الحلقة الرابعة: مجلس العلاقات الخارجية

منظمة مجلس العلاقات الخارجية

أهم ما في هذه الحلقة

في الحلقة الأولى: تكلمت عن شخصية ريتشارد بايبس والمنظمات التي ارتبط بالعمل وتكلمت عن لجنة الخطر القائم، في هذه الحلقة سأتكلم عن مجلس العلاقات الخارجية الحلقة ستحتوي على الكثير من المعلومات الهامة والمثيرة، كما أننا سنفهم أهمية اعتماد أمريكا على ديناميكية النخب السياسية والاجتماعية  الذين يتم تربيتهم في مثل هذه المراكز في سيطرتها الناعمة على العالم، وتحديد قيمه والتحكم في معتقداته واقتصاده وثقافته.

سنكتشف هنا كيف تسيطر امريكا على العالم بطريقة واضحة، كيف تجيش العلماء والديبلوماسيين والاقتصاديين والمفكرين والصحفيين والناشرين ورجال الاعمال بل والشركات وزعماء الدول الاخرى ورؤساء حكوماتها في خلق جيش ضخم ومصالح وقيم سوق قادرة على سحق أي إرادة وأي مقاومة وأي منظومة قيمية معارضة لها.

الجانب الاقتصادي وسيطرة رؤوس المال له دور مهم في السيطرة الأمريكية على العالم، وهذا يفسر لنا سبب محاربة رؤوس المال المسلمة ومصادرة أموال رجال الأعمال من الإخوان المسلمين وحتى المؤسسات الخيرية التابعة لهم، فرؤوس المال والتبرعات الخيرية يجب أن تكون خاضعة للتيار الصهيوني لأنها أدوات مهمة للسيطرة على المجتمعات والمعتقدات ونشر الصهينة وخدمة الإمبريالية والمصالح الأمريكية. القوائم التالية تكشف لنا مدى سيطرة التيار الصهيوني على عالم المال والاعمال وتوظيفه في توجهاته السياسية.

هناك جانب آخر في منتهى الأهمية في هذه الحلقة يظهر لنا مع جوزيف ناي وروبرت كيوهين وكتبهم: Power and interde[endence، The future of Power. ونظريات Neoliberalism،Smart Power  (هي استخدام خليط من القوة الناعمة  Soft Power والقوة الصلبة Hard Power). هذه الكتب والنظريات تبين لنا كيف تتمكن أمريكا من السيطرة على العالم والتلاعب بجميع الأطراف.

220px-joseph_nye_-_chatham_house_2011
جوزيف ناي

قائمة العضوية بمستوياتها: المؤسسون ودائرة الرئيس والأعضاء المميزون، تبين لنا كيف يخترق التيار الصهيوني النخب ومجالات الأعمال لتجنيدها في حربه ضد العالم وخاصة العالم الإسلامي والسيطرة على النخب في مختلف دول العالم والسيطرة على العالم كله وتغيير عقائده وعاداته والتحكم في إقتصادياته.

المعلومات الواردة في المقالة في معظم الاحوال تفسر نفسها وتكشف لنا عن الصورة الحقيقية للواقع

ولكني اود التركيز على فريد زكريا

fareed_zakaria_peabody_awards_2012_cropped
فريد زكريا

الشخصية التي ستظهر لنا في أواخر المقالة. فريد زكريا نموذج للإنسان الذي يظن نفسه أنه يعلم وهو لا يعلم، يصدق الاسطورة الامريكية ويصدق ان الإسلام به مشكلة ويجب أن يعالج نفسه ويوفق نفسه مع العالم (نفس كلام السيسي) يصدق ان أمريكا تريد ان تغير العالم العربي الاسلامي العربي للخير ومعالجة الشر الذي فيه. هذا النموذج يجيد الغرب استخدامه وتوظيفه جيداً وينتشر مثله في مجتمعاتنا العربية من الذين يصدقون أساطير خير أجناد الأرض وغيرها وتجيد أجهزة الاستخبارات استخدامهم جيداً وهم أفضل مطية للغرب وعملائه.

موضوع الحلقة

مجلس العلاقات الخارجية The Council on Foreign Relations (CFR)

هي منظمة أمريكية لا تعمل للربح وليست حزبية، تقوم بنشر أعمال وهي مركز فكري متخصص في السياسة الخارجية والشؤون الدولية. وهي تُعتبر أكثر المراكز الفكرية المتخصصة في السياسة الخارجية. أعضاؤها متنوعون منهم كبار السياسيين، عشرات من وزراء الخارجية السابقين، مديرين سابقين لوكالة الاستخبارات المركزية، رجال مصارف، محامين، أساتذة وشخصيات إعلامية كبيرة.

