام: حياتنا المدنية في انحدار

ستيفن روزن: عن التحديات الجيوسياسية والقيادة الأمريكية

روبرت ساطلوف[23]   Robert Satloff

%d8%b1%d9%88%d8%a8%d8%b1%d8%aa-%d8%b3%d8%b7%d9%84%d9%88%d9%81
روبرت ساطلوف

كاتب يهودي وهو المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى[24] Washington Institute for Near East Policy ((WINEP). وهو خبير في السياسة الأمريكية والديبلوماسية الشعبية والسياسات الإسلامية والعربية والعلاقات الإسرائيلية العربية والعلاقات الأمريكية الإسرائيلية وعملية السلام والتحول الديمقراطي للشرق الأوسط  Middle East democratization. وهو عضو في هيئة محرري الميدل إيست كوارترلي  Middle East Quarterly.

روابط فيديوهات لروبارت ساطلوف

ايباك 2014 : حوار مع روبرت ساطلوف ، آموس هاريل وديفيد وولب

روبرت ساطلوف في المؤتور الرابع عشر للمعهد الدولي لمكافحة الارهاب

روبرت ساطلوف: آثار سياسات الشرق الاوسط على الحرية والأمن

حوار بين ساطلوف وتوني بلير – الجزء الاول

حوار بين ساطلوف وتوني بلير – الجزء الثاني

ساطلوف مع موشي يعلون: نظرة داخلية لاستراتيجية الامن الوطني الاسرائيلي

تقييم عقيدة اوباما في الشرق الاوسط – ماذا بعد؟

مستقبل الاسلام السياسي

امتداد من سوريا

الخطوات التالية لاوباما في مصر

حوار عن الشرق الاوسط مع دينيس روس واليةت ابرامس

جعل الفوضى في الشرق الاوسط ذات معنى

اسرائيل وامريكا وشرق اوسط متماوج

موريس أميتاي Morris Amitay

morris-amitay.jpg
موريس آميتاي

موريس آميتاي يهودي مناصر لإسرائيل كان رئيساً لمنظمة إيباك AIPAC  (American Israel Public Affairs Committee) ونائب رئيس المعهد اليهودي لشؤون الأمن الوطني جينسا JINSA  (Jewish Institute for National Security Affairs) وهو مؤيد للعديد من المنظمات المحافظة الجديدة مثل مركز السياسة الأمنية Center for Security Policy، والتحالف من أجل الديمقراطية في إيران Coalition for Democracy in Iran، وقمة القدس Jerusalem Summit ولجنة الخطر الحاضر Committee on the Present Danger. في منصف 2004 م. شارك آميتاي في إحياء لجنة الخطر الحاضر، وليس من الغريب أن يكون سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون وعراب الانقلاب المصري عضواً فيها وقد تكلمت عن تلك المنظمة في الحلقة الثالثة، طورت لجنة الخطر الحاضر فكرة الحرب على الارهاب التي فتحت باب التدخل الأمريكي في الشرق الأوسط، بحجة أنها مُكرسة لحماية وتوسيع الديمقراطية من خلال دعم السياسات الهادفة إلى الفوز بالمعركة الكونية ضد الإرهاب والحركات والإيديولوجيات التي تقود الإرهاب. تصف المنظمة مهمتها في صفحتها الإلكترونية بأنها: “تثقيف الشعوب الحرة في كل مكان بمخاطر الإسلام الأصولي وحركات الإرهاب الفاشية؛ والتحذير من المعاملة الساكنة (السلمية الهادئة الغير عنيفة ومعادية) مع الإرهابيين؛ ودعم السياسات التي تشكل جزءاً من استراتيجية الانتصار ضد هذا التهديد للحرية؛ ودعم السياسات التي تشجع على تطوير المجتمع المدني والديمقراطية في تلك الأقاليم التي ينبعث منها الإرهابيون”