يدعو المجلس الى اجتماعات يناقش فيها كبار موظفي الحكومة وزعماء عالم الأعمال العالمي والأعضاء البارزين من عالم الاستخبارات والسياسة الخارجية القضايا الدولية الكبرى. وينشر المجلس جريدة “الشؤون الخارجية Foreign Affairs” النصف شهرية، ويدير المجلس مركزاً فكرياً يُسمى “برنامج دراسات ديفيد روكفلر David Rockefeller Studies Program”، والذي يؤثر على السياسة الخارجية بتقديم توصيات للإدارة الرئاسية والمجتمع الديبلوماسي، ويقدم شهادات أمام الكونجرس ويتفاعل مع الإعلام، ويقوم بتأليف كتب، وتقارير ومقالات حول قضايا السياسة الخارجية

دور المجلس في فترة الحرب الباردة

وجدت أحد الدراسات الهامة أن من بين 502 من كبار موظفي الحكومة خلال الفترة ما بين 1945 إلى 1972، أكثر من نصفهم كانوا أعضاء في المجلس. خلال إدارة إيزنهاور 40% من كبار موظفي السياسة الخارجية كانوا أعضاء في المجلس (إيزنهاور نفسه كان عضواً في المجلس)؛ في عهد ترومان 42% من الوظائف العليا كان يشغلها أعضاء المجلس. خلال إدارة كينيدي، إرتفع الرقم الى 51% وبلغ 57% في إدارة جونسون.

جورج كينان

220px-kennan
جورج كينان

[1] George Kennan عضو مجموعة الدراسات في المجلس و الذي صاغ تعبير “الإحتواء[2]  containment” عام 1947 م،. تلك السياسة التي أثبتت فعاليتها في محاربة الشيوعية على مدي سبعة إدارات رئاسية قادمة وادت في النهاية الى انهيار الاتحاد السوفياتي.  كما أن ويليام بوندي William Bundy نسب فضل وضع الأطر التي أدت الى خطة مارشال[3] Marshall Plan والناتو NATO الى مجموعة الدراسات في مجلس العلاقات الخارجية. كما أن ايزنهاور كان عضواً في مجلس العلاقات الخارجية واختار وزير خارجيته فوستر دالاس ايضاً من بين أعضاء المجلس.

بعد خطاب دالاس الذي اعلن فيه عن اتجاه جديد للسياسة الخارجية لايزنهاور، اجتمع المجلس واختار هنري كيسنجر رئيساً لمشروع “الأسلحة النووية والسياسة الخارجية”. قضى كيسنجر العام التالي في العمل على المشروع في مقرات المجلس. وصاغ أبحاثه في كتاب طُبع عام 1957 حقق له الشهرة وأعلى المبيعات.

المجلس أجرى دراسة على مدى أربعة سنوات للعلاقات بين أمريكا والصين ما بين 1964 الى 1968 م. واستمر كيسنجر في النشر في مجلة “الشؤون الخارجية” التي يصدرها المجلس وعينه الرئيس نيكسون مستشاراً للأمن الوطني عام 1969. في عام 1971 م.، ذهب كيسنجر في رحلة سرية الى بكين لإجراء محادثات مع الزعماء الصينيين. وذهب نيكسون الى الصين عام 1972م.، وتم تطبيع العلاقات الديبلوماسية تماماً بين البلدين في عهد الرئيس كارتر وعلى يد عضو من أعضاء مجلس العلاقات الخارجية هو وزير خارجيته سايروس فانس[4] Cyrus Vance.

220px-cyrusvancesos
سايروس فانس

في العصر الحالي طور مجلس العلاقات الخارجية العولمة[5] globalization، والتجارة الحرة[6] free trade، وكان وراء تخفيض التنظيمات المالية على الشركات العابرة للقارات[7] transnational corporations، وتطوير الاندماجيات الاقتصادية الى كتل إقليمية مثل “نافتا[8] NAFTA” والاتحاد الأوروبي[9] European Union” وتطوير التوصيات السياسية التي تعكس هذه الأهداف.

مجلس العلاقات الخارجية يقوم بالدعوة الى اجتماعات يناقش فيها كبار موظفي الحكومة والزعماء العالميين، والأعضاء البارزين من مجتمع السياسة الخارجية القضايا الدولية الكبرى.

مركزها الفكري “برنامج دراسات ديفيد روكفلر” يتكون من حوالي خمسين باحث مساعد وبدوام كامل، بالإضافة الى عشرات الزملاء، يغطون الأقاليم الرئيسية والمواضيع الهامة التي تشكل الأجندة الدولية اليوم. يساهم هؤلاء الباحثون في مناقشة السياسة الخارجية بتقديم توصيات الى الادارة الرئاسية، ويقدمون شهادات أمام الكونجرس، ويكونون أيضاً مورداً للمجتمع الديبلوماسي، ويتفاعلون مع وسائل الإعلام، ويؤلفون كتب، ويكتبون تقارير ومقالات حول مواضيع السياسة الخارجية.

مجلس المديرين يتكون من 36 فرد. هناك أيضاً مديرين شرفيين هما :

بيتر بيترسون[10] Peter G. Peterson (Chairman Emeritus)

ديفيد روكفلر[11] David Rockefeller (Honorary Chairman)

david-rockfeller
ديفيد روكفلر

كما أن للمجلس أيضاً هيئة استشارية دولية تتكون من 35 من الأفراد المتميزين حول العالم.

أعضاء المجلس هم:

رئيس مجلس المديرين المشترك (Co-Chairman of the Board) : كارلا هيلس[12] Carla A. Hills

220px-pr4262ls-treasury-rubin
روبرت روبن

رئيس مجلس المديرين المشترك (Co-Chairman of the Board) : روبرت روبين

 

[13] Robert E. Rubin (يهودي-  وكان وزيراً للخزانة ما بين 1995 الى 1999 م. مع الرئيس كلينتون ورئيس مجلس إدارة سيتي جروب Citigroup)
نائب رئيس مجلس الإدارة (Vice Chairman) : ريتشارد سالومون[14] Richard E. Salomon  (يهودي)

richard-salomon
ريتشارد سالومون

الرئيس (President) : ريتشارد هاس[15] Richard Nathan Haass (يهودي – كان مديراً للتخطيط السياسي في وزارة الخارجية ومستشاراً مقرباً لوزير الخارجية كولن باول(2001 – 2005م.) ومنسق الولايات المتحدة لأفغانستان المستقبلية، مابين 1989 الى 1993 كان مساعداً خاصا لجورج بوش الأب، ومديراً لشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا في مجلس الأمن الوطني، في عام 1991 حصل على الميدالية الرئاسية لمساعدته في تطوير وتفسير السياسة الأمريكية خلال عمليات درع الصحراء وعاصفة الصحراء في حرب الخليج، كما انه نائب رئيس ومدير دراسات السياسة الخارجية في مؤسسة بروكينجس، وزميل كبير في وقف كارنيجي للسلام الدولي، وزميل باحث في المؤسسة الدولية للدراسات الاستراتيجية، كما أنه خدم في وظائف متنوعة في وزارة الخارجية (1981- 1985) ووزارة الدفاع (1979 – 1980)

 

220px-richardnhaass
ريتشارد هاس

من بين أعضاء مجلس المديرين
جون أبيزيد[16] John Abizaid : كاثوليكي من أصل لبناني، رئيس الأركان السابق للقيادة المركزية وهي واحدة من 6 قيادات قتالية تهيمن على العالم والقيادة المركزية تختص بمنطقة الشرق الأوسط.

 

220px-john_abizaid
جون ابيزيد

بيتر آكرمان[17] Peter Ackerman: رجل أعمال ومؤسس المركز الدولي للصراع الغير عنيف[18] International Center on Nonviolent Conflict. هذا المركز يطور دراسة واستخدام الاستراتيجيات اللا-عسكرية من جانب الحركات المدنية لإقامة والدفاع عن حقوق الانسان، والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.  (إقامة والدفاع عن حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية والديمقراطية هذا فقط عندما يكون الطرف الذي تدعمه أمريكا عميل لها وسيحقق مصالحها ولكن لو كان ضدها فلدى الأمريكان وسائل لإحباط مساعيه ودعم الأنظمة المستبدة القمعية التي تسحقه إن كانت تعمل في صالح الغرب وأمريكا والصهيونية مثل حالة مصر وسوريا حيث لا حقوق انسان ولا ديمقراطية للشعوب التي تريد الاستقلال عن الهيمنة الغربية)

 

peter-ackerman
بيتر آكرمان

فؤاد عجمي[19] : شيعي من أصل لبناني، كاتب متخصص في شؤون الشرق الاوسط، كان مستشاراً لوزيرة الخارجية كوندوليسا رايس، وصديق لبول وولفويتز[20] Paul Wolfowitz..  وله دور كبير في التحريض على إجتياح العراق عام 2003م وطالب أمريكا بتغيير عقائد المسلمين (السنة طبعاً) بالقوة أيضاً

 

fouad-agami
فؤاد عجمي

مادلين اولبرايت[21]  :  من أصل يهودي- وزيرة الخارجية السابقة
هنري بينن[22] Henry Samuel Bienen : الرئيس السابق لجامعة نورث ويسترن، وخبير في الصراعات الإثنية، وتأثير الجيش والعنف على التنمية في العالم الثالث وخاصة في أفريقيا.

 

henry-bienen
هنري بينين

كينيث دوبرشتاين[23] : يهودي – وكبير موظفي البيت الأبيض في عهد ريغان من 1988 الى 1989 م.