روابط فيديوهات لموريس آميتاي

الارهاب وأزمة الخليج

اليهود الامريكيون والسياسة

بولا دوبريانسكي  Paula Dobrianksy

paula_dobriansky_under_secretary_of_state_for_democracy_and_global_affairs_with_shatha_abdul_razzak_abbousi_of_iraq_march_7_2007_in_washington
بولا دوبريانسكي مع النائبة العراقية شذى عبد الرزاق

بولا دوبريانسكي، نائبة وزير الخارجية للديمقراطية والشؤون الكلية في إدارة جورج بوش الإبن، وهي زميلة سابقة في معهد هادسون Hudson Institute ومؤيدة للحملات العسكرية التي ناصرتها منظمة مشروع القرن الأمريكي الجديد Project for the New American Century،  دوبريانسكي عملت أيضاً كعضو مجلس إدارة لمنظمة بيت الحرية Freedom House، وفي المجلس القيادي لمعهد الدفاع عن الديمقراطيات Foundation for Defense of Democracies، ومستشارة لمنتدى المرأة المستقلة Independent Women’s Forum، ونائبة رئيس الوقف الوطني للديمقراطية National Endowment for Democracy. وكانت أيضاً زميلة في مركز بلفر بهارفارد  Harvard’s Belfer Center ، ونائبة رئيس كبرى في مجلس العلاقات الخارجية[25] Council on Foreign Relations ، وعضو مجلس إدارة للمجلس الأطلسي[26] Atlantic Council ، وصاحبة كرسي متميز في الأكاديمية البحرية الأمريكية U.S. Naval Academy.  وهي رئيسة المجلس المشاركة المؤسسة لمنظمة مجلس النساء الأمريكي الافغاني[27]  US-Afghan Women’s Counci ورئيسة مجلس إدارة سابقة لمنظمة مجالس شؤون العالم.[28]

epa000400572-us-afghan-womens-council-director-paula-dobriansky-r-ffbh3w
بولا دوبريانسكي مع نساء أفغانيات

روابط فيديوهات لبولا دوبريانسكي

بولا دوبريانسكي حوار مع الصومالية المرتدة عن الاسلام أيان حرسي علي – الجزء الأول

بولا دوبريانسكس حوار مع الصومالية المرتدة عن الاسلام أيان حرسي علي – الجزء الثاني

بولا دوبريانسكي حوار مع الصومالية المرتدة عن الاسلام أيان حرسي علي – الجزء الثالث

بولا دوبريانسكي حوار مع الصومالية المرتدة عن الاسلام أيان حرسي علي  – الجزء الرابع

بولا دوبريانسكي : الدفاع عن الجناح الاوروبي الشرقي

السياسة المستقبلية تجاه روسيا

جيوسياسة القطب الشمالي

اولويات السياسة الخارجية للادارة القادمة

الدبلوماسية ال ما هو بعد الدولة-الوطنية

بناء اوكرانيا جديدة

المؤتمر الوطني 2012م لمنظمة مجالس شؤون العالم

ماكين في المؤتمر الوطني 2011م لمنظمة مجالس شؤون العالم

بريجنسكي عن الصين في مؤتمر مجالس شؤون العالم عام 2011م

الآفاق الاقتصادية والبيئية في الصين

الصين ومستقبل الحرب الاقتصادية

ندوة الامن الوطني عن روسيا

بعد كارزاي: تقييم الانتخابات الافغانية ومستقبل العلاقات الامريكية الأفغانية

خطة عمل ساج (SAGE)[29] لإنشاء منظمة اتصالات استراتيجية مستقلة لأمريكا

#المنظومة_الشيطانية

#ديناميكية_النخب_السياسية

[1] http://rightweb.irc-online.org/profile/us_committee_for_a_free_lebanon/ ; http://web.archive.org/web/19980611102105/www.freelebanon.org/indexa.html

[2] http://web.archive.org/web/19980611102105/www.freelebanon.org/indexa.html

[3] USCFL, About USCFL, http://www.freelebanon.org/index.php?option=com_content&task=view&id=5&Itemid=38 (accessed May 10, 2010.; https://web.archive.org/web/20100422232207/http:/www.freelebanon.org/index.php?option=com_content&task=view&id=5&Itemid=38

[4] USCFL, Golden Circle, http://web.archive.org/web/20021211044200/www.freelebanon.org/gc-f.htm (Web Archive, February 5, 2003).; http://web.archive.org/web/20021211044200/www.freelebanon.org/gc-f.htm

[5] تكلمت عن دانيال بايبس ومنتدى الشرق الأوسط في الحلقات الخامسة والسادسة

[6] USCFL, “About,” http://www.freelebanon.org/index.php?option=com_content&task=view&id=5&Itemid=38 (last visited May 8, 2010).

[7] https://en.wikipedia.org/wiki/Fouad_Ajami

[8] https://en.wikipedia.org/wiki/Fouad_Ajami

[9] وولفوويتز كان نائباً لوزير الدفاع ورئيساً للبنك الدولي سابقاً وهو الآن باحث زائر في معهد المشروع الأمريكي

[10] ملاحظة مهمة جداً لأمها تتكرر على ألسنة الصهاينة العرب وداعمي الانقلاب في مصر، وهي الاشارة إلى أن الاسلام ككل هو مهد الارهاب ولذلك يجب على أمريكا القيام بواجبها الأخلاقي تجاه العالم بالحفاظ على القيم الانسانية النبيلة التي يعاديها الاسلام الذي يعادي الانسانية كلها ويهددها، وهذا جزء من الحرب النفسية ضد الاسلام، وكما سنرى لو أُتيحت الفرصة بإكمال هذا البحث الغرب هو الذي صنع الارهاب وألصقه بالإسلام وسلط أمثال عجمي من أجل إثبات الارهاب على المجتمع الاسلامي الحاضن له وداعياً إلى مقاومة الارهاب من خلال ضرورة تغيير المجتمعات الاسلامية وإعادة تشكيلها من جديد وهي نفس رسالة السيسي وعسكر مصر الآن. نحن أمام منظومة متكاملة كل واحد له دور، هناك من يصنع الارهاب ويخترق التنظيمات المتطرفة وهناك من يستغل ويروج وهناك من يُسند له التنفيذ.

[11] المعاداة للأمركة هي الارهاب، الأمركة أصبحت هي الدعوة الى الانسانية ومعاداة الامركة اصبحت هي الدعوة الى الوحشية والارهاب واللا-إنسانية، الامركة لا تعني الديمقراطية والديمقراطية عندما يستخدمها الصهاينة لا تعني حكم الشعب ولا حقوقه ولكنها تعني ببساطة الاستسلام للامركة، تغيير القيم، مصالح إسرائيل وسيادة الغرب، حقوق المثليين، محاربة الشريعة . عكس الامركة هو الارهاب. ليس هناك ديمقراطية بدون إرهاب ليس هناك حقوق إنسان وحكم شعب بدون أمركة وصهينة.

[12] الاسلام كله متهم، وتغييره ضرورة كما يقول السيسي هناك نصوص دينية في الاسلام تعادي الدنيا كلها، وهي كذبة صهيونية بل الصهيونية والغرب هو المتوحش ويعادي الدنيا كلها. ولكن الصهاينة يمتلكون الأبناء والمال بيدهم تزييف الحقائق وإلباس الحق بالباطل والباطل بالحق وتسخير الجميع لخدمتهم وتشويه خصومهم.

[13] https://en.wikipedia.org/wiki/Ilan_Berman

[14] http://www.afpc.org/

[15] http://www.jinsa.org/

[16]  [Middle East Forum, “Experts List,” http://web.archive.org/web/20110101091255/http://www.meforum.org/experts.php%5D