 

ken_duberstein
كينيث دوبرشتاين

مارتن فلدشتاين[24] : يهودي –وهو من رجال الاقتصاد الأمريكيين. أستاذ إقتصاد في جامعة هارفارد وعمل رئيساً تنفيذياً للمكتب الوطني للأبحاث الإقتصادية[25] National Bureau of Economic Research من 1978 الى 2008 م. وهو الآن رئيس شرفي له. ما بين 1982 الى 1984 م. عمل كرئيس مجلس إدارة لمجلس المستشارين الاقتصاديين ومستشار إقتصادي للرئيس ريغان. وهو أيضاً عضو في مجموعة الثلاثين[26] Group of Thirty منذ عام 2003 م.

 

martin-feldestein
مارتن فلدشتاين

ستيفن فريدمان[27] Stephen Friedman : يهودي –انضم ستيفن الى جولدمان ساكس[28] عام 1966 م. وأصبح شريكاً فيها عام 1973 م. عام 1998 م. إنضم الى ستون بوينت كابيتال[29] Stone Point Capital LLC.. وعمل أيضاً كمستشار كبير في كرستفيو بارتنرز[30] Crestview Partners، وشريك محدود وعضو في المجلس الاستشاري التنفيذي لإينسايت فنتور بارتنرز[31] Insight Venture Partners. ما بين عام 1998 الى 2002 م. عمل كمدير كبير لمارش اند مكلينان كابيتال[32] Marsh & McLennan. في مارس 1999 م. أعلن الرئيس كلينتون عن عزمه تعيين فريدمان عضواً في المجلس الاستشاري الرئاسي للاستخبارات الأجنبية[33] President’s Foreign Intelligence Advisory Board. من 2002 الى 2004 كان فريدمان مساعد الرئيس بوش للسياسة الاقتصادية ومدير المجلس الاقتصادي الوطني[34] National Economic Council. وأصبح رئيساً للمجلس الاستشاري الرئاسي للاستخبارات الأجنبية ما بين 2006 الى 2009 م. ما بين 2008 حتى 2009 كان فريدمان رئيسا لمجلس إدارة الاحتياطي الفيدرالي[35] بنيويورك New York Federal Reserve Board.
جيمس توميلسون هيلز[36] J. Tomilson Hill: نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة بلاكستون[37] الاستثمارية Blackstone Group.

stephen_friedman
ستيفن فريدمان

دونا جين هريناك[38] Donna Jean Hrinak: الرئيسة الحالية لبوينج البرازيل، كانت سفيرة أمريكا في البرازيل ما بين 2002 – 2004، ولدى فنزويلا 2000 – 2002م.، وبوليفيا ما بين 1997 – 2000 م.، وجمهورية الدومينيكان ما بين 1994 – 1997 م.

 

donna-hirnak
دونا هيرناك

هنري كرافيس[39] Henry R. Kravis: رجل اعمال يهودي – مؤسس شريك لكولبيرج كرافيس روبرتس[40] Kohlberg Kravis Roberts & Co التي بلغت أصولها 94.3 مليار دولار في ديسمبر 2013 م. تبلغ ثروته 4.8 مليار دولار، وترتيبه في الأكثر ثراء هو رقم 94 على مستوى أمريكا ورقم 281 على مستوى العالم. وهو مؤيد للجمهوريين وكان من ممولي بوش وجون ماكين وشارك عام 1997 مع لويس أيسنبيرج[41] Lewis M. Eisenberg في إقامة مجلس القيادة الجمهورية[42] Republican Leadership Council.

henry-kravis
هنري كرافيس

جامي ميسيك[43] Judith A. “Jami” Miscik: نائبة مدير وكالة الاستخبارات المركزية للاستخبارات السابقة وهو أعلى منصب تحليلي في الوكالة. عام 2005 م. تركت الوكالة لتعمل في ليهمان برازرز[44] Lehman Brothers. وهي الآن رئيسة ونائبة رئيس مجلس الإدارة لمؤسسة كيسنجر آسوشيتس[45] Kissinger Associates، وفي عام 2009 م. عينها أوباما في المجلس الإستشاري الرئاسي للاستخبارات Intelligence Advisory Board.
جوزيف ناي[46] Joseph Samuel Nye, Jr.: من كبار المفكرين الأمريكيين، وعالم سياسي أمريكي والعميد السابق لمدرسة جون كنيدي للحوكمة بجامعة هارفارد. شارك مع روبرت كيوهين[47] Robert Keohane  في تأسيس نظرية الليبرالية الجديدة neoliberalism في العلاقات الدولية[48]، والتي ظهرت في كتابهما ” Power and Interdependence” عام 1977 م. طور مع كيوهين مفاهيم الاعتماد المتبادل المركب[49] complex interdependence  واللا-متماثل asymmetrical. واستطلعا أيضاً العلاقات المتخطية للحدود وسياسات العالم في نسخة محررة في سبعينات القرن العشرين. في 1990 م. كان رائداً في نظرية القوة الناعمة soft power. مفهومه “للقوة الذكية[50] smart power” أصبح شائعاً مع استخدام التعبير من إدارة كلينتون وإدارة أوباما حالياً. وهو زميل للاكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون والأكاديمية البريطانية. وعضو في الآكاديمية الأمريكية للدبلوماسية.
بيتر بيترسون[51] Peter George “Pete” Peterson: رجل أعمال أمريكي، مصرفي مستثمر، ومؤلف، عمل وزيراً للتجارة ما بين 1972 – 1973 مع الرئيس نيكسون، وتولى رئاسة مجلس إدارة مجلس العلاقات الخارجية ما بين 1985 – 2007 م. وهو مؤسس “مؤسسة بيتر بيترسون[52] The Peter G. Peterson Foundation” التي اقامها عام 2008 بوقف مقداره مليار دولار. تقديراً لدعمه أطلق اسمه على “مؤسسة بيترسون للاقتصاد الدولي[53] Peterson Institute for International Economics” عام 2006 م. في عام 2008 كان ترتيبه 149 في قائمة فوربس لأكثر 400 أمريكي ثراءاً مع ثروة تُقدر 2.8 مليار دولار. وقيل عنه أنه أكثر المليارديرات تأثيراً في السياسة الأمريكية.