[17] http://www.acpr.org.il/English/new-e.htm

[18] الحرب على الارهاب حرب خبيثة تتخذ كثير من الاشكال وتُشن على الكثير من الجبهات والنجاح ضروري لأن الفشل معناه الموت، معناه القضاء التام على الصهيونية وعلى الحضارة الغربية بأكملها. هذه الجملة التي قالها إيلان برمان حقيقية بدرجة كبيرة ولكن تعالوا نعيد قراءتها بصورة صحيحة بعيداً عن الإضافات التشويهية. الحرب في الحقيقة هي على الاسلام والمجتمعات المتمسكة به لان الغرب يرى في الاسلام التهديد الوحيد لوجوده ولوجود حضارته الوحشية المغلفة بالإنسانية. الارهاب هو اهم وسيلة للقضاء على الاسلام. لكن كيف يصنع الغرب الارهاب ويستغله في محاربة الاسلام. الموضوع كبير وضخم ومعقد لكن يمكن تتبعه وفهمه. فمثلاً الاستخبارات الامريكية اسست وحدة متخصصة اسمتها وحدة بن لادن كانت مهمتها تحويل القاعدة الى منظمة ارهابية واختراقها والقيام بعمليات ارهابية باسمها أبرزها تفجير السفارات الامريكية في افريقيا وتفجير المدمرة كول وتفجيرات مركز التجارة العالمي وتفجيرات الحادي عشر من سبتمبر واستغلال تلك الاحداث في الهجوم على العراق والعالم الاسلامي والاسلام الاصولي. ارجو ان تكون هناك فرصة لشرح خطوات تلك العمليات بالتفصيل من واقع الثغرات الكثيرة في تلك الوقائع على سبيل المثل من ضمن ال19 شخص الذين نُسب إليهم القيام بتفجيرات 11/9 ، 12 سعودي أصدرت لهم مسؤولة قنصلية غامضة هي شاينا ستاينغر Shayna Steinger  في جدة تأشيرات دخول رغم ان بعضهم كان في قوائم ارهاب وبعضهم لم يقدم اوراق ومستندات صالحة وبعضهم كان مسؤولون قنصليون آخرون رافضين لمنحهم تأشيرات. شاينا تم ترقيتها فيما بعد بالرغم من توجيه تقارير التحقيقات في أحداث سبتمبر اللوم لها، وهذا الأمر لا ينطبق عليها هي وحدها فكل الذين شاركوا في افتعال أحداث الحادي عشر من سبتمبر من السي آي إي والإف بي آي تم ترقيتهم بالرغم من لوم التقارير لهم جميعاً، لأن في الحقيقة تفجير الابراج والصاقه بالقاعدة بهذه الكيفية المغطاة كان المهمة التي كُلفوا بها ونجحوا في تحقيقها ولذلك كوفئوا جميعاً وتم ترقيتهم لمناصب أعلى. أنظر (January 10, 2003: Government Employees Responsible for 9/11 Failures Are Rewarded and Promoted ) على الرابط (http://www.historycommons.org/searchResults.jsp?searchtext=richard+blee&events=on&entities=on&articles=on&topics=on&timelines=on&projects=on&titles=on&descriptions=on&dosearch=on&search=Go)

[19] [Committee on the Present Danger, “Member in Brief: Ilan Berman, J.D.,” http://committeeonthepresentdanger.org/index.php?option=com_cpdteam&id=1632&Itemid=89. ]

[20] https://en.wikipedia.org/wiki/Patrick_Clawson

[21] اليهودي مارتن إينديك Martin Indyk  هو أول مدير تنفيذي للمعهد واليهودي دينيس روس Dennis B. Ross من فريق العمل في المعهد.

[22]  مديره السابق هو اليهودي هارفي سيشرمان Harvey Sicherman ومديره الحالي هو اليهودي آلن لوكسنبرغ  Alan Luxenberg.

[23] https://en.wikipedia.org/wiki/Robert_Satloff

[24] http://rightweb.irc-online.org/profile/washington_institute_for_near_east_policy/

[25] تكلمت عنه في الحلقة الرابعة

[26] تشاك هاغل وزير الدفاع الامريكي السابق وعراب الانقلاب المصري كان رئيساً للمجلس ما بين 2006 الى 2013 م

[27] http://gucchd.georgetown.edu/USAWC/Members.html

[28] http://www.worldaffairscouncils.org/2011/main/index.cfm

[29] https://www.wilsoncenter.org/strengthening-americas-global-engagement-sage

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s