220px-petergeorgepeterson
بيت بيترسون

كولن باول[54] : هو وزير الخارجية رقم 65 في إدارة بوش من 2001 الى 2005 م. ومستشار الأمن الوطني ما بين 1987 الى 1989 م. قائد الجيش الأمريكي (1989 م.) رئيس هيئة أركان الحرب المشتركة (1989 – 1993 م.) خلال حرب الخليج.
بيني بريتزكر[55] Penny Sue Pritzker: يهودية، سيدة أعمال أمريكية تنفيذية، متعهدة، وزعيمة مدنية وهي الآن وزيرة التجارة رقم 38 مع الرئيس أوباما. وهي مؤسسة بي إس بي كابيتال بارتنرز PSP Capital Partners  ومجموعة بيتزكر ريالتي Pritzker Realty Group. وشاركت في تأسيس آرتميس ريل استيت بارتنرز Artemis Real Estate Partners. وهي من عائلة بريتزكر اليهودية Pritzker family الثرية.
ديفيد روبنشتاين[56] David Mark Rubenstein: رجل اعمال يهودي أمريكي مؤسس مشارك لمجموعة كارلايل[57] The Carlyle Group، وهو أيضاً رئيس مجلس إدارة مركز كنيدي لفنون الآداء Kennedy Center for the Performing Arts ورئيس مجلس إدارة مجلس أمناء جامعة ديوك Duke University.  ثروته الصافية تبلغ 3.1 مليار دولار حسب ترتيب مجلة فوربس لقائمة الأكثر ثراءاً في أمريكا.

220px-penny_pritzker_official_portrait
جوزيف ناي

فريد زكريا[58] : صحفي أمريكي ومؤلف من أصل هندي، يصف نفسه أنه من الوسط centrist، كتب زكريا في فبراير 2008 أن الحركة المحافظة إزدادت قوة في سبعينات وثمانينات القرن العشرين لأنه تطرح حلولاً لمشاكل العصر، مضيفاً “العالم الجديد يحتاج فكر جديد”.  في 2009 وصفته مجلة فوربس Forbes كواحد من أكثر 25 ليبرالي مؤثرين على الإعلام الأمريكي.
من مؤلفاته: مستقبل الحرية The Future of Freedomوعالم ما بعد أمريكا The Post-American World.
في كتابه مستقبل الحرية يجادل بأن ما يوصف بأنه ديمقراطية في العالم الغربي هو في الحقيقة “ديمقراطية ليبرالية liberal democracy” وهي دمج بين ليبرالية دستورية constitutional liberalism وسياسات تشاركية participatory politics. يشير زكريا إلى أن حماية الحرية وسيادة القانون يسبق فعلياً الانتخابات الشعبية في أوروبا الغربية، وعندما تتبنى الدول الانتخابات بدون حماية للحريات فهي تنشئ “ديمقراطية انغلاقيه illiberal democracy “.
في كتابه “عالم ما بعد أمريكا”، المنشور عام 2008 م. قبل الأزمة المالية، جادل بأن النزعة الأكثر أهمية في العصر الحديث هي “نهضة الباقين rise of the rest” ، البروز الاقتصادي للصين والهند والبرازيل وبلدان أخرى.
بداية من 2006 م. إنتقد فريد زكريا ما رآه سياسات أمريكية مبنية على الخوف موظفة ليس فقط في محاربة الإرهاب، ولكن في فرض قوانين الهجرة والمخدرات، وطالب بإباحة المخدرات ومنح المواطنة للمهاجرين الغير شرعيين في الولايات المتحدة بجميع خلفياتهم.
بعد هجمات 11/9، نشر في النيوزويك مقال بعنوان : “لماذا يكرهوننا” جادل فيه بأن التطرف الإسلامي لا تعود جذوره الى الإسلام، ولا هو رد فعل على السياسة الخارجية الأمريكية. وحدد المشكلة في الركود السياسي والاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات العربية، التي هي السبب في نشأة وتربية المعارضة الدينية المتطرفة. ووصف أسامة بن لادن بأنه واحد من طابور طويل من المتطرفين الذين يستخدمون الدين لتبرير القتل الجماعي. وطالب زكريا بحوار بين الأجيال لخلق مجتمعات أكثر تفتحاً وديناميكية في المجتمعات العربية، وبذلك مساعدة الإسلام في دخول العصر الحديث.

دعم زكريا غزو العراق عام 2003 م. وقال في وقتها: “المكان مختل بدرجة كبيرة … ومن الجيد تحريك القِدر. تدخل أمريكا في المنطقة هو من أجل الخير[59]”. وطالب بعملية مقبولة من الأمم المتحدة بقوات أكبر تصل إلى 400000 جندي – أكثر من الذين حشدتهم إدارة  بوش.
ولكنه عارض خطة الحرب، وانتقد طريقة إدارة بوش لاحتلال العراق. انتقد تسريح الجيش والجهاز البيروقراطي العراقيين وبرامج تفكيك حزب البعث، والتي تنبأ أنها ستترك السنة بعيدين عن العراق الجديدة.  ولكنه استمر في الزعم بأن الديمقراطية العاملة في العراق ستكون نموذجاً جديداً قوياً للسياسات العربية، ولكن الرواية الصادقة يجب أن تعترف أن تكاليف الغزو كانت أكبر بكثير من المنافع. عارض زيادة عدد الجنود الأمريكيين في العراق عام 2007 م. كتب ان ذلك سينجح عسكرياً ولكن ليس سياسياً، وسيساعد في الابقاء على العراق مقسمة لثلاثة جماعات. وطالب بدلاً من ذلك أن تضغط واشنطن بقوة من أجل الوصول الى تسوية سياسية بين العرب السنة، والعرب الشيعة والأكراد، وتخفض قواتها الى 60000 جندي[60].

عضوية الشركات Corporate membership في المنظمة

هناك عدة مستويات من عضوية الشركات ، قائمة الأعضاء الحاليين في يونيو 2013 هي:

المؤسسون Founders
Bank of America Merrill Lynch
Chevron Corporation
ExxonMobil Corporation
Goldman Sachs, Inc.
Hess Corporation
JPMorgan Chase & Co
McKinsey and Company
Nasdaq OMX Group
دائرة الرئيس President’s Circle
Alcoa, Inc.
American Express
Barclays plc
BlackRock, Inc.
Bloomberg L.P.
BP plc
Bridgewater Associates
CA Technologies
Citigroup
Coca Cola Company
Credit Suisse
Dell, Inc.
Deutsche Bank
DynCorp
Eni
Fortress Investment Group
Golden Tree
Guardsmark
Kingdon Capital Investment
Kohlberg Kravis Roberts & Co.
Lazard
Lockheed Martin Corporation
Mars, Incorporated
McGraw–Hill
MetLife
Moody’s Corporation
Morgan Stanley
New Media Investments
NRG Energy
Parsons Corporation
Reliance Industries Limited
Shell Oil Company
Soros Fund Management
Standard Chartered Bank
Toyota Motor North America, Inc.
Veritas
الأعضاء المميزون Premium members
ACE Limited
Airbus Americas, Inc.
Allied World Assurance Company, Ltd.
American International Group
Anglo American, plc
Apollo Management, LP
Aramco Services Company
AREVA Inc.
Arnhold and S. Bleichroeder Holdings, Inc.
Arnold & Porter LLP
American Telephone & Telegraph
Baker, Nye Advisers, Inc.
Baldwin-Gottschalk Group
Bank of New York Mellon Corporation
BASF Corporation
Bingham McCutchen LLP
Blackstone Group LP
Boeing Company
Booz Allen Hamilton Inc.
Bunge Limited
Canadian Imperial Bank of Commerce
Caterpillar Inc.
Caxton Associates
CIGNA Inc.
Cisneros Group of Companies
CIT Group Inc.
Cleary Gottlieb Steen & Hamilton LLP
CAN Financial Corporation
ConocoPhillips Company
Continental Properties
Control Risks Group
Corsair Capital
Covington & Burling
Craig Drill Capital Corporation
CréditAgricole Corporate and Investment Bank
Deere & Company
Deloitte
Depository Trust & Clearing Corporation (DTCC)
Duke Energy Corporation
Economist Intelligence Unit
Edelman Financial Field
Energy Intelligence Group, Inc.
Equinox Partners, L.P.
Estee Lauder Companies Inc.
Expedia, Inc.
FedEx Corporation
Freeport-McMoRan Copper and Gold Inc.
Future Pipe Industries, Inc.
General Atlantic LLC
General Electric Company
Gibson, Dunn &Crutcher, LLP
GlaxoSmithKline
Google, Inc.
Granite Associates LP
Greenberg Traurig, LLP
Hitachi, Ltd.
HoulihanLokey
IBM Corporation
Indus Capital Partners, LLC
Investcorp International, Inc.
Invus Group, LLC
ITOCHU International
Jacobs Asset Management, LLC
Kroll Inc.
MacAndrews & Forbes Holdings Inc.
Mannheim LLC
Marsh & McLennan Companies, Inc.
Marubeni America Corporation
MBIA Insurance Corporation
MeadWestvaco Corporation
MercantilServiciosFinancieros
Merck & Co., Inc.
Microsoft Corporation
Milbank, Tweed, Hadley &McCloy LLP
Mitsubishi Corporation (Americas)
Mitsubishi Heavy Industries America, Inc.
Mitsui & Co. (U.S.A.), Inc.
Moore Capital Management LLC
News Corporation
Northern Trust
Northrop Grumman
NYSE Euronext
Occidental Petroleum Corporation
Olayan Group
Palantir Technologies
PepsiCo, Inc.
Pfizer Inc.
PricewaterhouseCoopers LLP (PwC)
Prudential Financial
Raytheon Company
Rothschild North America, Inc.
salesforce.com, inc.
Sandalwood Securities, Inc.
Siguler Guff & Company L.P.
Silver Lake Partners
Simpson Thacher& Bartlett LLP
Sony Corporation of America
Standard & Poor’s
Sullivan & Cromwell LLP
T. Rowe Price Group
Tata Group
TelefonicaInternacional U.S.A.
Thiel Capital LLC
Thomson Reuters
TIAA-CREF
Time Warner Inc.
Tishman Speyer Properties, Inc.
TOTAL S.A.
U.S. Chamber of Commerce
UBS AG
Volkswagen Group of America, Inc.
Vornado Realty Trust
Walmart
Warburg Pincus LLC
Western Union
WPP
Wyoming Investment LLC
Xerox Corporation
Ziff Brothers Investments LLC
Zurich Insurance Group

#المنظومة_الشيطانية
#ديناميكية_النخب_السياسية

[1] https://en.wikipedia.org/wiki/George_F._Kennan
[2] https://en.wikipedia.org/wiki/Containment
[3] https://en.wikipedia.org/wiki/Marshall_Plan
[4] https://en.wikipedia.org/wiki/Cyrus_Vance
[5] https://en.wikipedia.org/wiki/Globalization
[6] https://en.wikipedia.org/wiki/Free_trade
[7] https://en.wikipedia.org/wiki/Multinational_corporation#Transnational_corporations
[8] https://en.wikipedia.org/wiki/North_American_Free_Trade_Agreement
[9] https://en.wikipedia.org/wiki/European_Union
[10] https://en.wikipedia.org/wiki/Peter_George_Peterson
[11] https://en.wikipedia.org/wiki/David_Rockefeller
[12] https://en.wikipedia.org/wiki/Carla_Anderson_Hills
[13] https://en.wikipedia.org/wiki/Robert_Rubin
[14] Richard Salomon is managing partner of East End Advisors LLC, a private investment advisory firm. From 2000 through 2008, he was president and chairman of Mecox Ventures, a private investment company, and president and managing director of the investment advisory firm, Spears, Benzak, Salomon & Farrell from 1982 until 2000. Mr. Salomon serves on the boards of trustees and investment committees of the Museum of Modern Art, The Rockefeller University, and the Peterson Institute for International Economics. He is also on the advisory board of the McKinsey & Company Investment Office and the Peter G. Peterson Foundation. He is based in New York, NY.
[15] https://en.wikipedia.org/wiki/Richard_N._Haass
[16] https://en.wikipedia.org/wiki/John_Abizaid
[17] https://en.wikipedia.org/wiki/Peter_Ackerman
[18] https://en.wikipedia.org/wiki/International_Center_on_Nonviolent_Conflict
[19] https://en.wikipedia.org/wiki/Fouad_Ajami
[20] https://en.wikipedia.org/wiki/Paul_Wolfowitz
[21] https://en.wikipedia.org/wiki/Madeleine_Albright
[22] https://en.wikipedia.org/wiki/Henry_Bienen
[23] https://en.wikipedia.org/wiki/Kenneth_Duberstein
[24] https://en.wikipedia.org/wiki/Martin_Feldstein
[25] https://en.wikipedia.org/wiki/National_Bureau_of_Economic_Research
[26] https://en.wikipedia.org/wiki/Group_of_Thirty
[27] https://en.wikipedia.org/wiki/Stephen_Friedman_(PFIAB)
[28] https://en.wikipedia.org/wiki/Goldman_Sachs
[29] Stone Point Capital LLC is a private equity firm specializing in mature, middle market, PIPEs, and buyout investments. It seeks to invest in casualty reinsurance carriers; central reserve depository institutions; specialty lending and banking companies; diversified financial services including banks, credit opportunities, healthcare companies, asset managers and insurers; financial responsibility reinsurance carriers; health and medical insurance; insurance brokers; life reinsurance carriers; title reinsurance carriers; asset management; insurance industry software; mortgage services; online insurance services; and employee benefits sectors. It typically invests in opportunities such as: supply and demand imbalances between the demand for insurance and the supply of capital available to support underwriting activities; the restructurings and divestitures of a division or a subsidiary by an insurance or financial services company; the distribution and other non-underwriting businesses; distressed assets and run-off management by insurers; and special situations including, demutualization, privatizations, public offerings, and other financings. It seeks to invest in globally. The firm generally makes equity investments between $5 million and $500 million, but can make larger investments as well. It seeks to control or substantial minority positions in its portfolio companies, with board representation and customary shareholder rights. The firm was formerly known as MMC Capital, Inc. Stone Point Capital LLC is based in Greenwich, Connecticut.
[30] https://en.wikipedia.org/wiki/Crestview_Partners
[31] https://en.wikipedia.org/wiki/Insight_Venture_Partners
[32] https://en.wikipedia.org/wiki/Marsh_%26_McLennan_Companies
[33] https://en.wikipedia.org/wiki/President%27s_Intelligence_Advisory_Board
[34] https://en.wikipedia.org/wiki/United_States_National_Economic_Council
[35] https://en.wikipedia.org/wiki/Federal_Reserve_Bank_of_New_York
[36] https://en.wikipedia.org/wiki/J._Tomilson_Hill
[37] https://en.wikipedia.org/wiki/The_Blackstone_Group
[38] https://en.wikipedia.org/wiki/Donna_Hrinak
[39] https://en.wikipedia.org/wiki/Henry_Kravis
[40] https://en.wikipedia.org/wiki/Kohlberg_Kravis_Roberts
[41] https://en.wikipedia.org/wiki/Lewis_M._Eisenberg
[42] https://en.wikipedia.org/wiki/Republican_Leadership_Council
[43] https://en.wikipedia.org/wiki/Jami_Miscik
[44] https://en.wikipedia.org/wiki/Lehman_Brothers
[45] https://en.wikipedia.org/wiki/Kissinger_Associates
[46] https://en.wikipedia.org/wiki/Joseph_Nye
[47] https://en.wikipedia.org/wiki/Robert_Keohane
[48] https://en.wikipedia.org/wiki/Neoliberalism_(international_relations)
[49] https://en.wikipedia.org/wiki/Complex_interdependence
[50] https://en.wikipedia.org/wiki/Smart_power
[51] https://en.wikipedia.org/wiki/Peter_George_Peterson
[52] https://en.wikipedia.org/wiki/The_Peter_G._Peterson_Foundation
[53] https://en.wikipedia.org/wiki/Peterson_Institute_for_International_Economics
[54] https://en.wikipedia.org/wiki/Colin_Powell
[55] https://en.wikipedia.org/wiki/Penny_Pritzker
[56] https://en.wikipedia.org/wiki/David_Rubenstein
[57] https://en.wikipedia.org/wiki/The_Carlyle_Group
[58] https://en.wikipedia.org/wiki/Fareed_Zakaria
[59]  “الأمركة” الرسالة الأخلاقية الأمريكية، مفهوم في غاية الأهمية. أمريكا حولت إمبرياليتها وغزوها للعالم إلى عقيدة أخلاقية تعالج بها شرور العالم، أمريكا قضت على النازية والفاشية اليابانية والشيوعية كرسالة أخلاقية مُكلفة بها لنشر الخير المتمثل في الأمركة التي تمثل القيم الديمقراطية الغربية اللليبرالية، وهكذا تحول من يرفض الأمركة الى متمرد شرير بربري إرهابي يريد تدمير العالم وبالتالي يجب أن تتصدى له أمريكا الممثلة لقوة الخير والمكلفة بحماية العالم من الشرور والأشرار. نفس هذه الروح نجدها في كلام قائد الإنقلاب السيسي، وعن رسالته الخيرة لمحاربة الأشرار والإرهاب. للأسف هناك عدد من النخب يؤمن بهذا الدور الأمريكي ثل فريد زكريا الذي رأي في الغزو الأمريكي للعراق بداية لنشر رسالة الخير الأمريكية في الشرق الأوسط لمحاربة شرور الإسلام الإرهابي الذي يريد أن يدمر العالم.
[60] هل يتصور فريد زكريا أن هدف أمريكا فعلاً كان التسوية بين العرب السنة والشيعة والاكراد، هل يتصور أن أمريكا أهدافها يمكن ان تكون نبيلة ومثالية إلى هذه الدرجة؟؟؟ هؤلاء السذج أفضل مطية للترويج للاسطورة الأمريكية ومساعدتها في قهر الشعوب وفرض سيطرتها عليها

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s